جردة سريعة لمعركة غزة الأخيرة

August 28th 2014 | كتبها

– فشل العدو الصهيوني بتحقيق أهدافه المعلنة في حرب غزة الأخيرة من نزعٍ للسلاح وتدميرٍ للأنفاق وضربٍ للبنية التحتية للمقاومة. بالمقابل، نجحت المقاومة بشل الحركة الطبيعية في الكيان الصهيوني، خاصة في المناطق المجاورة للقطاع، وكبدت الجيش الصهيوني خسائر كبيرة في معارك المواجهة المباشرة خلال محاولته اختراق القطاع، ويسجل كل هذا كإنجازات لنهج المقاومة لا يمكن تجاهلها.

– سياسياً، تخللت معركة غزة تجاذبات سياسية إقليمية ضيعت الكثير من الإنجازات في صراع المحاور، خاصة أن محور تركيا-قطر-الإخوان عمل من اللحظة الأولى على توظيف معركة غزة لرفع اسهمه في الشارع العربي والإسلامي على حساب المحاور الإقليمية الأخرى، فكان تجيير الدم وبطولات المقاومين في الحسابات الفئوية واضحاً لأولي الألباب، كما حاول البعض تحويل التناقض الرئيسي من تناقض مع العدو الصهيوني إلى تناقض مع مصر!

– لم يختلف اتفاق الهدنة لعام 2014 كثيراً عن اتفاق 2012 (فتح المعابر، زيادة منطقة الصيد البحري تدريجياً، وقف الكيان الصهيوني للأعمال العدائية والاغتيالات ووقف المقاومة للعمليات، إعادة الإعمار، إلخ…)، وقد كانت المبادرة المصرية نفسها أساس الاتفاقين، كما أن ثمة فقرات غامضة في الاتفاق الجديد تربط فتح معبر رفح باستلامه من قبل السلطة الفلسطينية، وليس من الواضح إن كانت توجد بنودٌ سرية في الاتفاق تتيح لحماس إدخال الأموال اللازمة لدفع رواتب موظفيها في القطاع بعد إغلاق مصر للكثير من الأنفاق المودية لغزة، لكن ما رشح من وسائل الإعلام قبيل الاتفاق يوحي بوجود تفاهم من هذا النوع، إن لم يكن قد نُفذ بالفعل.

– إذا كان تثبيت حكم الإخوان المسلمين في القطاع أحد أبعاد معركة غزة، فإن الإخوان حصلوا على تجديد مؤقت ومشروط لحكمهم في القطاع، وقد تم ترحيل هذا الملف لفترة قادمة، غير مفتوحة، وكان إعلان وقف إطلاق النار من قبل السلطة الفلسطينية، وربط فتح معبر رفح بإشراف السلطة الفلسطينية عليه، وتثبيت الولاية المصرية على الملف، دلالةً أن حماس لم تحصل على ما تريده تماماً. وستكون عقب أخيل هنا، كما كانت في المرات الماضية، طريقة تنفيذ البنود الواردة في الاتفاق، مع الإشارة أن تعريف “فك الحصار” بأنه إغراق القطاع بالمنتجات الصهيونية هو مسألة تحتاج إلى نقاش، فلا يزال خنق القطاع مرهوناً بمن يسيطر على المعابر. أخيراً، نشير أن الحديث عن “وقف دائم لإطلاق النار”، فيما فلسطين لا تزال محتلة، ليس كالحديث عن “هدنة”، وهذه النقطة لم تزل غير واضحة تماماً في الاتفاق.

– باختصار، ثمة صمود ونصر لنهج المقاومة، ومحاولة لمصادرة ذلك وتجييره إخوانياً وإقليمياً، وترحيل لملف سيطرة “حماس” على القطاع لمرحلة قادمة، وإلى اللقاء في جولة أخرى، لأن معركة المقاومة، ومعركة نفوذ الإخوان في غزة، لم تنتهيا بعد…

إبراهيم علوش

28/8/2014

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=942974542386448&id=100000217333066

الموضوعات المرتبطة

نسبة سكان سورية الأوائل للجزيرة العربية لا يقلل من عظمة سورية الحضارية

      - القول أن سكان سورية القدماء، وبقية المنطقة، قدموا من شبه الجزيرة العربية يستند إلى التاريخ الطبيعي لمنطقتنا، ومفتاحه التغير المناخي، فعندما كانت الجزيرة العربية في [...]

هل أتى العرب من شبه الجزيرة العربية من سورية الطبيعية كما يزعم البعض؟

- الذين يجادلون بأن اتجاه التدفقات السكانية لم يكن من الجزيرة العربية إلى الشمال والغرب، بل العكس، تمعنوا بهذا الخبر جيداً... مدافن دلمون البحرينية على لائحة التراث العالمي لليونيسكو وقالت [...]

الآراميون عرب قدماء

- كانت سورية قبل الفتح الإسلامي آرامية، لكن الآراميين والعرب لم يكونوا قوميتين متجاورتين، لكن مستقلتين، مثل الصينيين واليابانيين مثلاً، أو مثل الألمان والفرنسيين. على العكس تماماً، مثّل [...]

في التوظيف السياسي لفكرة “القومية الآرامية”

- نقلت وسائل إعلام مختلفة في أواسط شهر أيلول 2014 أن وزارة داخلية الاحتلال الصهيوني قررت الاعتراف بما أسمته "القومية الآرامية" في فلسطين المحتلة، وأنها ستبدأ، بناء على ذلك، بوضع وصف "آرامي" إلى [...]

في الأزمات تكشف “الديموقراطية الأمريكية” عن لونها الحقيقي: سيف قانون لوغان يسلط فوق رأس جون كاري

سيف قانون لوغان لعام 1799 في الولايات المتحدة يسلط فوق رأس وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كاري بعد تحدثه مع محمد جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، بضع دقائق في مؤتمر في ميونخ انتقد وزيرُ [...]
2019 الصوت العربي الحر.