اعتصام جك الـ283: لأسرانا المضربين عن الطعام وأبطال الدهس والطعن في القدس والضفة الغربية

August 18th 2015 | كتبها

الأسير محمد علان

ما يفعله الأسير المضرب عن الطعام محمد علان ورفاقه ليس أقل من صراع إرادات مع الاحتلال. فحتى السجون لم تعد تسعف العدو الصهيوني ليخمد ثورة الحرية في نفوس الاسرى، وكما كانت غزة كابوسا يؤرق “شارون” أصبحت الامعاء الخاوية القنبلة الموقوتة التي تنفجر تباعا في وجه الكيان الصهيوني وفي وجه قادته الأمنيين. وزير الامن الصهيوني يقول: “الأسرى معنيون بتحويل الإضراب عن الطعام لعملية انتحارية من نوع جديد يُهدّدون فيها (دولة إسرائيل)، ولن نسمح لأي شخص بتهديدنا ولن نسمح للأسرى بالموت في سجوننا”. وإننا نعتبر مثل هذا التصريح بمثابة هزيمة للعدو امام إرادة شعب قرر ان يواجه سجانه حين لم يجد سلاحا او مددا وحين تخذله التسويات التي اضاعت فلسطين وأهلها، وحين يحاصر مشروع المقاومة بين من ينسق أمنياً ومن يفاوض على هدن طويلة المدى مع العدو الصهيوني.

تتجاوز معركة الأمعاء الخاوية الاعجاب، وتتجاوز التنظير المعتاد عن صمود الشعب العربي الفلسطيني، فالحالة الملحمية التي يخوضها الاسرى الذين يفترض بالعدو انه اخرجهم من المعركة تشير الى ان المقاومة والثورة هي حالة عقلية ونفسية، وهي حالة واعية بالضرورة
لشروط المعركة وابتداءً إرادة تغيير شروط الحياة برمتها تحت الاحتلال، وفي سياق تاريخي انحدر بالقضية العربية الأولى الى مصاف الكماليات القومية للشعب العربي بفضل الربيع الصهيوني.

معركة دون إراقة نقطة دم يجد العدو نفسه عاجزا عن التأثير في مجراها، ويفرض الأسير الأعزل شروط هذه المعركة، دائما يعلمنا من هم خلف القضبان دروسا كلما عجزنا عن الاتيان باي فعل إيجابي وحينما نطرح السؤال المكرر ما العمل، يعلموننا بان اجتراح الحلول ممكن وانه هناك دائما شيئا نفعله في بوتقة الصراع التاريخي مع العدو الصهيوني، واجمل الأمثلة انتفاضة الشباب المقدسي عندما هداهم تفكيرهم الى النيل من العدو بالدهس، وحين نجد شباباً مستقلين في الضفة الغربية يخرجون ليطعنوا الصهاينة من حيث لا يدرون كل يوم. امام تضحيات هؤلاء الابطال كم يبدو سخيفا القول ان السياسة هي فن الممكن، إذ يثبت شعبنا كل يوم أن النضال هو فن اجتراح المستحيل.

ان اعتصامنا الأسبوعي “جك” خطوتنا الأولى نحو تحقيق الهدف وهو بطلان وادي عربة واغلاق سفارة العدو، ونحن في استمرارية جك لا نستغرب أن يطور شعبنا وسائله الى ابتكار يحقق الهدف بتوظيف الظروف المتاحة ليحقق النتيجة، لذلك نحن نتعلم عبقرية الاسرى والشباب المقادسة وشباب الضفة، لن ندعي البطولة ولكن نجزم على الأقل اننا التقطنا ترددات التحدي من خلف القضبان.

شارك بأطول اعتصام في تاريخ الأردن..

شاركنا في اعتصامنا الأسبوعي رقم 283، يوم الخميس العشرين من آب 2015، من الخامسة والنصف حتى السادسة والنصف مساءً، رفضنا لوجود السفارة الصهيونية في عمان، ومطالبتنا بإعلان بطلان معاهدة وادي عربة.

من أجل أردن خالِ من الصهيونية، شارك بالاعتصام الأسبوعي كل خميس على رصيف جامع الكالوتي في الرابية احتجاجاً على وجود السفارة الصهيونية في الرابية.

احتجاجنا ضد وجود سفارة العدو الصهيوني في عمان ليس موسمياً ولا عارضاً، وليس ردة فعل ضد المجازر الصهيونية فحسب.

“جك”

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/nozion1/photos/a.117281655106912.23229.117138758454535/493202297514844/?type=1&theater

الموضوعات المرتبطة

ذكرى وعد بلفور ال103 ووعد بلفور الجديد

إذا كان آرثر بلفور، وزير الخارجية البريطاني عندما أصدر وعده الشهير في 2/11/1917، المعروف باسم "وعد بلفور"، والذي ينص على دعم بريطانيا لإقامة "وطن قومي لليهود في فلسطين"، قد مهد لتأسيس دولة [...]

الرد السوري العملي على تهافت الخاضعين تحت النعال الأمريكي

  نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية قبل يومين أن كاش باتل، مسؤول قسم مكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي الأمريكي، وأحد موظفي البيت الأبيض الكبار، أتى إلى دمشق قبل بضعة أسابيع، [...]

د. عماد لطفي ملحس (عمر فهمي) يتوفى اليوم في عمان

بمزيد من اللوعة والأسى، ننعى إلى المناضلين القوميين والمقاومين بالكلمة والسلاح وعموم أمتنا العربية وجماهير شعبنا في الأردن وفلسطين الدكتور عماد لطفي ملحس، الذي ربما عرفه البعض باسمه [...]

بالأرقام.. النظام التركي أكبر مطبع في كل المنطقة رغم تصريحاته الرنانة

زعم ياسين قطاي، مستشار الرئيس التركي أردوغان، في مقالة على موقع "الجزيرة نت" يوم 25/9/2020، أن العلاقات التطبيعية بين تركيا والكيان الصهيوني ورثها حزب العدالة والتنمية عمن سبقوه، وأنها [...]

فلنحاصر الأسماء العبرية للأرض العربية بالمزدوجات

شيء بسيط يمكن أن نقوم به لمقاومة تسلل التهويد إلينا نفسياً وإعلامياً... لا يكفي أن نضع "إسرائيل" و"إسرائيلي" بين مزدوجين، وأن نستخدم الكيان أو العدو الصهيوني عوضاً عنهما حيث أمكن، بل لا بد من [...]
2020 الصوت العربي الحر.