عندما تصلنا “الحرية” برياح صهيونية… نسرين الصغير

June 29th 2012 | كتبها

كم كانت رياح الحرية ستكون عليلةً في بلادنا لو كان منشأها من وطننا العربي، سواء من بلاد الشام او بلاد الحجاز او وادي النيل او المغرب العربي! لكن تلك الرياح لم تأتِ إلا من اعداء الامة فهي رياحٌ صهيونية امريكية مموله من نفط الأمة المصادر، اي ممولة قطرياً وخليجياً.

لاني لم اجد في “الربيع العربي” الذي غزا الأمة والدول العربية سوى زيادة التقسيم في وطننا … ولم اجد من يتحدث بلسان القومية العربية او بلسان الوحدة.. نحن لم نرَ في هذا الخريف العربي سوى زيادة في تشتيت الأمة والوطن العربي.  فبالأمس القريب، اي قبل “الربيع العربي”، كانت فلسطين بوصلة الأمة العربية وكان المواطنون العرب على الأقل متحدين في متابعة التطورات التي تلم بفلسطين، أما اليوم، بعد الربيع الليفي-امريكي، أين ذهب ثوار “الربيع العربي” من القصف اليومي على غزة؟!  وأين هم من الشهداء الذين يسقطون يومياً جراء الغارات الصهيونية على القطاع؟! وأين هم من تهويد القدس وتصاعد الاستيطان في الضفة الغربية؟! …

لماذا لم نرَ الحراكات و الثورات في جميع الأقطار تتطرق، و لو لمرة، لطرد سفير صهيوني او اغلاق سفارة او وقف التطبيع او معاداة الإمبريالية، على العكس تماما ….

لماذا لم نسمع منهم مطالبة لتوحيد الصفوف وللوحدة العربية في وجه العدوين الصهيوني والأمريكي؟؟؟

لماذا لم نسمع عن غير التقسيم والقتل، ولماذا تشتد الحملة على القومية العربية بشتى الوسائل؟!  فالحرب بالوطن العربي الان هي حرب على القومية العربية وعلى رموزها مثل الشهيد صدام حسين، وهذا في العراق ودول اخرى، وهي حرب على القائد جمال عبد الناصر، سواء في ليبيا او في مصر نفسها، واكبر دليل على ذلك هو تولي مرسي للحكم في مصر ؟؟؟

لماذا لم يأت “الربيع العربي” لنا سوى بالمزيد من العبودية والتقسيم والتشتيت؟! …. قبل العدوان على العراق لم نكن نسمع بسني وشيعي، واليوم الخطاب الطائفي هو حديثنا.  نسينا اننا كلنا اخوة.  وبعد احتلال ليبيا سمعنا بثلاث دول، أو كما يسمونها ثلاثة اقاليم “اقليم برقا، اقليم طرابلس، اقليم فزان”.  لماذا كل هذه الحرب على ما تبقى من  وحدتنا العربية؟!  فالسودان اصبح اثنين، وليبيا اصبحت ثلاثة، والعراق اصبح اربعة، الخ…

هل هذه الحرية؟! أن نقدم ارواحنا في سبيل تحقيق غايات اعداء الأمة؟!  لماذا سوريا؟  هل لأن انسانيتهم لا تسمح لهم ان يروا الشهداء؟  فأين أعينهم  وإنسانيتهم من شهداء العراق وليبيا الذين سقطوا بالقصف الأمريكي، ومن شهداء فلسطين؟!  هل سلميتهم في “ثورتهم” هي التفجيرات التي نسمع عنها يوميا في شوارع سوريا ؟؟؟؟

لكن ما يجري في سوريا ليس لأجل الحرية أو الإنسانية، بل لأن سوريا هي شريان الحياة لحزب الله، ولأن سوريا هي الدولة العربية – ويمكن ان نقول الوحيدة – التي يحق لها ان تحتفل بعيد استقلال، لأنها دولة مستقلة فعلاً، وعلى جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية وغيرها …..

جميعنا فرحنا وهللنا للنصر الذي حققه حزب الله على الكيان الصهيوني في صيف عام 2006.  لكن هل سألتم انفسكم كيف هزم حزب الله الكيان الصهيوني، ومن اين له الأسلحة، ومن أمن له الغطاء السياسي والعمق الإستراتيجي ؟؟؟؟

هل أمريكا و قطر هم من قدموا الاسلحة لحزب الله ليدك كيانهم، أي الكيان الصهيوني؟؟؟ سأترك الاجابة لضمائركم..  سوريا اليوم تحتاجكم، نعم، لكن لا تنسوا ان دمشق اول عاصمة بالتاريخ ستبقى عصية عليهم وستبقى الحاضنة للمقاومة وستبقى القلعة الحصينة في وجه اعداء الأمة العربية.

الموضوعات المرتبطة

في التوظيف السياسي لفكرة “القومية الآرامية”

- نقلت وسائل إعلام مختلفة في أواسط شهر أيلول 2014 أن وزارة داخلية الاحتلال الصهيوني قررت الاعتراف بما أسمته "القومية الآرامية" في فلسطين المحتلة، وأنها ستبدأ، بناء على ذلك، بوضع وصف "آرامي" إلى [...]

في الأزمات تكشف “الديموقراطية الأمريكية” عن لونها الحقيقي: سيف قانون لوغان يسلط فوق رأس جون كاري

سيف قانون لوغان لعام 1799 في الولايات المتحدة يسلط فوق رأس وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كاري بعد تحدثه مع محمد جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، بضع دقائق في مؤتمر في ميونخ انتقد وزيرُ [...]

على هامش “اللقاء الشعبي لدراسة سبل مواجهة صفقة القرن” في بيروت

كل عام وأنتم بخير، عشية هذا العيد، عسى أن يعاد على أمتنا العربية باليمن والبركات، - لاحظوا أن الاعتداءات الصهيونية تتصاعد على سورية كلما حقق الجيش العربي السوري تقدماً في مواجهة التكفيريين [...]

العربية والسريانية في بلاد الشام: أختان لا عدوتان

دخلت اللغة العربية بلاد الشام قبل الإسلام بقرونٍ طويلة، ولم تأتِ مع الغساسنة الذين يقول البعض أنهم وطئوا الشام من جهة الصحراء في القرن الثاني أو الثالث للميلاد، ويقول البعض الآخر إنهم قدموا [...]

الصراعات المؤجلة التي تنتظر الصين

الحرب التجارية التي تشنها الولايات المتحدة على الصين، سواء من خلال فرض الرسوم والجمارك والعوائق غير الجمركية على المنتجات الصينية، أم من خلال محاربة الشركات الصينية الريادية مثل "هواوي" [...]
2019 الصوت العربي الحر.