جردة سريعة لمعركة غزة الأخيرة

August 28th 2014 | كتبها

– فشل العدو الصهيوني بتحقيق أهدافه المعلنة في حرب غزة الأخيرة من نزعٍ للسلاح وتدميرٍ للأنفاق وضربٍ للبنية التحتية للمقاومة. بالمقابل، نجحت المقاومة بشل الحركة الطبيعية في الكيان الصهيوني، خاصة في المناطق المجاورة للقطاع، وكبدت الجيش الصهيوني خسائر كبيرة في معارك المواجهة المباشرة خلال محاولته اختراق القطاع، ويسجل كل هذا كإنجازات لنهج المقاومة لا يمكن تجاهلها.

– سياسياً، تخللت معركة غزة تجاذبات سياسية إقليمية ضيعت الكثير من الإنجازات في صراع المحاور، خاصة أن محور تركيا-قطر-الإخوان عمل من اللحظة الأولى على توظيف معركة غزة لرفع اسهمه في الشارع العربي والإسلامي على حساب المحاور الإقليمية الأخرى، فكان تجيير الدم وبطولات المقاومين في الحسابات الفئوية واضحاً لأولي الألباب، كما حاول البعض تحويل التناقض الرئيسي من تناقض مع العدو الصهيوني إلى تناقض مع مصر!

– لم يختلف اتفاق الهدنة لعام 2014 كثيراً عن اتفاق 2012 (فتح المعابر، زيادة منطقة الصيد البحري تدريجياً، وقف الكيان الصهيوني للأعمال العدائية والاغتيالات ووقف المقاومة للعمليات، إعادة الإعمار، إلخ…)، وقد كانت المبادرة المصرية نفسها أساس الاتفاقين، كما أن ثمة فقرات غامضة في الاتفاق الجديد تربط فتح معبر رفح باستلامه من قبل السلطة الفلسطينية، وليس من الواضح إن كانت توجد بنودٌ سرية في الاتفاق تتيح لحماس إدخال الأموال اللازمة لدفع رواتب موظفيها في القطاع بعد إغلاق مصر للكثير من الأنفاق المودية لغزة، لكن ما رشح من وسائل الإعلام قبيل الاتفاق يوحي بوجود تفاهم من هذا النوع، إن لم يكن قد نُفذ بالفعل.

– إذا كان تثبيت حكم الإخوان المسلمين في القطاع أحد أبعاد معركة غزة، فإن الإخوان حصلوا على تجديد مؤقت ومشروط لحكمهم في القطاع، وقد تم ترحيل هذا الملف لفترة قادمة، غير مفتوحة، وكان إعلان وقف إطلاق النار من قبل السلطة الفلسطينية، وربط فتح معبر رفح بإشراف السلطة الفلسطينية عليه، وتثبيت الولاية المصرية على الملف، دلالةً أن حماس لم تحصل على ما تريده تماماً. وستكون عقب أخيل هنا، كما كانت في المرات الماضية، طريقة تنفيذ البنود الواردة في الاتفاق، مع الإشارة أن تعريف “فك الحصار” بأنه إغراق القطاع بالمنتجات الصهيونية هو مسألة تحتاج إلى نقاش، فلا يزال خنق القطاع مرهوناً بمن يسيطر على المعابر. أخيراً، نشير أن الحديث عن “وقف دائم لإطلاق النار”، فيما فلسطين لا تزال محتلة، ليس كالحديث عن “هدنة”، وهذه النقطة لم تزل غير واضحة تماماً في الاتفاق.

– باختصار، ثمة صمود ونصر لنهج المقاومة، ومحاولة لمصادرة ذلك وتجييره إخوانياً وإقليمياً، وترحيل لملف سيطرة “حماس” على القطاع لمرحلة قادمة، وإلى اللقاء في جولة أخرى، لأن معركة المقاومة، ومعركة نفوذ الإخوان في غزة، لم تنتهيا بعد…

إبراهيم علوش

28/8/2014

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=942974542386448&id=100000217333066

الموضوعات المرتبطة

تصريحات بومبيو تفتح فصلاً جديداً من الصراعات في المنطقة

د. إبراهيم علوش تشتعل المنطقة ترقباً وتكهنات حول ما ستؤول إليه المواجهة بين إدارة ترامب وإيران من جهة، وبين محور المقاومة عموماً والحلف الصهيوني-الرجعي العربي حول الملفات الإقليمية من جهة [...]

مشروع “تقسيم” سورية ينهار تحت أقدام الجيش العربي السوري

د. إبراهيم علوش تحرير القوات المسلحة لأربع قرى شرق نهر الفرات وهي (الجنينة ـ الجيعة ـ شمرة الحصان ـ حويقة المعيشية) يمثل تطوراً مهماً في المشهد السوري على عدة صعد، فهذه العملية تمثل أولاً [...]

ما بعد تأمين محيط دمشق وريفها

د. إبراهيم علوش مع حسم معركة الغوطة الشرقية، ودخول بقية مناطق القلمون الشرقي التي تسيطر عليها العصابات المسلحة حيز التسويات وتسليم الأسلحة وجلاء الإرهابيين، واقتراب ساعة حسم وضع مخيم [...]

“القمة العربية” في الظهران والفجر السوري القادم لا محالة

د. إبراهيم علوش تحية لجمهورية بوليفيا ورئيسها المناهض للإمبريالية إيفو موراليس على الموقف المشرف لبوليفيا في مساندة سورية ضد مشاريع القرارات الأمريكية-الصهيونية المعادية في مجلس الأمن، [...]

الصواريخ الصهيونية على مطار التيفور في حمص علامة إحباط وفشل غربي وصهيوني

إبراهيم علوش باتت الأسطوانة مشروخة... كلما حقق الجيش العربي السوري والقوات الحليفة والرديفة تقدماً ملموساً، إما أن يصرخ الغرب بأن سورية تستخدم السلاح الكيماوي "ضد شعبها"... "ضد شعبها"، وإما أن [...]
2018 الصوت العربي الحر.