لائحة القومي العربي في سياقها التاريخي

December 8th 2013 | كتبها

 


 

عبد الناصر بدروشي/ تونس

 

بالرغم من الكثير من الإنجازات الكبرى على مدى أكثر من نصف قرن من الزمن لم نفلح نحن القوميين العرب بمختلف مشاربنا سواء في الأقطار التي وصلنا فيها لاستلام السلطة (كمصر والعراق وليبيا والجزائر وسورية..) أو في بقية الأقطار التي تواجدنا فيها كتنظيمات وأحزاب (ناصرية بعث عراقي بعث سوري لجان ثورية جبهة تحرير ماركسيين عروبيين..) لم نفلح في تحقيق أيٍ من الأهداف الكبرى التي انطلق المشروع القومي العربي من أجلها وهي تحقيق الوحدة والتحرير والنهضة، بل ازددنا كأمة تقسيما واحتلالا وتخلفا.  

 

ومن البديهي أن فشل القوى القومية في تحقيق تلك الأهداف لا يجعل المهمات التي تصدت لها مهمات يجب التخلي عنها،بل يذكرنا الواقع العربي كل يوم بأنها لا تزال مهمات ملحة وضرورية.  لذا وجب علينا أن نعيد قراءة واقعنا وأن نضع حلولا لمشكلات عصرنا برؤى تتناسب مع القرن الحادي والعشرين انطلاقا من جذورنا ورصيد تجاربنا السابقة بحلوها ومرها وحسناتها وسيئاتها.

 

لا يخفى علينا أن الساحة العربية تشهد اليوم تراجعا ملحوظا في الفكر القومي ووهَنًا يعتَري حركة النضال القومي وتشظياً لا مثيل له في الحركات السياسية القومية من المحيط إلي الخليج، فبعد الكبوات التي ألمّت بالمشروع القومي منذ هزيمة الانفصال وهزيمة 67 ونكبة “مخيّم داودمني هذا المشروع بنكبة أخرى في عام 2003 تمثّلت في احتلال أحد أكبر البلدان العربية وهو العراق فبالإضافة لتدمير العراق واحتلاله وإخراجه من دائرة المواجهة مع العدوّ الصهيوني فإنّ ما يعبر عن مشهد انحدار المشروع القومي العربي هو تحوّل الثورة الفلسطينية بعد أوسلو إلي بيروقراطية تسعى إلي إدارة بلديات مفككة تحت الاحتلال وتراجع التيارات السياسية العربية من أحزاب وتجمعات وهيئات ومنتديات وغياب الفكر القومي عن مناهج التعليم. ورغم قتامة هذا المشهد فإننا نعتقد أن الهزائم والنكبات والانكسارات العربية فكريا وعسكريا وسياسيا يجب ألاّ تكون مثبطا للقومين العرب بل محفّزا لهم ليتقدّموا إلى السّاحة ويملؤوا الفراغ السياسي الذي يتنازعه أعداء الأمة.

 

ولا ينفي ذلك أبداً منجزات وأهمية المد القومي العربي في مرحلة صعوده في الخمسينيات والستينيات، ولا يمس قناعتنا بأن لا برنامج حقيقي لنهوض أمتنا العربية إلا البرنامج القومي كما نفصل لاحقاً، غير أن ذلك لا يخفي حقيقة تعثر المشروع القومي لعدة أسباب بعضها خارجي وبعضها يتعلق بتشظي التيار القومي نفسه وبفقدانه للبوصلة والتنظيم وهو بالضبط ما تسعى فكرة لائحة القومي العربي للتصدي له.  ومن الملفت للنظر أن في الساحة العربية برمتها لا توجد أي مجموعة منظمة تسعى لتحقيق أهداف المشروع القومي العربي الكبير، بدلاً من العيش على أمجاد الماضي، ومن هنا تأتي فكرة لائحة القومي العربي التي تقدم رؤية وتصوراً لمشروع النهوض العربي…

 

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=719728344706013&set=a.419967428015441.105198.419327771412740&type=1

 

 

الموضوعات المرتبطة

ما قبل تطبيع حكام الخليج

لاحظوا أن السلطة الفلسطينية تتذرع دوماً بأنها وقعت المعاهدات مع العدو الصهيوني "لأن العرب تخلوا عن فلسطين"، ولاحظوا أن أنور السادات وقع كامب ديفيد بذريعة أن "العرب تخلوا عن مصر"، ولاحظوا أن [...]

حول قرار عدم تجديد “تأجير” منطقتي الباقورة والغمر الأردنيتين للكيان الصهيوني

إبراهيم علوش من المؤكد أن استعادة السيادة العربية على أي شبر من الأراضي العربية المحتلة هو أمر جيد وإيجابي، ولكن يبقى السؤال: ماذا يعني بالضبط أن تعود الأراضي عن طريق المعاهدات والاتفاقات مع [...]

اتفاق إدلب بين أردوغان وبوتين أجّل المعركة زمانياً، وحسن شروط تحقيق النصر فيها

اتفاق إدلب بين بوتين وأردوغان يعني عدة أشياء، أولها أن معركة إدلب يتم تأجيلها، ولكن مثل هذا التأجيل يعتمد على التزام تركيا بعزل النصرة والمجموعات المشابهة لها التي تعتبرها روسيا أكثر دمويةً [...]

الكونفدرالية الثلاثية ليست مشروعاً جديداً… وهي مشروع تحويل الأردن وفلسطين إلى جسر عبور صهيوني باتجاه الوطن العربي

إبراهيم علوش تناقلت وسائل أعلامية مختلفة تصريحات لمحمود عباس يقول فيها أنه يؤيد الكونفدرالية مع الأردن بشرط أن يكون الكيان الصهيوني جزءاً منها، بعد أن طرح عليه ترامب هذه الفكرة. والحقيقة [...]

حزام وطريق واحد: مبادرة صينية لقلب ميزان القوى العالمي

د. إبراهيم علوش "حزام وطريق واحد" هي مبادرة عملاقة أطلقها الرئيس الصيني تشي جينبينغ، ورئيس الوزراء لي كقيانغ، خلال زيارات لعدد من الدول الآسيوية والأوروبية في العام 2013، وأصبحت بعدها محور [...]
2018 الصوت العربي الحر.