زيارة نتنياهو لعمان

July 29th 2010 | كتبها

د. إبراهيم علوش

 

السبيل 29/7/2010

 

زيارة نتنياهو لعمان يوم الثلاثاء الموافق في 27/7/2010، مع وفد مرافق رفيع المستوى،  غير مفهومة على الإطلاق في ظل استمرار التعنت “الإسرائيلي” على الاستيطان والتوسع ورفض الاعتراف حتى بسخف الحد الأدنى من “المطالب الرسمية العربية” في ما يسمى زوراً: “عملية السلام”.

 

لا بل هي زيارة مرفوضة تماماً، وفضلاً عن كونها ممارسةً تطبيعيةً مدانةً من حيث المبدأ مع عدو محتل غاصب، فإنها تمثل تهيئةً للانتقال المجاني مما يسمى “مفاوضات غير مباشرة” إلى ما يسمى “مفاوضات مباشرة”، بناء على ضغط مباشر من وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، في اتصالات هاتفية أجرتها مع الأردن وقطر، كما نقل موقع الجزيرة نت في 28/7/2010.    

 

الطريف في الأمر هو مفاوضة نتيناهو بشكل مباشر ليقال له أن العرب يرفضون المفاوضات المباشرة بدون أن يتحقق كذا وكذا!!!!!   فما الجديد في هذا، وقد قيل الكلام نفسه لنتنياهو خلال زيارته لعمان عشية ذكرى تأسيس الكيان الصهيوني عام 2009، لو طابقنا التقارير الإخبارية عن هذه الزيارة وتلك؟!

 

أما “الإنجاز الكبير” هنا فهو فرضنا على “الإسرائيليين” أن يستثنوا ليبرمان، وزير خارجية الكيان الصهيوني، من الوفد المرافق لنتنياهو، بسبب تصريحاته المسيئة للأردن.  فهل استهداف الأردن في الكيان الصهيوني قضية خاصة بليبرمان وحده، يبدأ وينتهي معه؟!!  أم أن كل ما يقوم به الكيان الصهيوني من توسيع للمستعمرات، ومصادرة للأراضي، وتضييق على الفلسطينيين بهدف اقتلاعهم من أرضهم، الخ…  يضر بالأردن موضوعياً؟!

 

وكون اللقاء بنتنياهو جرى فيما محمود عباس في عمان، بعد لقائه مع الملك عبدالله بيوم واحد فقط، وقبل ذهابه بيوم واحد فقط للقاء لجنة المتابعة العربية في القاهرة التي ستستمع لتقييم عباس لمسيرة المفاوضات غير المباشرة، يدل بأن لقاء وفد رسمي أردني على أرفع المستويات الأمنية والسياسية مع نتنياهو في عمان يوم 27/7/2010 تم بالتنسيق مع رئيس سلطة الحكم الذاتي محمود عباس، وهو الذي لم يتوقف أصلاً عن تطوير التنسيق الأمني مع العدو الصهيوني، فيما ترشح باستمرار تقارير إنترنتية عن لقاءات سرية أو علنية بين مسؤولين في السلطة الفلسطينية ومسؤولين “إسرائيليين”، منها مثلاً اللقاء الذي جمع سلام فياض، رئيس وزراء سلطة الحكم الذاتي المحدود، بيهودا باراك، وزير حرب الكيان الصهيوني، في القدس في 6/7/2010، ومنها تقرير يزعم أن محمود عباس جلس مع نتنياهو في لقاء ثلاثي…

 

ويزعمون بعد ذلك أنهم لا يفاوضون بشكل مباشر!!  بل يفاوضون وينسقون ويتنازلون ثم يتنازلون ثم يتنازلون… ولا يهم بعدها قرار لجنة المتابعة العربية في القاهرة في 29/7/2010، لأن المسيرة العامة لتحالف “الاعتلال العربي” مع العدو الصهيوني مسيرة تنازل وتفريط، وإن لم يعلنوا العودة للتفاوض المباشر اليوم، سيعلنونه غداً أو بعد شهر أو ثلاثة، والتفاوض والتنسيق جارٍ بجميع الأحوال.  

