هل من غطاء خفي للاعتداء على أنصار سوريا في الأردن؟

April 13th 2012 | كتبها

د. إبراهيم علوش

 

13/4/2012

 

جاء اعتداء مجموعة بلطجية، هي خليطٌ من “لاجئين سوريين” ومتأسلمين أردنيين، بالهراوات والأسلحة البيضاء على مواطنين أردنيين كانوا ينتظرون بدء ندوة عن سوريا على مدخل مجمع النقابات المهنية في مدينة إربد، شمال الأردن، مساء يوم الأربعاء الموافق في 11/4/2012، ليؤشر على تطور لافت (هو للتخلف أقرب) في أنماط التعاطي المحلي الأردني مع الشأن السوري وفي احتمالات طوفان الغليان السوري إقليمياً.

 

وقد وقعت في ذلك الاعتداء الآثم إصابات عدة كانت إصابة حسين أبو راس ونور بني هاني هي الأكثر خطورة بينها، حيث دخل كلاهما مستشفى الأميرة بسمة في إربد، وكاد الشاب بني هاني أن يفقد حياته بعدما ضرب بقسوة بالأنابيب المعدنية والعصي حتى سقط مغشياً عليه في بركة من دمائه وسط صيحات التكبير، بعيداً جداً عن ساحات الصراع الحقيقية، ووسط زمجرة المعتدين المنبثقة من دياجير عوالم الظلام.  وتعرض أبو راس للأمر نفسه، فلم يراعي المجرمون كبر سنه وشيب شعره، لولا إنقاذه في اللحظات الأخيرة…

 

وقد سبق أن حدثت بضع احتكاكات من قبلُ بين أنصار سوريا في الأردن، من جهة، وأنصار تحالف الناتو والبترودولار والانبعاث العثماني، من جهة أخرى.  لكن ما جرى هذه المرة لم يكن احتكاكاً أو اشتباكاً، كما راق لبعض وسائل الإعلام الأردنية أن تسميه، بل كان اعتداءً إجرامياً مع سابق الإصرار والتصميم.

 

وقد جاء هذا الاعتداء بالتحديد بغرض منع محاضرة أو ندوة، وهو ما يكشف الأجندة الحقيقية لبعض القوى المتأسلمة، كمقدمة لما سيأتي من قمع وتصفيات للمعارضين لو أمسكوا بالحكم، كما نرى من التصفيات في ليبيا، ومن القمع في تونس وغيرها.

 

وقد جاء الاعتداء على مجمع النقابات كصرح لما يسميه البعض “مجتمعاً مدنياً”، وليس في أي مكان أخر، ليكشف حقيقة برنامج جماعة “حرية، حرية” تجاه “الحريات العامة في الدولة الإسلامية”، إذا اقتبسنا عنوان أحد كتب راشد الغنوشي.

 

أردنياً، جاءت مشاركة “لاجئين سوريين” في الاعتداء على مواطنين أردنيين أمام النقابات المهنية في إربد لتكشف اختراقاً كبيراً للأمن الوطني، خاصة لجهة إمكانية تحول مثل أولئك “اللآجئين” إلى احتياطي عسكري، لا ضد سوريا فحسب، بل في نقل ما يجري في سوريا من فتنة وتخريب إلى الأردن.

 

السؤال الحقيقي الآن هو: علام استند المعتدون، اللاجئون منهم بالأخص، إذا لم يحظوا بغطاء رسمي؟  وهل سيدفع أنصار سوريا فاتورة المساعدات الخليجية للأردن؟  هذا ما سيجيب عليه مدى جدية ملاحقة النظام في الاردن لمرتكبي الاعتداء، الاردنيون منهم قبل السوريين.

 

الموضوعات المرتبطة

فتح قومي عربي أم “غزو إسلامي”؟

- تعبير "الأقوام السامية" مصطلح توراتي، وغير علمي، وهو مثل "الشرق الأوسط" يستخدم للتعمية على حقيقة كون هذه الأقوام تشترك بقاسم مشترك واحد هو العروبة، وبالتالي فإن مصطلح "الأقوام السامية" يجب [...]

حول ما يشاع عن الانسحاب الإماراتي من اليمن

منهات بن نوفان – لائحة القومي العربي/ اليمن تتعدد دوافع الانسحاب الإماراتي من اليمن، وهي: 1 - صاروخ كروز المجنح، 2 - التهديد الجدي عبر دوائر ضيقة والذي حملته مصادر إلى الجانب الإماراتي بعد [...]

نسبة سكان سورية الأوائل للجزيرة العربية لا يقلل من عظمة سورية الحضارية

      - القول أن سكان سورية القدماء، وبقية المنطقة، قدموا من شبه الجزيرة العربية يستند إلى التاريخ الطبيعي لمنطقتنا، ومفتاحه التغير المناخي، فعندما كانت الجزيرة العربية في [...]

هل أتى العرب من شبه الجزيرة العربية من سورية الطبيعية كما يزعم البعض؟

- الذين يجادلون بأن اتجاه التدفقات السكانية لم يكن من الجزيرة العربية إلى الشمال والغرب، بل العكس، تمعنوا بهذا الخبر جيداً... مدافن دلمون البحرينية على لائحة التراث العالمي لليونيسكو وقالت [...]

الآراميون عرب قدماء

- كانت سورية قبل الفتح الإسلامي آرامية، لكن الآراميين والعرب لم يكونوا قوميتين متجاورتين، لكن مستقلتين، مثل الصينيين واليابانيين مثلاً، أو مثل الألمان والفرنسيين. على العكس تماماً، مثّل [...]
2019 الصوت العربي الحر.