دعوة لاعتصام أمام السفارة الأمريكية في الأردن احتجاجاً على التهديد الأمريكي-الناتوي بضرب سورية

August 28th 2013 | كتبها

 

تدعوكم اللجنة الشعبية الأردنية لدعم سورية ونهج المقاومة، ولائحة القومي العربي، والفعاليات والشخصيات الوطنية، للمشاركة في اعتصام أمام السفارة الأمريكية في عمان يوم السبت المقبل الموافق 31/8/2013 عند الساعة الواحدة والنصف ظهراً احتجاجاً على التهديد الأمريكي-الناتوي بضرب سورية، واحتجاجاً على بحشد الأساطيل أمام شواطئها والقوات على حدودها.  وإننا نعتبر أن مثل هذه الضربة، أو التلويح بها، يمثل إعلان حربٍ على كل مواطن عربي، لا على سورية فحسب، ونعتبر أن الدفاع عن سورية هو مهمة كل مواطن عربي لا مهمة السوريين وحدهم، ونعلن بهذه المناسبة وقوفنا مع سورية في أي إجراء استباقي أو دفاعي أو ثأري تقرر اتخاذه رداً على مثل هذا العدوان الغاشم.

 

لا للتدخل الأجنبي في الوطن العربي!

لا لعدوان الناتو وأذنابه على بلادنا!

لا لتورط الأردن في الحرب الكونية ضد سورية!

 

ملاحظة: هذه الدعوة مفتوحة لكل شخصية أو إطار حزبي او مستقل يرغب بتبنيها.

 

– اللجنة الشعبية الأردنية لدعم سورية ونهج المقاومة

– لائحة القومي العربي

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/events/259435944204283/

 

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

ذكرى وعد بلفور ال103 ووعد بلفور الجديد

إذا كان آرثر بلفور، وزير الخارجية البريطاني عندما أصدر وعده الشهير في 2/11/1917، المعروف باسم "وعد بلفور"، والذي ينص على دعم بريطانيا لإقامة "وطن قومي لليهود في فلسطين"، قد مهد لتأسيس دولة [...]

الرد السوري العملي على تهافت الخاضعين تحت النعال الأمريكي

  نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية قبل يومين أن كاش باتل، مسؤول قسم مكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي الأمريكي، وأحد موظفي البيت الأبيض الكبار، أتى إلى دمشق قبل بضعة أسابيع، [...]

د. عماد لطفي ملحس (عمر فهمي) يتوفى اليوم في عمان

بمزيد من اللوعة والأسى، ننعى إلى المناضلين القوميين والمقاومين بالكلمة والسلاح وعموم أمتنا العربية وجماهير شعبنا في الأردن وفلسطين الدكتور عماد لطفي ملحس، الذي ربما عرفه البعض باسمه [...]

بالأرقام.. النظام التركي أكبر مطبع في كل المنطقة رغم تصريحاته الرنانة

زعم ياسين قطاي، مستشار الرئيس التركي أردوغان، في مقالة على موقع "الجزيرة نت" يوم 25/9/2020، أن العلاقات التطبيعية بين تركيا والكيان الصهيوني ورثها حزب العدالة والتنمية عمن سبقوه، وأنها [...]

فلنحاصر الأسماء العبرية للأرض العربية بالمزدوجات

شيء بسيط يمكن أن نقوم به لمقاومة تسلل التهويد إلينا نفسياً وإعلامياً... لا يكفي أن نضع "إسرائيل" و"إسرائيلي" بين مزدوجين، وأن نستخدم الكيان أو العدو الصهيوني عوضاً عنهما حيث أمكن، بل لا بد من [...]
2020 الصوت العربي الحر.