اعتصام جك الـ220: ذكرى حزيران العدوان والمقاومة

June 4th 2014 | كتبها

 

 

في 5 حزيران 1967، شن العدو الصهيوني عدواناً على مصر وسورية والعراق والأردن تحت عنوان ضرب المد القومي الوحدوي التحرري في الوطن العربي.

 

و في 6 حزيران عام 1982، اجتاح العدو الصهيوني لبنان تحت عنوان ضرب بندقية المقاومة اللبنانية والفلسطينية.

 

في الحالتين استخدم العدوان للتهويل من قدرات العدو الصهيوني والزعم باستحالة نهوض العرب.

 

لكن عدوان الـ67 الذي يحاول البعض أن يصوره كنهاية للمشروع القومي العربي، لم ينته إلى معاهدات سلام مع العدو الصهيوني، بل إلى التأكيد على رفض الصلح والتفاوض والاعتراف، ولشن حرب استنزاف على الجبهة المصرية، إذ ينسى من يتحدثون عن هزيمة ال67 أن يذكروا حرب الاستنزاف على الجبهة المصرية-“الإسرائيلية” التي بدأت في حزيران عام 68، وقضى فيها 1424 جندي و127 مدني “إسرائيلي”، وأكثر من 5000 شهيد مصري، وانتهت فعلياً على يد العميل الأمريكي أنور السادات.

 

كما أدت هزيمة الـ67 إلى انطلاق الثورة الفلسطينية المعاصرة، وإلى معركة الكرامة في 21 آذار عام 68، وإلى مئات العمليات الفدائية ضد العدو الصهيوني عبر دول الطوق، وكان من الممكن أن تؤدي المقاومة للتحرير في حالة فلسطين، كما حالة غيرها، لولا هيمنة خط التسوية والاستسلام على قيادة م. ت. ف. 

 

كذلك ابرز اجتياح لبنان بطولة لا نظير لها للمقاومة اللبنانية والفلسطينية وللقوات السورية في لبنان، ولصمود اسطوري لمدينة بيروت أمام جحافل قوات الاحتتلال، كما أدى الاجتياح لانطلاق جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية التي شاركت فيها قوى وطنية وقومية ويسارية مختلفة في لبنان، والتي فرضت على العدو الصهيوني الانسحاب من أجزاء كبيرة من لبنان، وإلى انطلاقة حزب الله الذي لقن العدو الصهيوني دروساً في علم وفن الحرب لن ينساها بنو صهيون أبداً، وصولاً لتحرير الشريط الحدودي المحتل منذ آذار 78، في 25 أيار عام 2000.

 

العبرة هي أن الهزيمة العسكرية ليست نهاية المطاف إن لم تتحول إلى هزيمة سياسية، ولا توجد حركة أو دولة في التاريخ لم تجرب الهزائم كما الانتصارات، أما المهزوم من الداخل، المهزوم سياسياً، فإنه يسلم دون قتال، ويسهِل على عدوه أن يحصد ثمار المعارك دون أن يدفع نقطة دم…  والمهم أن نستمر بالمقاومة، وبالقتال، لنعيق تقدم العدو إن لم نستطع إيقافه، وصولاً لتغيير ميزان القوى إستراتيجياً، ما دمنا نمتلك الإرادة والقرار.

 

بعدما جربنا نهج الاستسلام والتفاوض والتعاهد مع بني صهيون منذ مؤتمر مدريد، بات من الواضح أن كلفة القتال والصمود، مهما غلت، تبقى أقل بكثير من كلفة الاستسلام والتطبيع مع العدو الصهيوني، وأن المعاهدات زادت من تغول العدو الصهيوني، ومن اطماعه السياسية وغير السياسية في الوطن العربي عامة ودول الطوق خاصة، لأن الأمن الإستراتيجي للعدو الصهيوني يقوم على تفكيك المنطقة إلى دويلات طائفية وعرقية وجهوية، وعلى محو هويتها الحضارية المشتركة العربية والإسلامية.  لذلك يبقى العدو الصهيوني، والإمبريالية التي تقف معه وخلفه وأمامه، العدو الرئيس للأمة العربية…

 

فبوصلة لا تشير إلى القدس مشبوهة” إذ هي إما بوصلة مضلّلة أو مخترقة.

 

شارك بأطول اعتصام في تاريخ الأردن..

 

شاركنا في اعتصامنا الأسبوعي رقم 220، يوم الخميس الخامس من حزيران ٢٠١٤، من السادسة حتى السابعة مساءً، رفضا لوجود السفارة الصهيونية في عمان، ومطالبتنا بإعلان بطلان معاهدة وادي عربة.

 

من أجل أردن خالِ من الصهيونية، شارك بالاعتصام الأسبوعي كل خميس على رصيف جامع الكالوتي في الرابية احتجاجاً على وجود السفارة الصهيونية في الرابية.

 

احتجاجنا ضد وجود سفارة العدو الصهيوني في عمان ليس موسمياً ولا عارضاً، وليس ردة فعل ضد المجازر الصهيونية فحسب.

 

“جك”

 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=292457497589326&set=a.117281655106912.23229.117138758454535&type=1

 

 

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

ذكرى وعد بلفور ال103 ووعد بلفور الجديد

إذا كان آرثر بلفور، وزير الخارجية البريطاني عندما أصدر وعده الشهير في 2/11/1917، المعروف باسم "وعد بلفور"، والذي ينص على دعم بريطانيا لإقامة "وطن قومي لليهود في فلسطين"، قد مهد لتأسيس دولة [...]

الرد السوري العملي على تهافت الخاضعين تحت النعال الأمريكي

  نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية قبل يومين أن كاش باتل، مسؤول قسم مكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي الأمريكي، وأحد موظفي البيت الأبيض الكبار، أتى إلى دمشق قبل بضعة أسابيع، [...]

د. عماد لطفي ملحس (عمر فهمي) يتوفى اليوم في عمان

بمزيد من اللوعة والأسى، ننعى إلى المناضلين القوميين والمقاومين بالكلمة والسلاح وعموم أمتنا العربية وجماهير شعبنا في الأردن وفلسطين الدكتور عماد لطفي ملحس، الذي ربما عرفه البعض باسمه [...]

بالأرقام.. النظام التركي أكبر مطبع في كل المنطقة رغم تصريحاته الرنانة

زعم ياسين قطاي، مستشار الرئيس التركي أردوغان، في مقالة على موقع "الجزيرة نت" يوم 25/9/2020، أن العلاقات التطبيعية بين تركيا والكيان الصهيوني ورثها حزب العدالة والتنمية عمن سبقوه، وأنها [...]

فلنحاصر الأسماء العبرية للأرض العربية بالمزدوجات

شيء بسيط يمكن أن نقوم به لمقاومة تسلل التهويد إلينا نفسياً وإعلامياً... لا يكفي أن نضع "إسرائيل" و"إسرائيلي" بين مزدوجين، وأن نستخدم الكيان أو العدو الصهيوني عوضاً عنهما حيث أمكن، بل لا بد من [...]
2020 الصوت العربي الحر.