موقف القوميين مما يجري في العراق

June 14th 2014 | كتبها

القومي الحقيقي لا يمكن أن يكون طائفياً. إذا كانت بوصلته مصلحة الأمة حقاً، فإنه يقيّم أي مواطن عربي بناء على اصطفافه السياسي مع أو ضد مصلحة الأمة دون أن يلحظ إسم أبيه وما إذا كان يزيد أو حسيناً أو حنا. العمالة كما البسالة لا طائفة لها. والطائفيون ملةٌ واحدة سواء كانوا سنة أو شيعة أو مسيحيين، والمقاومون من كل الطوائف ملةٌ واحدة، وداعش هي داعش في الرقة ودير الزور ونينوى وصلاح الدين والأنبار، ولا أفهم من يعاديها هنا ويؤيدها هناك، فلا يمكن أن يرضى قومي حقيقي بربط اسمه بأكلة الأكباد والقلوب. إنما تعمينا الثارات الصغيرة منذ حرب البسوس.

العراق الموحد تحت أي علم خير من العراق المقسم. وليس من القومية أو الوطنية بشيء أن نعارض النظام بتقسيم الأوطان. البترودولار ليس صديقاً للعراق. ومن يقف مع العراق العربي الموحد لا يلجأ لمن تآمروا عليه ودمروه. والتدخل الدولي مرفوض، مع أو بدون غطاء من الأمم المتحدة، إنما يجب على العراقيين من كل الطوائف، من كل الطوائف، من كل الطوائف، أن يستعيدوا ما اغتصبته أيدي داعش… ومن يزعم أنها “نهضة قومية” فليجبنا: لماذا اقتصرت على محافظات دون غيرها، وعلى طوائف دون غيرها؟ هل من المنطقي أن يتخذ البعث من داعش راية وواجهة؟ ولماذا نرى رايات داعش ولا نرى رايات البعث؟ أين الشعارات القومية العربية في الحراك؟

لو رأى القائد الشهيد صدام حسين مثل هذا التزوير لقال: أنا لست بعثياً… وفي الرياح السيئة يعتمد القلبُ.

إبراهيم علوش

للمشاركة على الفيسبوك:
https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=896187723731797&id=100000217333066

 

الموضوعات المرتبطة

معادلتان قد تساعدان على فهم سبب ارتفاع الأسعار والدولار في الدول المحاصرة.. سورية أنموذجاً

  بالنسبة لمن يعيشون في بلدانٍ مزقتها الحرب، ثم حوصرت بعقوباتٍ خانقة، فإن ارتفاع الأسعار وتدهور قيمة العملة المحلية يصبح موضوعاً عاطفياً جداً يمس صميم حياتهم وحياة عائلاتهم، مع أن مثل [...]

هل حدث انهيار سياسي في لبنان في موضوع ترسيم الحدود البحرية مع الكيان الصهيوني؟

ثمة من يعادي المقاومة عموماً، والمقاومة في لبنان خصوصاً، مهما فعلت (ولو ضوت العشرة!)، ممن راح يزايد أن المقاومة في لبنان انهارت ووافقت على الاعتراف بالكيان الصهيوني بموافقتها على مفاوضات [...]

عن أي “دويلة فلسطينية” تتحدثون؟!

  في عام 2002، طرح الحاخام بنيامين إيلون خطته لـ"السلام" التي تقوم على تجنيس الفلسطينيين في الضفة الغربية بالجنسية الأردنية، مع السماح لهم بالبقاء كـ"مقيمين"، طالما لا يهددون "الأمن" [...]

حول الإرث السياسي لإدوارد سعيد

د. إبراهيم علوش كان غريباً مزيج الشخصيات الذي اندفع في وسائل الإعلام لرثاء إدوارد سعيد ، من المستعمر الصهيوني الكاتب إسرائيل شامير إلى بعض رؤساء الدول والحكومات. وقد ترددت قبل كتابة السطور [...]

حول اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية: كيف نناهض التطبيع مع مطبعين؟ وكيف نقاوم بمعية دعاة تسوية مع العدو الصهيوني؟

لعل أحد أكبر مآسي القضية الفلسطينية أن الاحتلال الصهيوني ورعاته الغربيين لم يسرقوا الأرض ويشردوا الشعب ويفرضوا وصمة الإرهاب على المقاومين فحسب، بل أنهم تمكنوا من اختراق الأطر ومفردات [...]
2020 الصوت العربي الحر.