من العراق للبحرين، حراك المحاصصة الطائفية حراكٌ للتدمير لا للتغيير

February 16th 2013 | كتبها


 

ثمة أزمة مصداقية، ومعضلة أخلاقية، يعاني منها من يناصر حراكاً شعبياً دون أخر بناء على نفس المقاييس… فمن غير المفهوم مثلاً أن يناصر المرء الحراك الشعبي في العراق وأن يعارض الحراك الشعبي في البحرين، أو العكس إذا دعم المرء الحراك الشعبي في البحرين دون العراق.

 

وليس المقياس الأول لدعم أي حراك هو مدى صحة المظالم الحقيقية أو المفترضة التي تخلق الظروف المؤاتية للحراك، مع أن هذا مهم، لكن الأهم منه هو:

 

أولاً، أن يكون برنامج الحراك وطنياً، بمعنى الانطلاق من معالجة القضايا الوطنية من منظور مصلحة البلد ككل، ومن منظور مصلحة الأمة العربية، لا من منظور مصلحة هذه الطائفة أو تلك، أو هذا العرق أو تلك الجهة أو تلك.

 

ثانياً، أن تكون قيادة الحراك مكونة من شخصيات وقوى وطنية وقومية، لا من عناوين طائفية أو عرقية أو جهوية فئوية.

 

ثالثاً، أن يكون الحراك مفعّلاً من الداخل، المحلي والعربي، لا مرتبطاً بقوى الهيمنة الخارجية بغض النظر عن اسمها، وأن يكون بالأخص مناهضاً للإمبريالية والصهيونية واذنابهما، دون أن يصبح ذلك ذريعة للتفريط بالسيادة القومية ولو لجهة حليفة.

 

ونلاحظ بالمقابل أن الحراك “الشعبي” في العراق والبحرين يفتقد لكل تلك الشروط، وأنه لا يطرح برنامجاً وطنياً، ولا ينطلق من انتماء عروبي، ولا تقوده قوى وشخصيات وطنية وقومية، ولا يمكن تنزيهه عن أجندة قوى الهيمنة الحارجية، الإقليمية أو الدولية، بل هو حراك يرفع المحاصصة الطائفية عنواناً، وتسيره قوى وشخصيات طائفية، ويصب مباشرة في طاحونة قوى الهيمنة الخارجية.

 

والحراك الذي تكون عناوينه وآلياته وقيادته طائفية، ومؤداه توسع النفوذ الإقليمي للقوى الطامعة بنا على حساب العرب وطناً وشعباً ومشروعاً، هو حراك غير جدير بالدعم، حتى لو حركته مظالم حقيقية.

 

والحراك الذي لا يتخذ استقلال العرب وتحررهم وتوحدهم ونهضتهم شعاراً له يبقى حراكاً عليه علامات استفهام كبيرة ولو صب عندنا أو في خانتنا مؤقتاً، ولا يمكن أن يكون تقاطعنا معه، كمشروع قومي عروبي، إلا مؤقتا، لأنه حراك تفكيكي بالضرورة.

 

ومن البديهي أن حسابات دولة قومية عروبية محاصرة، تتعرض لخطر التفكيك ويتم استهداف مؤسساتها مباشرة، مثل سورية، لن تكون نفسها حسابات تيار قومي عربي شعبي صاعد متحرر من حسابات الدولة… والدولة المحاصرة المستهدفة من حقها ومن واجبها أن تستخدم كل الأوراق المتاحة لها.

 

فليكن واضحاً إذن أن الحديث هنا لا يدور حول تحالف القيادة السورية الضروري مع إيران في هذه المرحلة، ولا عن علاقة حزب الله الضرورية مع إيران، بل يدور حول تقييم الحراك الشعبي العربي داخل وخارج البحرين والعراق الذي لا يتبنى برنامجاً وطنياً أو عروبياً، ولا تقوده شخصيات قومية أو عروبية.

 

ونلاحظ بالمقابل أن السيد حسن نصرالله، وقيادة حزب الله عموماً، هي شخصية وطنية وعروبية، وأن دور السيد والحزب، في منع صهينة لبنان وأمركته هو دور وطني عروبي، فيما لا ينطبق الحكم نفسه على معظم القيادات الشيعية والسنية في العراق مثلاً.

 

ولو كان شعار “إسقاط النظام” في البحرين والعراق، غير طائفي، وغير مرتبط بقوى الهيمنة الخارجية، الإقليمية أو الدولية، لاختلف التقييم بالضرورة.

 

أخيراً، في الوقت الذي يجب أن نتفهم فيه جيداً استحقاقات علاقة حزب الله وسورية مع إيران، فإن ذلك لا يجوز أن يصبح بالنسبة لنا كقوميين عروبيين رخصة لدعم الأجندة الإيرانية في الخليج العربي، ولدعم تمدد النفوذ الإيراني، حتى ونحن نؤكد أن العدو الحقيقي لهذه الأمة هو الإمبريالية والصهيونية وأذنابهما، لا إيران، خاصة في هذه المرحلة.

 

فالعروبي الحقيقي يرفض أي هيمنة خارجية بغض النظر… ولو غضب طرفا النقيض من مثل هذا الموقف.

 

إبراهيم علوش

 

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=612128098804429&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

ملاحظات على هامش اللحظة المصرية الراهنة

- لا يحتاج أي مراقب سياسي حصيف للكثير من الجهد ليلاحظ أن مصر يتم تطويقها اليوم من بوابة: أ – خطر الإرهاب في سيناء من الشرق، ب – خطر قطع مياه النيل من الجنوب، ج – الخطر التركي من الغرب [...]

العقب الحديدية وانحلال الجمهورية في الولايات المتحدة

"العقب الحديدية" هي الترجمة العربية لعنوان رواية جاك لندن The Iron Heel، أما ترجمة العنوان الحرفية الأدق فهي في الواقع "كعب القدم الحديدي" (بالمفرد)، وقد نُشرت عام 1908 من منظور مستقبلي، كأنها مذكرات [...]

العمل القومي: لا نجاح من دون التعلم من التجارب الفاشلة

إذا كانت التجارب القومية العربية خلال القرنين الأخيرين قد انكسرت أو فشلت، فإن ذلك لا يعني سقوط الفكرة القومية، كما أن سقوط السلطنة العثمانية لا يعني انتهاء مشروع الإسلام السياسي، وسقوط [...]

نقطة البداية في إعادة إحياء التيار القومي اليوم

بعد الاحتلال البريطاني لمصر في العام 1882، في ظلّ ولاية "حافظ الحمى والديار في وجه الاستعمار" السلطان عبد الحميد الثاني، باتَ شَطْب الوعي القومي العروبي لمصر ضرورة استراتيجية كصمام أمان [...]

الاستهداف الغربي للفكرة القومية العربية منذ محمد علي باشا

شكل القوميون العرب تاريخياً التيار الأكثر تعرضاً للاستهداف المنهجي في العصر الحديث بالضبط لأنه التيار الذي يشكل تحقيق أهدافه، مثل الوحدة والتحرير والنهضة، انقلاباً جذرياً في بنيان [...]
2020 الصوت العربي الحر.