موقفنا من الفتنة الطائفية المتصاعدة

August 3rd 2013 | كتبها

 

من بيان لائحة القومي العربي في 4/10/2008

 

(نعيد نشره لتأكيد رفضنا لكل طائفية، سواء كانت سنية أو شيعية أو علوية أو مسيحية أو قبطية أو درزية أو … أو… أو…)

 

إن الجدال المفتعل والمتصاعد بشكل متزايد مؤخراً حول  التسنن والتشيع والتنصير وإلى ما هنالك يؤكد على ضرورة تحديد موقف مبدئي حاسم من الطائفية والطائفيين ممن يعملون على إضعاف وتفكيك أمتنا وهويتنا لمصلحة قوى الهيمنة الخارجية على اختلافها وعلى رأسها الاحتلال  الصهيوني.  ولهذا نؤكد على ما يلي:

 

أولاً: كلنا عرب أولا وقبل كلّ شيء، والولاء للعروبة و لهويتنا العربية-الإسلامية الجامعة يأتي قبل كلّ ولاء فرعي، مذهبياً كان أو إقليمياً أو عشائرياً أوغير ذلك.  ولأن همومنا ومصالحنا المشتركة أكبر من الخلافات الفقهية أو الدينية بمئات الأضعاف، فإن تلك الخلافات يجب أن تأخذ مكانها الطبيعي في أسفل سلم الأولويات، وأن يقتصر تناولها على الحكماء الحريصين على مصلحة الأمة، ولا يجوز أن تصبح مادة للتوظيف السياسي أو للتحريض الإعلامي الرخيص في الفضائيات أو في الكراسات الشعبية رخيصة الثمن التي تمولها جهات ما لتباع في الشارع بدون تدخل من الأجهزة الأمنية على غير عادة!

 

ثانياً: إذ نؤكد على حق المواطنة ورفض التمييز، وعلى حرية الفكر والمعتقد على قاعدة الولاء للأمة ورفض العلاقات المشبوهة مع الخارج، وإذ نؤكد على التمسك بالثوابت الوطنية والقومية، وبالهوية الحضارية العربية-الإسلامية لأمتنا، فإننا ندعو لرص الصفوف بين أبناء الوطن الواحد ورفض ظاهرة الطائفية المستحدثة، وكل أشكال التفكيك المتمثلة بالولاءات ما دون القومية، مثل الولاءات العشائرية، كما في مجالس الصحوة والعائلات المتمردة على المقاومة في غزة، والولاءات القطرية والهويات الإقليمية، مثل فلسطيني-أردني، وسوري-لبناني، وهلم جرا، التي يجري تسعيرها أيضاً بهدف التفكيك.

 

ثالثاً: كلنا ننتمي لأمة واحدة، وعلى هذا يجب أن يُهمش الولاء الطائفي.  والطائفية، بغض النظر عن الذريعة الدينية، منافية للحس الوحدوي، وعلى هذا الأساس وحده يجب أن تعامل كخيانة، وأن تعاقب كخيانة، لأنها تحقق برنامج فرق-تسد، وتعيق البناء السوي لجبهة عربية موحدة للمقاومة. 

 

رابعاً: إن تكفير المواطنين المودي للأذى المعنوي، أو للفتنة والقتل والتهجير، فقط بسبب هويتهم الطائفية أو قناعاتهم الفكرية أو الشخصية، يجب أن يصبح جريمة يعاقب عليها القانون في الدولة العربية الموحدة (مع الحفاظ على التمييز الواضح ما بين هذا، وما بين واجب مقاومة الاحتلال وعملائه، وحق الثورة ضد الظلم). 

 

خامساً: نؤكد هنا بالضرورة أن الشيعة العرب والمسيحيين العرب، كباقي العرب، هم جزء لا يتجزأ من هذه الأمة يحاسبون كأفراد، كمواطنين عرب، مثل غيرهم، لا كأبناء طائفة.  وقد كانوا تاريخياً، ولا يزالون، جزءاً من جبهة مواجهة قوى الهيمنة الخارجية، القادمة من الشرق أو من الغرب… وعليهم واجبات، ولهم مثل حقوق، باقي أبناء الأمة.

