بيان من التيار القومي في رابطة الكتاب الأردنيين حول ما يجري في سوريا

August 15th 2011 | كتبها

يدين التيار القومي في رابطة الكتاب الأردنيين الهجمة الضارية على سوريا من أطراف دولية وإقليمية ورسمية عربية جعلت من التحالف الإخواني-الليبرالي وعصابات الزعران والشبيحة أدوات محلية لها.

 

إننا نعتبر أن الهجمة على سوريا لا علاقة لها بمشروع ديموقراطي أو بحقوق إنسان، لأنها تستهدف خيارات سوريا الإستراتيجية في احتضان المقاومة، كما تستهدف تحالفاتها الإقليمية، ورفضها الخضوع للإملاءات الأمريكية-الصهيونية فيما يسمى “العملية السلمية”، كما أن الهجمة تستهدف خيارات سوريا العروبية وقرارها المستقل.  ولهذا فإننا نعلن بدون مواربة أننا نقف مع سوريا ضد الهجمة.

 

وننبه في هذا السياق أن من يهاجمون سوريا يتحالفون مع أعداء الأمة علناً، ويتلقون الدعم منهم بكل أشكاله، وبالأخص يحظون بغطاء سياسي إمبريالي واضح، وبتغطية إعلامية محابية، ناهيك عن الوثائق والمعلومات التي تكشف علاقاتهم المالية والاستخبارية والتنسيقية مع حلف الناتو ومجلس التعاون الخليجي.

 

وننبه أن خطاب من يهاجمون سوريا، وشعاراتهم، ومواقفهم المعلنة على شاشات التلفزة، لا تعبر عن موقف سياسي أرقى من موقف القيادة السورية تجاه أعداء الأمة، على العكس تماماً، لأن عليهم أن يسددوا فاتورة دعم القوى الإمبريالية والأنظمة الرجعية العربية لهم.

 

وننبه أخيراً أن من يهاجمون سوريا يتجاهلون كل دعوات الإصلاح والحوار التي أطلقتها القيادة السورية، ويوغلون في ارتكاب الجرائم الدموية ضد عناصر الجيش وحفظ النظام، وفي تدمير مؤسسات الدولة، وفي الهجوم عسكرياً على المراكز الأمنية، وهو ما يشير أن مشروعهم ليس إلا تدمير سوريا وتفكيكها، أسوةً بما جرى في العراق، وما يجري الآن في ليبيا.

 

وعلى هذه الأرضية، أرضية الوقوف مع سوريا، وإدانة المؤامرة عليها، نؤكد أننا مع مطالب الشعب بالإصلاح، ومع حق الناس بالتعبير عن رأيهم، وبالمطالبة بحقوقهم، ونطالب القيادة السورية أن تستمع لمطلب الناس المشروع باجتثاث الفساد، وبالتجاوز على حقوق المواطنين.

 

إن القيادة السورية مطالبة في هذه اللحظة بقيادة مشروع إصلاح حقيقي يفقد عملاء حلف الناتو ومجلس التعاون الخليجي ذرائعهم، ويكشفهم أمام الملأ.  ونحن نعتبر أن ذلك يشكل مكملاً ضرورياً لا غنى عنه لمواجهة الهجمة على سوريا.

 

عاشت سوريا حرة عربية!

 

تسقط مؤامرة التدخل الخارجي ومشروع التفكيك!

 

التيار القومي في رابطة الكتاب الأردنيين

 

عمان 15/8/2011

الموضوعات المرتبطة

فلنحاصر الأسماء العبرية للأرض العربية بالمزدوجات

شيء بسيط يمكن أن نقوم به لمقاومة تسلل التهويد إلينا نفسياً وإعلامياً... لا يكفي أن نضع "إسرائيل" و"إسرائيلي" بين مزدوجين، وأن نستخدم الكيان أو العدو الصهيوني عوضاً عنهما حيث أمكن، بل لا بد من [...]

لائحة القومي العربي: نحو إدانة شعبية عربية عارمة للاتفاق التطبيعي المشين بين الكيان الصهيوني والنظام الإماراتي

تم الإعلان رسمياً أمس عن اتفاق سيتم توقيعه بين النظام الإماراتي والكيان الصهيوني برعاية أمريكية يتضمن تطبيعاً كاملاً للعلاقات وتمثيلاً دبلوماسياً رسمياً وتبادلاً استثمارياً واتفاقيات في [...]

عن السياق السياسي للكارثة الوطنية التي حلت بلبنان

هز الانفجار المهيب الذي بدأ من العنبر رقم 12 في مرفأ بيروت أمس مساءً دائرة قطرها 8 كيلومترات.. رئيس الصليب الأحمر اللبناني تحدث عن حصيلة أولية بلغت مئة شهيد و4000 جريح.. بالإضافة إلى دمار شامل [...]

الغزو التركي لليبيا.. مقابلة د. إبراهيم علوش مع صحيفة “الأنوار” التونسية

الجمعة 5/6/2020 - س: التدخل التركي في ليبيا منذ 2011، ما هي خفاياه؟ ج: قبل عام 2011، فازت تركيا وشركاتها بالكثير من عقود البناء في ليبيا، وكان يوجد 30 ألف تركي في البلاد، وعند بدء التفاوض الدولي على فرض [...]

في الجزائر، مسودة التعديلات الدستورية تُشَرّع لضرب الهوية وتُمهد لتفكيك الوحدة الوطنية

بيان من لائحة القومي العربي إيماناً منا بوحدة المصير القومي كان لزاماً علينا أن نهتم بكل ما يجري في كل جزء من وطننا العربي، وحول ما يحدث في الجزائر يملي علينا واجبنا أن نبين للمتابع العربي [...]
2020 الصوت العربي الحر.