يا غضب الضفة لا تهدا…

December 16th 2012 | كتبها


ثمة مؤشرات قوية بأن شعبنا العربي الفلسطيني في الضفة الغربية، بعد عشرين عاماً من المفاوضات، وبعدما تجاوزه تماماً ما يسمى “الربيع العربي”، قد بدأ يدرك أن لا بد من انتفاضة فلسطينية ثالثة تزعزع الأرض تحت أقدام الاحتلال.  إن مثل تلك الانتفاضة يمكن أن تعيد التناقض مع العدو الصهيوني إلى عقل وقلب الشارع العربي حقاً.  ولكن لكي لا تتم مصادرة مثل تلك الانتفاضة مجدداً، وتبديد التضحيات في المساومات الانتهازية والرخيصة كالعادة، لا بد أن يكون برنامج الحراك الفلسطيني هو التحرير والعودة بالاشتراك مع الشعب الفلسطيني في ال48 والشتات.  إن برنامجاً من هذا النوع هو وحده الكفيل بقلب الطاولات على رأس الاحتلال الصهيوني والربيع الأمريكي معاً.   أما انتفاضة ثالثة شعارها “دويلة” مسخ في حدود ال67 فلن تنتج إلا “ربيعاً” فلسطينياً مسروقاً منذ الآن قبل أن يبدأ. 

 

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=573659982651241&id=100000217333066

 

الموضوعات المرتبطة

الديكتاتورية الرقمية… من الذي يديرها؟

ثمة اختلال جوهري في عالمنا الافتراضي.  إذ بينما تتوسع شبكات وسائل التواصل الاجتماعي لتشمل مليارات البشر، فإن عدداً أقل فأقل من الشركات الخاصة يبرز كأباطرة غير متوجين لهذا العالم المتمدد [...]

حول مفهوم العروبة في ذهنية الشارع العربي اليوم

حول مفهوم العروبة في ذهنية الشارع العربي اليوم* لا تعيش الفكرة القومية أفضل حالاتها في وطننا العربي اليوم، وذلك مكمن الضعف الذي لا بد من أن نضع الإصبع عليه.  فرخاوة الانتماء القومي [...]

هل يتناقض حديث الرئيس الأسد عن العروبة والإسلام في جامع العثمان مع الهوية الوطنية؟

إبراهيم علوش حملت كلمة الرئيس الأسد في الاجتماع الدوري لوزارة الأوقاف السورية في جامع العثمان في 7/12/2020 سُحُباً فكريةً وثقافيةً عامرة ارتجلها ارتجالاً من مخزونٍ رحبٍ عميقِ اللجج مستنداً [...]

استهداف العلماء والباحثين: أبعد من الأثر السياسي الراهن

الاستهداف الصهيوني للعالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، وعدد من العلماء الإيرانيين من قبله، يجب أن يؤخذ في سياقه التاريخي، لا السياسي الراهن فحسب. فكثيراً ما تجد القادة الصهاينة [...]

معادلتان قد تساعدان على فهم سبب ارتفاع الأسعار والدولار في الدول المحاصرة.. سورية أنموذجاً

  بالنسبة لمن يعيشون في بلدانٍ مزقتها الحرب، ثم حوصرت بعقوباتٍ خانقة، فإن ارتفاع الأسعار وتدهور قيمة العملة المحلية يصبح موضوعاً عاطفياً جداً يمس صميم حياتهم وحياة عائلاتهم، مع أن مثل [...]
2021 الصوت العربي الحر.