اعتصام جك الـ201: لا لحل مشاكل العدو الصهيوني على حساب الأردن والقضية الفلسطينية

January 22nd 2014 | كتبها

 

 

تثبت تجربة العقود الماضية، منذ دخلت الأنظمة العربية وقيادة منظمة التحرير حلبة الحلول التسووية في السبعينيات، أن كل تنازل قدموه على مذبح “الحل السياسي” للصراع العربي-الصهيوني كان يقابل بسقف أعلى وتشدد أكبر من لدن العدو الصهيوني.  وقد أوصلتنا هذه المسيرة المزرية من “الحل الشامل” إلى الحلول المنفردة” ثم إلى التطبيع بدون حل، وإلى التنسيق الأمني والسعي لإدخال العدو الصهيوني إلى نسيج المنطقة عبر بوابة أوسلو ووادي عربة تحديداً، ومن ثم إلى استهتار العدو الصهيوني حتى بما نصت عليه تلك الاتفاقيات المعيبة وصولاً لمطالبة السلطة الفلسطينية والأنظمة العربية بالاعتراف بـ”يهودية الدولة”، وبالقبول بتهويد الغور، وضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية والقدس، ورمي ملف اللاجئين في سلة المهملات، كما يتضح مما يرشح عن جولات كيري المكوكية.

 

أي أن مسيرة التسوية المزعومة وصلت لنقطة بات من المطلوب فيها التضحية بأصدقاء الأمس، وبحل مشاكل العدو الصهيوني على حسابهم.  لكن ما يطرح لا يتعلق بالنظام الأردني والسلطة الفلسطينية فحسب، بل يمس القضية الفلسطينية نفسها، ويمس الاستقرار الأهلي في الأردن، ويؤسس لتوطين سياسي يثير النعرات والفتن في إطار كانتونات تشكل معبراً وممراً للنفوذ الصهيوني في المشرق العربي برمته. فالحل السياسي المقترح يعني تحديداً: 1) التسليم النهائي بحق العدو الصهيوني بكامل فلسطين التاريخية أي شطب القضية الفلسطينية نهائياً، 2) تحويل الفلسطينيين فيها إلى مقيمين أجانب، 3) التمهيد لطردهم من الأرض المحتلة عام 48، 4) التأسيس لفتنة أهلية أردنية-فلسطينية أسوة بما يجري في دول الجوار.

 

لذلك نصر أن إعلان بطلان اتفاقية أوسلو ومعاهدة وادي عربة هو أساس التغيير، ونصر بأن مثل هذه المخططات يجب أن يواجه بتصعيد كافة أشكال المقاومة ضد العدو الصهيوني، وبأن تجربة العقود الماضية علمتنا أن المقاومة هي طريقنا، وأن مشروع التحرير هو مشروعنا، وأن الركض خلف سراب السلام الأميركيّ لا يقود إلا إلى الهاوية. ونصر أخيراً لا أخراً بأن ما يجري يدل بأن الصراع هو عربي-صهيوني لا فلسطيني-“إسرائيلي”، ويجب أن نعيد الاعتبار لهذه الحقيقة التي تآمرت جهات فلسطينية وعربية على تغييبها.

 

كل بوصلة لا تتجه للقدس هي بوصلة مضللة أو مشبوهة أو مخترقة.

 

شارك بأطول اعتصام بتاريخ الأردن..

 

وسنواصل في اعتصامنا الأسبوعي رقم 201، يوم الخميس الموافق في 23/1/2014، من الخامسة والنصف حتى السادسة والنصف مساءً، رفضنا لوجود السفارة الصهيونية في عمان، ومطالبتنا بإعلان بطلان معاهدة وادي عربة.

 

من أجل أردن خالِ من الصهيونية، شارك بالاعتصام الأسبوعي كل خميس على رصيف جامع الكالوتي في الرابية احتجاجاً على وجود السفارة الصهيونية في الرابية.

 

احتجاجنا ضد وجود سفارة العدو الصهيوني في عمان ليس موسمياً ولا عارضاً، وليس ردة فعل ضد المجازر الصهيونية فحسب.

 

موقفك. أرضك. قضيتك. .

 

“جك

 

للمشاركة بالإيفنت:

https://www.facebook.com/events/1398045317096991/permalink/1398045327096990

 

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=248734581961618&set=a.117281655106912.23229.117138758454535&type=1&stream_ref=10

 

الموضوعات المرتبطة

وثيقة رسمية أمريكية عن الحصار المفروض أمريكياً على مشتقات النفط المرسلة لسورية

الأخوة السوريين، الأخوة العرب، من يمنع وصول المشتقات النفطية لسورية هو الولايات المتحدة الأمريكية، وتجدون طي الرابط وثيقة صادرة عن وزارة الخزينة الأمريكية، بالاشتراك مع وزارة الخارجية وحرس [...]

كلمة لروسيا وحولها

تقوم استراتيجية روسيا في مواجهتها مع الولايات المتحدة، فيما تقوم عليه، على مبدأ استقطاب حلفاء الولايات المتحدة إلى الصف الروسي (ألمانيا في أوروبا الغربية، تركيا وقطر والسعودية والكيان [...]

مسألة اللاجئين الفلسطينيين و”حق” العودة من جديد

في ندوة عقدت أخيراً في بيروت تتناول قضية اللاجئين الفلسطينيين، تحت إشراف جهة محسوبة على محور المقاومة، عبرت التوصيات عن توجه يطالب "القيادة الفلسطينية..." (القيادة الفلسطينية؟!)، ويدعو [...]

بيان لائحة القومي العربي حول اعتقال النشطاء الأردنيين خلال الاحتجاجات الأخيرة

تبدي لائحة القومي العربي استنكارها ورفضها الشديدين للإجراءات القمعية التي اتخذت بحق النشطاء في الاحتجاجات الأخيرة في الأردن الرافضة لنهج التبعية وللقوانين الجائرة مثل قانون ضريبة [...]

قراءة في خريطة التصويت على مشروع قرار إدانة المقاومة الفلسطينية في الجمعية العامة للأمم المتحدة

إبراهيم علوش مشروع القرار الأمريكي في الجمعية العامة للأمم المتحدة المعنون "أنشطة حماس وغيرها من الجماعات المقاتلة في غزة" هو قرار موجه في صياغته ضد حماس و"الأطراف المقاتلة الأخرى، بما في ذلك [...]
2019 الصوت العربي الحر.