مدسوس على موقع فيس بوك ينتحل هويتي

December 30th 2010 | كتبها

لكل الأصدقاء ومن يهمه الأمر،

 

سبق أن أرسلت في 30/3/2010 رسالة حول مدسوس على موقع فيس بوك ينتحل هويتي، وقد انتبهت من خلال بعض الأصدقاء أن هذا الشخص قد قام منذ مدة بجعل “صفحتي المفضلة” على الفيس بوك موقع السفارة الأمريكية في عمان، وهو ما يقصد به الدس والإساءة بالطبع.  ومن الواضح أن هذا عمل مخابراتي تافه، ولكن اقتضى التنويه.  والرجاء إبلاغ أي شخص يستغرب وجود مثل تلك “الصفحة المفضلة” على موقعي المزعوم أنني أعتبر حكومة الولايات المتحدة والحركة الصهيونية طرفاً واحداً لا طرفين.

والرجاء من الأصدقاء المشتركين في فيس بوك أن ينشروا هذه الملحوظة على صفحاتهم إن وجدوا ذلك مناسباً.

مع مودتي وتقديري،

أخوكم إبراهيم علوش

 

 

الرسالة التي نشرتها في 30/3/2010

http://freearabvoice.org/?p=304

 

الموضوعات المرتبطة

وثيقة رسمية أمريكية عن الحصار المفروض أمريكياً على مشتقات النفط المرسلة لسورية

الأخوة السوريين، الأخوة العرب، من يمنع وصول المشتقات النفطية لسورية هو الولايات المتحدة الأمريكية، وتجدون طي الرابط وثيقة صادرة عن وزارة الخزينة الأمريكية، بالاشتراك مع وزارة الخارجية وحرس [...]

كلمة لروسيا وحولها

تقوم استراتيجية روسيا في مواجهتها مع الولايات المتحدة، فيما تقوم عليه، على مبدأ استقطاب حلفاء الولايات المتحدة إلى الصف الروسي (ألمانيا في أوروبا الغربية، تركيا وقطر والسعودية والكيان [...]

مسألة اللاجئين الفلسطينيين و”حق” العودة من جديد

في ندوة عقدت أخيراً في بيروت تتناول قضية اللاجئين الفلسطينيين، تحت إشراف جهة محسوبة على محور المقاومة، عبرت التوصيات عن توجه يطالب "القيادة الفلسطينية..." (القيادة الفلسطينية؟!)، ويدعو [...]

بيان لائحة القومي العربي حول اعتقال النشطاء الأردنيين خلال الاحتجاجات الأخيرة

تبدي لائحة القومي العربي استنكارها ورفضها الشديدين للإجراءات القمعية التي اتخذت بحق النشطاء في الاحتجاجات الأخيرة في الأردن الرافضة لنهج التبعية وللقوانين الجائرة مثل قانون ضريبة [...]

قراءة في خريطة التصويت على مشروع قرار إدانة المقاومة الفلسطينية في الجمعية العامة للأمم المتحدة

إبراهيم علوش مشروع القرار الأمريكي في الجمعية العامة للأمم المتحدة المعنون "أنشطة حماس وغيرها من الجماعات المقاتلة في غزة" هو قرار موجه في صياغته ضد حماس و"الأطراف المقاتلة الأخرى، بما في ذلك [...]
2019 الصوت العربي الحر.