حذار.. حذار.. التدويل/ ناجي علوش

November 4th 2010 | كتبها

كنا في أكثر من مقال، وأكثر من خطاب، محذرين من تدويل قضايانا لان التدويل من سياسات “المسألة الشرقية”، ومن آليات القوى الاستعمارية، وقد جاء كلام سماحة السيد حسن نصر الله أول أمس برفض التعامل مع المحكمة الدولية في قضية رفيق الحريري حيث طالب بمقاطعة اللجنة المكلفة بالتحقيق، ووضع سبباً واحداً هو أن المعلومات التي تصل اللجنة تصبح عند “إسرائيل”.

 

نحن نقول أن التدويل له مخاطر أخرى اكبر فهو لا يبيح المعلومات فقط بل يمس السيادة الوطنية، ويفتح المجال لتجنيد عملاء ولاختراق صفوفنا ولإضعاف معنوياتنا وللعب بقضايانا.  ومن هنا فان محاربة التدويل جزء من الدفاع عن السيادة الوطنية والقومية، وجزء من حرصنا على نقاء صفوفنا، وجزء من حقنا في الدفاع عن امننا وتحصين مواقعنا.

 

ولذلك فإننا نرى أن يرفض العرب جميعا كل شكل من أشكال التدويل.  

 

وكنا قد تحدثنا أو كتبنا أكثر من مرة عن مخاطر تدويل قضايانا. ولكن حديثنا لم يصل إلى مكانه الطبيعي.  واليوم يتحدث الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، ونأمل أن يلقى حديثه الاستجابة التي يستحق، وان يثير فينا اهتماما للمحافظة على وطنية قضايانا، وعدم فتحها للتدويل.

 

حديث نصرالله هام، وقد طالب فيه كل لبناني، سواء كان رسميا أو شعبياً ألا يتعاطى مع لجنة التحقيق الدولية. ولقد أبدع لا فض فوه.  وكان حازما واضحا كالعادة ولم يبق مجالاً لعذر.

ونصرالله قائد، وقائد منتصر في كل معاركة مع العدو، ولقد حرر جنوب لبنان، وكان بذلك أول محرر لقطعة ارض عربية محتلة من العدو الصهيوني، وبالتالي، فان لحديثه مصداقية والرائد يَصدُق أهله.  ولكن حديث نصرالله اقتصر في حديث التدويل على المخاطر، وفي أن كل ما يصل  اللجنة الدولية، يصل العدو الصهيوني، وأنا أرى أن أضيف أن التدويل:

 

1-    مساس السيادة بالوطنية والقومية،

2-    وانه يفتح الأبواب لكل من يريد أن يخترقنا،

3-    وانه يفتح المجال للجواسيس للعب بقضايانا،

4-    وانه يعطي المزيد من الفرص للجواسيس لاختراقنا،

5-    وزرع عيونهم في بلداننا.

 

إن وطننا حقنا فلا يجوز التنازل عنه بأي شكل من الأشكال، ولأية جهة من الجهات.  فإلى متى يسيطر تلاميذ المدرسة الشرقية والمسألة الشرقية يدفعوننا إلى التدويل، ويفتحون الأبواب للتدخل الأجنبي باسم هيئة الأمم المتحدة أو أي اسم من الأسماء، إلى متى؟؟

 

إن علينا أن نضع برنامجا للنضال ضد التدويل، وان نكشف عورات التدويل، وان نكشف مروجيه ودعاته لنحمي الوطن والشعب ولنتولى قضايانا بأنفسنا، ولنقطع أيدي وأرجل الطامعين والمخططين لاختراق صفوفنا واللعب بقضايانا.

 

ولهذا تجب محاربة كل أصناف التدويل، سواء كانت عبر الأمم المتحدة، أو عبر أجهزة خاصة تنشأ لهذا القضية أو تلك. 

 

ورفيق الحريري قتيلنا، ومن واجبنا نحن أن نكشف قتلته، وان نعاقبهم وليس من حق أي دولة أو جهة دولية أن تتدخل في الأمر، إلا إذا وصلت إلى معلومات تساعد على كشف المجرم وقدمتها لنا.  وحتى في مثل هذه الحالة يجب أن ندقق في معلومات الجهات الدولية، وان نخضعها لكل مقاييس المصداقية.

 

والشيخ حسن نصرالله رجل مدقق ويتابع قضاياه، وهو حتما سيتابع قضية التدويل، ولذلك، يجب أن يكون معه في الأمر كل وطني مخلص وكل حريص على كشف جريمة قتل رفيق الحريري.

 

وحبذ لو تعلمت القيادات الفلسطينية درسا من حديث سماحة الشيخ حسن نصرالله، حبذا مع أنها تهمل النضال المجدي وتركض وراء الأوهام الدولية.

 

وليكن حديث القائد المناضل حسن نصرالله حجر الزاوية في برنامج جديد لمواجهة قضايا التدويل، وقضايا التبعية بكل أشكالها.

الموضوعات المرتبطة

مشروع “تقسيم” سورية ينهار تحت أقدام الجيش العربي السوري

د. إبراهيم علوش تحرير القوات المسلحة لأربع قرى شرق نهر الفرات وهي (الجنينة ـ الجيعة ـ شمرة الحصان ـ حويقة المعيشية) يمثل تطوراً مهماً في المشهد السوري على عدة صعد، فهذه العملية تمثل أولاً [...]

ما بعد تأمين محيط دمشق وريفها

د. إبراهيم علوش مع حسم معركة الغوطة الشرقية، ودخول بقية مناطق القلمون الشرقي التي تسيطر عليها العصابات المسلحة حيز التسويات وتسليم الأسلحة وجلاء الإرهابيين، واقتراب ساعة حسم وضع مخيم [...]

“القمة العربية” في الظهران والفجر السوري القادم لا محالة

د. إبراهيم علوش تحية لجمهورية بوليفيا ورئيسها المناهض للإمبريالية إيفو موراليس على الموقف المشرف لبوليفيا في مساندة سورية ضد مشاريع القرارات الأمريكية-الصهيونية المعادية في مجلس الأمن، [...]

الصواريخ الصهيونية على مطار التيفور في حمص علامة إحباط وفشل غربي وصهيوني

إبراهيم علوش باتت الأسطوانة مشروخة... كلما حقق الجيش العربي السوري والقوات الحليفة والرديفة تقدماً ملموساً، إما أن يصرخ الغرب بأن سورية تستخدم السلاح الكيماوي "ضد شعبها"... "ضد شعبها"، وإما أن [...]

هل حقاً ستخرج الولايات المتحدة من سورية قريباً؟

د. إبراهيم علوش هل كان تزامن إعلان الرئيس الأمريكي ترامب عن الانسحاب من سورية، "قريباً جداً"، بحسب قوله، مع مقتل جنديين مما يسمى "التحالف الدولي"، أحدهما أمريكي والآخر بريطاني، في منبج [...]
2018 الصوت العربي الحر.