من العراق للبحرين، حراك المحاصصة الطائفية حراكٌ للتدمير لا للتغيير

February 16th 2013 | كتبها


 

ثمة أزمة مصداقية، ومعضلة أخلاقية، يعاني منها من يناصر حراكاً شعبياً دون أخر بناء على نفس المقاييس… فمن غير المفهوم مثلاً أن يناصر المرء الحراك الشعبي في العراق وأن يعارض الحراك الشعبي في البحرين، أو العكس إذا دعم المرء الحراك الشعبي في البحرين دون العراق.

 

وليس المقياس الأول لدعم أي حراك هو مدى صحة المظالم الحقيقية أو المفترضة التي تخلق الظروف المؤاتية للحراك، مع أن هذا مهم، لكن الأهم منه هو:

 

أولاً، أن يكون برنامج الحراك وطنياً، بمعنى الانطلاق من معالجة القضايا الوطنية من منظور مصلحة البلد ككل، ومن منظور مصلحة الأمة العربية، لا من منظور مصلحة هذه الطائفة أو تلك، أو هذا العرق أو تلك الجهة أو تلك.

 

ثانياً، أن تكون قيادة الحراك مكونة من شخصيات وقوى وطنية وقومية، لا من عناوين طائفية أو عرقية أو جهوية فئوية.

 

ثالثاً، أن يكون الحراك مفعّلاً من الداخل، المحلي والعربي، لا مرتبطاً بقوى الهيمنة الخارجية بغض النظر عن اسمها، وأن يكون بالأخص مناهضاً للإمبريالية والصهيونية واذنابهما، دون أن يصبح ذلك ذريعة للتفريط بالسيادة القومية ولو لجهة حليفة.

 

ونلاحظ بالمقابل أن الحراك “الشعبي” في العراق والبحرين يفتقد لكل تلك الشروط، وأنه لا يطرح برنامجاً وطنياً، ولا ينطلق من انتماء عروبي، ولا تقوده قوى وشخصيات وطنية وقومية، ولا يمكن تنزيهه عن أجندة قوى الهيمنة الحارجية، الإقليمية أو الدولية، بل هو حراك يرفع المحاصصة الطائفية عنواناً، وتسيره قوى وشخصيات طائفية، ويصب مباشرة في طاحونة قوى الهيمنة الخارجية.

 

والحراك الذي تكون عناوينه وآلياته وقيادته طائفية، ومؤداه توسع النفوذ الإقليمي للقوى الطامعة بنا على حساب العرب وطناً وشعباً ومشروعاً، هو حراك غير جدير بالدعم، حتى لو حركته مظالم حقيقية.

 

والحراك الذي لا يتخذ استقلال العرب وتحررهم وتوحدهم ونهضتهم شعاراً له يبقى حراكاً عليه علامات استفهام كبيرة ولو صب عندنا أو في خانتنا مؤقتاً، ولا يمكن أن يكون تقاطعنا معه، كمشروع قومي عروبي، إلا مؤقتا، لأنه حراك تفكيكي بالضرورة.

 

ومن البديهي أن حسابات دولة قومية عروبية محاصرة، تتعرض لخطر التفكيك ويتم استهداف مؤسساتها مباشرة، مثل سورية، لن تكون نفسها حسابات تيار قومي عربي شعبي صاعد متحرر من حسابات الدولة… والدولة المحاصرة المستهدفة من حقها ومن واجبها أن تستخدم كل الأوراق المتاحة لها.

 

فليكن واضحاً إذن أن الحديث هنا لا يدور حول تحالف القيادة السورية الضروري مع إيران في هذه المرحلة، ولا عن علاقة حزب الله الضرورية مع إيران، بل يدور حول تقييم الحراك الشعبي العربي داخل وخارج البحرين والعراق الذي لا يتبنى برنامجاً وطنياً أو عروبياً، ولا تقوده شخصيات قومية أو عروبية.

 

ونلاحظ بالمقابل أن السيد حسن نصرالله، وقيادة حزب الله عموماً، هي شخصية وطنية وعروبية، وأن دور السيد والحزب، في منع صهينة لبنان وأمركته هو دور وطني عروبي، فيما لا ينطبق الحكم نفسه على معظم القيادات الشيعية والسنية في العراق مثلاً.

 

ولو كان شعار “إسقاط النظام” في البحرين والعراق، غير طائفي، وغير مرتبط بقوى الهيمنة الخارجية، الإقليمية أو الدولية، لاختلف التقييم بالضرورة.

 

أخيراً، في الوقت الذي يجب أن نتفهم فيه جيداً استحقاقات علاقة حزب الله وسورية مع إيران، فإن ذلك لا يجوز أن يصبح بالنسبة لنا كقوميين عروبيين رخصة لدعم الأجندة الإيرانية في الخليج العربي، ولدعم تمدد النفوذ الإيراني، حتى ونحن نؤكد أن العدو الحقيقي لهذه الأمة هو الإمبريالية والصهيونية وأذنابهما، لا إيران، خاصة في هذه المرحلة.

 

فالعروبي الحقيقي يرفض أي هيمنة خارجية بغض النظر… ولو غضب طرفا النقيض من مثل هذا الموقف.

 

إبراهيم علوش

 

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=612128098804429&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

في التوظيف السياسي لفكرة “القومية الآرامية”

- نقلت وسائل إعلام مختلفة في أواسط شهر أيلول 2014 أن وزارة داخلية الاحتلال الصهيوني قررت الاعتراف بما أسمته "القومية الآرامية" في فلسطين المحتلة، وأنها ستبدأ، بناء على ذلك، بوضع وصف "آرامي" إلى [...]

في الأزمات تكشف “الديموقراطية الأمريكية” عن لونها الحقيقي: سيف قانون لوغان يسلط فوق رأس جون كاري

سيف قانون لوغان لعام 1799 في الولايات المتحدة يسلط فوق رأس وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كاري بعد تحدثه مع محمد جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، بضع دقائق في مؤتمر في ميونخ انتقد وزيرُ [...]

على هامش “اللقاء الشعبي لدراسة سبل مواجهة صفقة القرن” في بيروت

كل عام وأنتم بخير، عشية هذا العيد، عسى أن يعاد على أمتنا العربية باليمن والبركات، - لاحظوا أن الاعتداءات الصهيونية تتصاعد على سورية كلما حقق الجيش العربي السوري تقدماً في مواجهة التكفيريين [...]

العربية والسريانية في بلاد الشام: أختان لا عدوتان

دخلت اللغة العربية بلاد الشام قبل الإسلام بقرونٍ طويلة، ولم تأتِ مع الغساسنة الذين يقول البعض أنهم وطئوا الشام من جهة الصحراء في القرن الثاني أو الثالث للميلاد، ويقول البعض الآخر إنهم قدموا [...]

الصراعات المؤجلة التي تنتظر الصين

الحرب التجارية التي تشنها الولايات المتحدة على الصين، سواء من خلال فرض الرسوم والجمارك والعوائق غير الجمركية على المنتجات الصينية، أم من خلال محاربة الشركات الصينية الريادية مثل "هواوي" [...]
2019 الصوت العربي الحر.