من الشاعر العربي الفلسطيني خالد أبو خالد لموقعي رسالة المئة لمحمود عباس

April 15th 2014 | كتبها

 


 

إلى السادة الأكاديميين والمهنيين الموقعين على البيان الصادر عنهم بتاريخ 5 نيسان 2014  أرجو أن تتقبلوا  ملاحظاتي على بيانكم وهي الملاحظات التي التزم بها والتي تجعلني غير شريك في التوقيع على هذا البيان ..

 1 – أرجو أن تؤخذ ملاحظاتي على أنها لا تتهم أحدا ولكنها تعتمد مرجعية وحيدة هي الميثاق الوطني الفلسطيني غير المعدل.

2 –  إن محمود عباس واحد من مجموعة قررت أن تذهب للصلح مع العدو الصهيوني على أساس يصب في خانة العدو وإذا ما أردنا أن نصف المفاوصات التي تلت ذلك بين ممثلي العدو الصهيوني وجماعة أوسلو فسوف نصل إلى أن الطرفين كانا يقومان بمحادثات تستهدف ما يلي:

أ – غسل دماغ الشعب العربي الفلسطيني والأمة العربية من موضوعة تحرير فلسطين،

ب- توفير مناخ يغطي مشاريع الاستيطان في فلسطين المحتلة عام 1967 كما يغطي مشاريع مصادرة الأراضي وإقامة المستوطنات في فلسطين المحتلة عام 1947،

ج ـ الوصول إلى مقولة ( الدولة اليهودية ) لكي يتم تحقيق برنامج الترانسفير لأكثر من مليون من شعبنا العربي الفلسطيني الذين يعيشون تحت الاحتلال الصهيوني منذ العام 1948.

 

3 –  إن محمود عباس، حتى بمعيار العوامل التي نصبته رئيسا، إن لمنظمة التحرير الفلسطينية أو لما سمي بالسلطة الفلسطينية، هو شخص انتهت صلاحية تنصيبه في هذين الموقعين منذ سنوات طويلة وإذا أخذنا معيار أنه شخص غير منتخب على المستوى الفلسطيني العام أصلا فهو شخص غير شرعي في هذا الموقع وأنه لا يتمتع بما يمكن أن نسميه الشرعية الثورية التي تقوم أساسا على الكفاح المسلح وكافة أشكال الكفاح الأخرى لتحرير كامل تراب وطننا الفلسطيني.

 

4 – إن الكيان الصهيوني بطبيعة إقامته كمشروع إمبريالي صهيوني عنصري استيطاني ومركّب من الاستعمارين القديم والحديث هو كيان غير شرعي، وبالتالي فإن ما بني على إقامته يعتبر غير شرعي، وإن الموقف السياسي الصحيح يتطلب اعتباره كذلك، وأي خروج عن هذا المضمون يعتبر فاقدا للرؤية الصحيحة التي تأسس عليها نضال شعبنا العربي الفلسطيني منذ ما يزيد على مئة عام.

 

5 – إن الحديث عن معادلة سلام يمكن أن يتوصل إليها البعض هو حديث عن منح شرعية فلسطينية وعربية لهذا الكيان العدو لأنه ليس هناك إمكانية لمعادلة سلام بين الغزاة الصهاينة المدعومين من كافة قوى الإمبريالية في العالم وبين شعبنا العربي الفلسطيني الذي يمتلك كامل الحق، الذي يمنحه له حقه في أرضه، في أن يقاوم بكل أشكال المقاومة من الكفاح المسلح إلى الكفاح السياسي، وهو الحق الذي تنص عليه أيضا مواثيق دولية جرى التوقيع عليها.

 

6 – إن خطر الاعتراف بـ ( يهودية الدولة ) لا يقلل من خطورة أن الدولة اليهودية الصهيونية قائمة بالفعل على أرض فلسطين من النهر إلى البحر، وهذا يعني أنها يجب أن تقاوم بكل الوسائل التي أشرنا إليها، وإن الحديث عن ( دولة )في حدود الأرض الفلسطينية المحتلة عام 67 هو قول يصب في طاحونة مشروع أوسلو الذي هو في حقيقته مشروع مشترك بين الذين أقاموه من العرب الفلسطينيين وبين العدو الصهيوني وكلاهما ورشة واحدة في الإطار الواحد بغض النظر عن التصريحات والتعليقات والتحليلات المضللة التي تستهدف غسل دماغ الشعب العربي الفلسطيني كله من مشروع نضاله لتحرير كامل تراب الوطن فلسطين.

 

أكتفي بهذه الملاحظات مجتزئا من ملاحظات كثيرة لا سبيل إلى الإسهاب فيها في هذه العجالة أيها الإخوة الموقعون على هذا البيان أرجو أن تقرأوا ملاحظاتي من موقع يرى إلى مرجعيتها الوطنية والقومية.

بالدم نكتب فلسطين .. وللوطن العربي تلك هي أطروحتنا في الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين..

المجد لفلسطين عربية ولشهدائها وشجرها وحجرها وترابها ونهرها وبحرها …

خالد أبو خالد

 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=858399824177254&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1&stream_ref=10

 

 

الموضوعات المرتبطة

معاناة المسافرين الغزيين على معبر رفح: لا لإغلاقات الحدود بين العرب

  ترشح قصص معاناة مطولة لا تصدق عن المسافرين المارين عبر معبر رفح بين قطاع غزة ومصر، المعبر الوحيد لقطاع غزة على العالم.  وإذا كانت وسائل الإعلام التركية والإخوانية تتاجر بمثل تلك القصص [...]

فيتنام: حليف الولايات المتحدة “الشيوعي” في مواجهة الصين

  تمر بعد أسبوع، أي في 2 أيلول/ سبتمبر المقبل، الذكرى الـ52 لرحيل القائد الفيتنامي هو شي منه رحمة الله عليه.  وقد توفي القائد والمعلم هوشي منه عام 1969، في عز الصراع الدموي بين فيتنام والولايات [...]

متلازمة التحسس من مصطلح “الأمة” أو “القومية العربية”

يتحسس البعض من مصطلح "قومية عربية" أو "أمة عربية" على الرغم من عدم ممانعتهم لاستخدام تعبير "عرب" أو "عروبة"، فالعروبة والعرب عندهم شيء ما، هلامي، ليس أمة ولا تشده روابط قومية. اليوم مثلاً تم [...]

على هامش خطوة قيس سعيد في تحجيم نفوذ الإخونجة في تونس

المتحسسون من خطوة قيس سعيد في تحجيم نفوذ الإخونجة في تونس من منطلقات ليبرالية أو دستورية أو "ديموقراطية"، لماذا لم نرَ مثل هذا التحسس المرهف إزاء مركزة الصلاحيات التنفيذية بأيدي أردوغان [...]

خطاب القسم 2021: الرئيس الأسد يلقي بقفاز التحدي مجدداً

  إبراهيم علوش ما قبل الخطاب:   تجاوز المراقبون ما ورد في نص القسم الدستوري ذاته فألقوه خلف ظهورهم كجزءٍ من حدثٍ برتوكوليٍ عابر، لكنْ فلينتبه القوميون في كل أرجاء الوطن العربي والمهجر [...]
2021 الصوت العربي الحر.