 

وهذا ليس حكماً مسبقاً مبنيا على سجل الرسميين العرب فحسب، بل تعززه عوامل محددة مثل: 1) عودة أوباما إلى “الطريق القويم” بعدما أفهمه يهود الولايات المتحدة أن الله حق، 2) ارتباط حلف الاعتلال العربي بالولايات المتحدة أمنياً وعسكرياً وسياسياً، 3) اعتماد بيروقراطية السلطة الفلسطينية برمتها على أكسير المساعدات الأجنبية، 4) ضرورة تعزيز الجبهة الداخلية للطرف الأمريكي الصهيوني فيما تتصاعد احتمالية العدوان على لبنان، 5) ضرورة رص الصفوف في مواجهة التحالفات الإقليمية المنافسة سياسياً قبيل الانسحاب الأمريكي الجزئي من العراق.

 

ومن المهم أن نميز جيداً هنا طبعاً ما بين مناهضة الصهيونية واجتثاثها ومشروع مزاحمتها أو مشاطرة النفوذ الإقليمي معها. 

 

لذلك فإن أي مشروع حقيقي لمناهضة الصهيونية لا يمكن إلا أن يكون عربياً، وهذا لا بد له أن ينتج أداته الفلسطينية، ولا مشروع لتحرير فلسطين بلا حاضنة عربية، والأهم، أن مناهضة الصهيونية لا يمكن أن تنجح حقاً بدون مناهضة حواملها الفلسطينية وتعريتها على كل الصعد، فالعوج الفلسطيني يتمم العوج الرسمي العربي، والثاني ينتج الأول بالضرورة. 

 

alloush100@yahoo.com

 

الموضوعات المرتبطة

خمس سنوات من العدوان: اليمن يقاتل.. إذاً هو موجود

د. إبراهيم علوش لم يكن على اليمن أن ينتظر الكورونا ليذوق طعم الجائحة، إذ أن الكوليرا غزته في خضم العدوان، ولم يدفع ذلك قوى العدوان إلا لزيادة الحصار عليه تشدداً، فيما شاح العالم بوجهه عن [...]

نظرة في البنية التحتية للإرهاب الدولي: شركة “سادات” التركية أنموذجاً

د. إبراهيم علوش خلال معارك شمال غرب سورية بداية الشهر الجاري، برز فرقٌ كبيرٌ في الأرقام الواردة عن خسائر الجيش التركي بين ما اعترفت فيه تركيا رسمياً (59 قتيلاً)، وبين ما نقلته المصادر [...]

مأثرة أسياد المقاومة في سراقب

د. إبراهيم علوش شتان ما بين أن تكون "حليفاً" للطرف الأمريكي-الصهيوني، فيفرض عليك ذلك "الحليف" أن تتبع له وتخضع، ويأخذ منك ويأخذ، كما ما زالت تفعل إدارة ترامب مع حكام دول الخليج العربي، ليخذلك [...]

ماذا تريد الدولة العميقة الأمريكية في سورية؟

د. إبراهيم علوش صدر في 12 شباط الفائت تقريرٌ من 42 صفحة بعنوان "النزاع المسلح في سورية: لمحة عامة والرد الأمريكي" عن مركز الأبحاث التابع للكونغرس الأمريكي Congressional Research Service، وهو مركز أبحاث تأسس [...]

من وحي استكمال تحرير حلب

د. إبراهيم علوش مهما كانت المعاناة اليومية التي يعيشها المواطن السوري، فإنها لن تصل حتى إلى بعض ما يكابده الجندي العربي السوري من زمهريرِ شتاءٍ وشظفِ عيشٍ تحت سقف السماء، وهو ماضٍ نحو النصر [...]
2020 الصوت العربي الحر.