الاتفاق النووي مع إيران

July 15th 2015 | كتبها

يخطئ من يظن أن اعتراف الولايات المتحدة والغرب ببرنامج إيران النووي، ورفع العقوبات المختلفة عن إيران، مما سيتيح لها أن تعزز اقتصادها وأن تلعب دوراً إقليمياً أكبر بالضرورة، هو نتاج المهارة التفاوضية للفريق الإيراني في فيينا فحسب. على العكس تماماً، جاءت النجاحات الإيرانية في التفاوض بسبب رفع إيران لسقف برنامجها النووي بشكل فرض على الغرب القبول بأكثر مما أرادته إيران أساساً. كما أن صلابة الموقف السياسي داخل إيران، والكوابح التي وضعها ذلك على الفريق المفاوض، وقدرة إيران على إسقاط قوتها ودورها الجغرافي-السياسي خارج حدودها، هو ما عكس نفسه على طاولة التفاوض، لأن أي اتفاق هو انعكاس لميزان القوى على الأرض، فالاتفاق يأتي ليكرس ميزان القوى رسمياً، لا ليغيره.

يعبر اتفاق النووي بالتالي عن تزعزع المكانة الدولية والنفوذ الإقليمي للولايات المتحدة والغرب، وهو ما نتج جزئياً عن فشل القوة الأمريكية في العراق وأفغانستان، وتخيلوا مثلاً لو اضطررت إيران لخوض هذه المعركة من دون وجود روسيا والصين في مجموعة ستة زائد واحد، كم كانت الأمور ستكون أصعب!! لهذا يمثل الاتفاق نصراً للتعددية القطبية، لا لإيران فحسب، كما أنه يمثل مدخلاً لكسر احتكار القوة النووية التي حاول الغرب على مدى عقود أن يحجبها عن دول العالم الثالث. يشكل الاتفاق النووي مع إيران إذن معركة بين قوة عالم ثالث صاعدة وقوى الهيمنة الخارجية انتصرت فيه القوة الصاعدة، كما أنه اتفاق أسهم بتصعيد التناقض داخل الولايات المتحدة بين إدارة أوباما واللوبي الصهيوني، وأسهم بوضع حدود للنفوذ الصهيوني في أوروبا وأمريكا، دون أن يكسره، كما أنه سيسهم بتغيير خريطة ميزان القوى في المنطقة لا مع الكيان الصهيوني فحسب، بل مع تركيا أيضاً.

الأنظمة العربية التي اصطفت مع الجمهوريين والحركة الصهيونية في هذه المعركة اصطفت على الجهة الخطأ من التاريخ، وسوف تدفع ثمن ذلك من وزنها الجغرافي السياسي في الإقليم، خصوصاً إذا اصرت على عدم التفاهم مع جارها الإقليمي. والاتفاق يمثل نسمة هواء عليلة لسورية ولحزب الله في لبنان ولليمن المعذب، ويساعد بدفع ملفات لبنان وسورية واليمن وغيرها باتجاه الحلحلة، وهذا أمر يدعو للتفاؤل من منظور عربي طبعاً.

لا تزال هناك مخاطر بالطبع: 1) إذا استغل الإصلاحيون في إيران الاتفاق لتعزيز نفوذهم في الانتخابات النيابية القادمة في إيران ووظفوا شعبيتهم لرسم مسار تصالحي مع الولايات المتحدة بحلحلة ملفات الإقليم على حسابنا، وهو ما تتمناه إدارة أوباما، 2) إذا عاد الجمهوريون والمحافظون الجدد للحكم في الولايات المتحدة عام 2016، 3) إذا ركبت الأنظمة العربية السائرة في ركب الجمهوريين والحركة الصهيونية رأسها وأصرت على خوض صدام طائفي قد يؤدي لتدمير كل المنطقة وتفكيكها.

بجميع الأحوال، نظل نقول لا غنى عن مشروع قومي نهضوي تحرري للمنطقة خاص بالعرب، لأننا سنبقى من دونه كريشة في مهب الريح، وسنبقى ملعباً بدلاً من أن نكون لاعبين، إذ مهما استفدنا من انتصار إيران في معركة الاتفاق النووي، وحلالٌ عليها نصرها الذي كسبته بصبرها وإرادتها وحسن إدارة مشروعها القومي، وحسن توظيف التناقضات الداخلية الإيرانية في توزيع الأدوار في علاقة الصراع مع الغرب، فإن ذلك لا يعفينا كعرب من ضرورة صياغة مشروعنا الخاص بنا، فحتى الحليف لا يحترم حلفاءه الضعفاء.

إبراهيم علوش
15/7/2015

للمشاركة على فيسبوك:
https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=1145346015482632&id=100000217333066&pnref=story

الموضوعات المرتبطة

سورية: المنطق الاقتصادي خلف القانون رقم 8 لعام 2021 وشروط النجاح

د. إبراهيم علوش أصدر الرئيس السوري بشار الأسد الأسبوع الفائت القانون رقم 8 لعام 2021 الذي يسمح بتأسيس "مصارف التمويل الأصغر" بهدف تأمين قروض تشغيلية لمحدودي ومعدومي الدخل وتحقيق الاشتمال أو [...]

شرطان ضروريان لرفع الحصار عن سورية

المؤشرات الأولية حول تحولات سياسة إدارة الرئيس الأمريكي بايدن في منطقتنا بعيداً عن النهج الذي تبناه دونالد ترامب تتضمن، فيما تتضمنه، الإيحاء بالرغبة بـ: العودة للاتفاق النووي مع [...]

هل الاقتصاد السوري اقتصاد نيوليبرالي؟

د. إبراهيم علوش أثار الحوار حول الليبرالية الحديثة بعد خطاب الرئيس الأسد في جامع العثمان تساؤلات مشروعة لدى البعض حول الليبرالية الاقتصادية، وما إذا كانت سورية تسير في ركابها، ولماذا [...]

الديكتاتورية الرقمية… من الذي يديرها؟

ثمة اختلال جوهري في عالمنا الافتراضي.  إذ بينما تتوسع شبكات وسائل التواصل الاجتماعي لتشمل مليارات البشر، فإن عدداً أقل فأقل من الشركات الخاصة يبرز كأباطرة غير متوجين لهذا العالم المتمدد [...]

حول مفهوم العروبة في ذهنية الشارع العربي اليوم

حول مفهوم العروبة في ذهنية الشارع العربي اليوم* لا تعيش الفكرة القومية أفضل حالاتها في وطننا العربي اليوم، وذلك مكمن الضعف الذي لا بد من أن نضع الإصبع عليه.  فرخاوة الانتماء القومي [...]
2021 الصوت العربي الحر.