 

سادساً: من غير المنطقي أن يكون  تفسير الدين حكراً على فقهاء السلاطين وقلة من المفسرين وتجار صكوك الغفران، قلة تبيع ولاءاتها خارج الحدود لتصدر فتاوى تحرض الأقباط على العروبة والإسلام في مصر عبر قنوات فضائية ممولة أمريكياً، أو فتاوى تدعو العرب للالتحاق بجيش الاحتلال الأمريكي للعراق، أو فتاوى تدعو العراقيين لعدم قتال الجيش الأمريكي وهو يصول في البلاد، أو فتاوى بتكفير أو بجواز قتل السنة أو الشيعة في العراق، كما فعل جيش المهدي أو القاعدة في الرافدين، أو بتهجير المسيحيين من شمال العراق، وهو ما يخدم الاحتلالين في العراق، ويضعف المقاومة، ويثير الفتنة، ويعمم القتل.

 

أخيراً: هذه دعوة لنبذ الخلافات الطائفية، وكل من يتحدث عن روافض ونواصب وكوافر، وكل من يكفر غيره باسم الدين، أو يتعالى عليه مذهبياً، هو موضوعياً جزء من المخطط المعادي، بغض النظر عن حسن النوايا، لأن هذه الصراعات المذهبية والعشائرية والإقليمية عبثية وموظفة بعناية لشطب قدرتنا على التحرك الجماعي، ولإشغالنا عن قضايانا الأساسية.  والتعصب الطائفي لن يقود إلا إلى المزيد من الضعف والوهن والتمزق. 

 

ألا فلنبقِ الخلافات الثانوية بحجمها الطبيعي، ولنتناولها في مكانها وزمانها بالطريقة اللائقة.

 

لنعِد الاعتبار للقومية العربية، ولنحافظ على كرامة جميع أبناء الأمة، وعلى وحدة أهدافها ومصيرها أمام العدو المشترك.  ولنبقَ أمةً واحدةً تلتزم جميع مكوناتها بالدفاع عنها في وجه الغزاة والطغاة والطامعين وكل من تسول له نفسه التعاون مع القوى الخارجية.  ولنرتقٍ بأمتنا إلى مكانها المستحق بين الأمم.

 

لائحة القومي العربي

4/10/2008

 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=651721021506746&set=a.419967428015441.105198.419327771412740&type=1

 

 

الموضوعات المرتبطة

سورية: المنطق الاقتصادي خلف القانون رقم 8 لعام 2021 وشروط النجاح

د. إبراهيم علوش أصدر الرئيس السوري بشار الأسد الأسبوع الفائت القانون رقم 8 لعام 2021 الذي يسمح بتأسيس "مصارف التمويل الأصغر" بهدف تأمين قروض تشغيلية لمحدودي ومعدومي الدخل وتحقيق الاشتمال أو [...]

شرطان ضروريان لرفع الحصار عن سورية

المؤشرات الأولية حول تحولات سياسة إدارة الرئيس الأمريكي بايدن في منطقتنا بعيداً عن النهج الذي تبناه دونالد ترامب تتضمن، فيما تتضمنه، الإيحاء بالرغبة بـ: العودة للاتفاق النووي مع [...]

هل الاقتصاد السوري اقتصاد نيوليبرالي؟

د. إبراهيم علوش أثار الحوار حول الليبرالية الحديثة بعد خطاب الرئيس الأسد في جامع العثمان تساؤلات مشروعة لدى البعض حول الليبرالية الاقتصادية، وما إذا كانت سورية تسير في ركابها، ولماذا [...]

الديكتاتورية الرقمية… من الذي يديرها؟

ثمة اختلال جوهري في عالمنا الافتراضي.  إذ بينما تتوسع شبكات وسائل التواصل الاجتماعي لتشمل مليارات البشر، فإن عدداً أقل فأقل من الشركات الخاصة يبرز كأباطرة غير متوجين لهذا العالم المتمدد [...]

حول مفهوم العروبة في ذهنية الشارع العربي اليوم

حول مفهوم العروبة في ذهنية الشارع العربي اليوم* لا تعيش الفكرة القومية أفضل حالاتها في وطننا العربي اليوم، وذلك مكمن الضعف الذي لا بد من أن نضع الإصبع عليه.  فرخاوة الانتماء القومي [...]
2021 الصوت العربي الحر.