أينما وجدت الحرية فثم رفاق لنا: “القومي العربي” يشارك فنزويلا فرحتها بنصر شافيز

October 12th 2012 | كتبها

محمد لافي “الجبريني”

 

 

“ولأن الرصاصة التي تطلق ضد الإمبريالية والاستعمار في الغرب ستكون بالضرورة مساندة للمقاومين في الشرق” إذا وضعت ضمن سياقها التراكمي في الفعل الثوري التحرري العالمي، فإن الانتصار الذي يحققه الرفاق المناضلون في مناطقهم المحررة جنوب الكرة الأرضية سيكون شعلة تنير درب الحرية للشعوب في شمال الأرض المعذبة.

 

على درب هذا النهج الغيفاري المنير كرست الجمهورية البوليفارية الفنزويلية انتصارات الشعوب الأمريكية وأضافت لها سنوات عمل جديدة لإنجاز برامج التقدم الحضارية يستمر في قيادتها الرفيق هوغو شافيز وكوكبته الثورية، فيكون نصرا ملهما يوجب على أحرار العالم الاحتفال به، ومباركته شأن وفد “لائحة القومي العربي” في الأردن الذي أم مبنى سفارة الأصدقاء البوليفاريين للتهنئة ومشاركة السفير الرفيق فاوستو فرناندز بهجة شارة النصر.

 

الوفد القومي كان على موعد مع لقاء رفاقي لم تكبح جماحه اللغة الدبلوماسية المعتادة، لينغمس في إسهامات الثورة الاشتراكية الأمريكية وأسباب نجاحها وصمودها ومن ثم تكريسها وتوسعها لتشمل معظم البلدان التي قاد حملات تحررها من الاستعمار الإسباني سيمون بوليفار قبل نحو 3 قرون ويستشهد في سبيل إعادة تحريرها من استعمار الولايات المتحدة آلاف المواطنين الجنوبيين حتى تلك اللحظة التي بدأت فيها الشعوب تنتزع حقها بإرادتها الحرة.

 

النضالات العربية ومحاولات التحرر لم تكن تحتاج للشرح أو التعريف للرفيق السفير، بل لم يخف السيد فاوستو أن الزعيم الراحل جمال عبد الناصر كان جزء أساسيا في التراث الثقافي الثوري للشعوب الأمريكية التي كانت تجد فيه أحد آخر الشموع التحررية المضيئة إلى جانب الزعيم الراحل أحمد بن بلا في المغرب  العربي، ولم يبدو على الرفيق السفير أنه يعبر قناعة مجاملة حين كان السياق في حديثه يمتد انسيابيا في تعريف سبب دعم الشعب الفنزويلي للدولة العراقية في مواجهة الحصار الإمبريالي العالمي ومن ثم العدوان الوحشي عليها، و التأكيد الذي قدمه الرئيس شافيز على دعمه للدولة السورية في اصرارها على حرية قراراتها دون الخضوع لاملاءات الإرهاب الذي صدرته الرجعية والاستعمار للشعب العربي السوري، ولعل من نافلة القول أن تاريخية النضال الفلسطيني في دربه الوعرة على مر عقود استمر في كونه ثابتا من ثوابت الأحرار، وميزان يقاس على أساسه مقدار النقاء في المحيط، وهو الشهادة التي تفوقت فيها القيادة الفنزويلية على السواد الأعظم من الرايات العربية حين قطعت علاقاتها مع الكيان الصهيوني فيما استمرت الأياد العربية تصافح الأكف المعادية.

 

ختام الزيارة القومية لم يكن بمثل بدايتها، بل لنقل أنه اللحظة التي دقت لتقطع لذة الروائح الحميمة التي نتمنى أن تهب من جبال سييرا مايسترا الغيفارية على السهوب العربية بأقرب شكل ممكن لما سحبت عليه رداء الحرية في سواحل ونجود وسهوب فنزويلا.. الشقيقة.

 

الموضوعات المرتبطة

بشارة الراعي يزج لبنان بتصعيد طائفي خطير

هجوم بطريرك الطائفة المارونية بطرس الراعي العلني وغير "الحيادي" على حزب المقاومة في لبنان وتحميله مسؤولية الأزمة الاقتصادية وانهيار الليرة اللبنانية، ودعوته لما اسماه "الحياد" كمخرج مزعوم [...]

ملاحظات على هامش اللحظة المصرية الراهنة

- لا يحتاج أي مراقب سياسي حصيف للكثير من الجهد ليلاحظ أن مصر يتم تطويقها اليوم من بوابة: أ – خطر الإرهاب في سيناء من الشرق، ب – خطر قطع مياه النيل من الجنوب، ج – الخطر التركي من الغرب [...]

العقب الحديدية وانحلال الجمهورية في الولايات المتحدة

"العقب الحديدية" هي الترجمة العربية لعنوان رواية جاك لندن The Iron Heel، أما ترجمة العنوان الحرفية الأدق فهي في الواقع "كعب القدم الحديدي" (بالمفرد)، وقد نُشرت عام 1908 من منظور مستقبلي، كأنها مذكرات [...]

العمل القومي: لا نجاح من دون التعلم من التجارب الفاشلة

إذا كانت التجارب القومية العربية خلال القرنين الأخيرين قد انكسرت أو فشلت، فإن ذلك لا يعني سقوط الفكرة القومية، كما أن سقوط السلطنة العثمانية لا يعني انتهاء مشروع الإسلام السياسي، وسقوط [...]

نقطة البداية في إعادة إحياء التيار القومي اليوم

بعد الاحتلال البريطاني لمصر في العام 1882، في ظلّ ولاية "حافظ الحمى والديار في وجه الاستعمار" السلطان عبد الحميد الثاني، باتَ شَطْب الوعي القومي العروبي لمصر ضرورة استراتيجية كصمام أمان [...]
2020 الصوت العربي الحر.