جردة سريعة لمعركة غزة الأخيرة

August 28th 2014 | كتبها

– فشل العدو الصهيوني بتحقيق أهدافه المعلنة في حرب غزة الأخيرة من نزعٍ للسلاح وتدميرٍ للأنفاق وضربٍ للبنية التحتية للمقاومة. بالمقابل، نجحت المقاومة بشل الحركة الطبيعية في الكيان الصهيوني، خاصة في المناطق المجاورة للقطاع، وكبدت الجيش الصهيوني خسائر كبيرة في معارك المواجهة المباشرة خلال محاولته اختراق القطاع، ويسجل كل هذا كإنجازات لنهج المقاومة لا يمكن تجاهلها.

– سياسياً، تخللت معركة غزة تجاذبات سياسية إقليمية ضيعت الكثير من الإنجازات في صراع المحاور، خاصة أن محور تركيا-قطر-الإخوان عمل من اللحظة الأولى على توظيف معركة غزة لرفع اسهمه في الشارع العربي والإسلامي على حساب المحاور الإقليمية الأخرى، فكان تجيير الدم وبطولات المقاومين في الحسابات الفئوية واضحاً لأولي الألباب، كما حاول البعض تحويل التناقض الرئيسي من تناقض مع العدو الصهيوني إلى تناقض مع مصر!

– لم يختلف اتفاق الهدنة لعام 2014 كثيراً عن اتفاق 2012 (فتح المعابر، زيادة منطقة الصيد البحري تدريجياً، وقف الكيان الصهيوني للأعمال العدائية والاغتيالات ووقف المقاومة للعمليات، إعادة الإعمار، إلخ…)، وقد كانت المبادرة المصرية نفسها أساس الاتفاقين، كما أن ثمة فقرات غامضة في الاتفاق الجديد تربط فتح معبر رفح باستلامه من قبل السلطة الفلسطينية، وليس من الواضح إن كانت توجد بنودٌ سرية في الاتفاق تتيح لحماس إدخال الأموال اللازمة لدفع رواتب موظفيها في القطاع بعد إغلاق مصر للكثير من الأنفاق المودية لغزة، لكن ما رشح من وسائل الإعلام قبيل الاتفاق يوحي بوجود تفاهم من هذا النوع، إن لم يكن قد نُفذ بالفعل.

– إذا كان تثبيت حكم الإخوان المسلمين في القطاع أحد أبعاد معركة غزة، فإن الإخوان حصلوا على تجديد مؤقت ومشروط لحكمهم في القطاع، وقد تم ترحيل هذا الملف لفترة قادمة، غير مفتوحة، وكان إعلان وقف إطلاق النار من قبل السلطة الفلسطينية، وربط فتح معبر رفح بإشراف السلطة الفلسطينية عليه، وتثبيت الولاية المصرية على الملف، دلالةً أن حماس لم تحصل على ما تريده تماماً. وستكون عقب أخيل هنا، كما كانت في المرات الماضية، طريقة تنفيذ البنود الواردة في الاتفاق، مع الإشارة أن تعريف “فك الحصار” بأنه إغراق القطاع بالمنتجات الصهيونية هو مسألة تحتاج إلى نقاش، فلا يزال خنق القطاع مرهوناً بمن يسيطر على المعابر. أخيراً، نشير أن الحديث عن “وقف دائم لإطلاق النار”، فيما فلسطين لا تزال محتلة، ليس كالحديث عن “هدنة”، وهذه النقطة لم تزل غير واضحة تماماً في الاتفاق.

– باختصار، ثمة صمود ونصر لنهج المقاومة، ومحاولة لمصادرة ذلك وتجييره إخوانياً وإقليمياً، وترحيل لملف سيطرة “حماس” على القطاع لمرحلة قادمة، وإلى اللقاء في جولة أخرى، لأن معركة المقاومة، ومعركة نفوذ الإخوان في غزة، لم تنتهيا بعد…

إبراهيم علوش

28/8/2014

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=942974542386448&id=100000217333066

الموضوعات المرتبطة

ملاحظات على هامش اللحظة المصرية الراهنة

- لا يحتاج أي مراقب سياسي حصيف للكثير من الجهد ليلاحظ أن مصر يتم تطويقها اليوم من بوابة: أ – خطر الإرهاب في سيناء من الشرق، ب – خطر قطع مياه النيل من الجنوب، ج – الخطر التركي من الغرب [...]

العقب الحديدية وانحلال الجمهورية في الولايات المتحدة

"العقب الحديدية" هي الترجمة العربية لعنوان رواية جاك لندن The Iron Heel، أما ترجمة العنوان الحرفية الأدق فهي في الواقع "كعب القدم الحديدي" (بالمفرد)، وقد نُشرت عام 1908 من منظور مستقبلي، كأنها مذكرات [...]

العمل القومي: لا نجاح من دون التعلم من التجارب الفاشلة

إذا كانت التجارب القومية العربية خلال القرنين الأخيرين قد انكسرت أو فشلت، فإن ذلك لا يعني سقوط الفكرة القومية، كما أن سقوط السلطنة العثمانية لا يعني انتهاء مشروع الإسلام السياسي، وسقوط [...]

نقطة البداية في إعادة إحياء التيار القومي اليوم

بعد الاحتلال البريطاني لمصر في العام 1882، في ظلّ ولاية "حافظ الحمى والديار في وجه الاستعمار" السلطان عبد الحميد الثاني، باتَ شَطْب الوعي القومي العروبي لمصر ضرورة استراتيجية كصمام أمان [...]

الاستهداف الغربي للفكرة القومية العربية منذ محمد علي باشا

شكل القوميون العرب تاريخياً التيار الأكثر تعرضاً للاستهداف المنهجي في العصر الحديث بالضبط لأنه التيار الذي يشكل تحقيق أهدافه، مثل الوحدة والتحرير والنهضة، انقلاباً جذرياً في بنيان [...]
2020 الصوت العربي الحر.