اعتصام جك الـ248: غاز العدو احتلال

December 17th 2014 | كتبها

غاز العدو احتلال

 

 

مؤسفة جدا حالة التردي الرسمي العربي عموما وحالة الانبطاح السياسي الرسمي الأردني امام الصهاينة… ففي الوقت الذي يتصاعد النفس الثوري في فلسطين المحتلة وتلوح في الأفق ملامح انتفاضة ثالثة ويستشرس العدو ضد الشعب العربي الفلسطيني، تتصاعد رائحة الغاز المسروق من حقول يافا وحيفا والتي تزكم الانوف باتفاقيات لبيع الغاز العربي المنهوب من قبل الكيان الصهيوني مع شركة الكهرباء (الوطنية) الأردنية.

إن الجدل الذي يشغل بال الشارع الأردني الان يتمحور حول صفقة الغاز التطبيعية مع العدو الصهيوني، وما تصاعد الرفض الشعبي لهذه الاتفاقية التي تدافع الحكومة الأردنية عنها بشتى الطرق والذرائع إلا لأنها تمثل شكلا جديدا للاحتلال ورأس حربة في مسار التطبيع ودمج العدو في منطقتنا العربية والذي برغم اتفاقيات (السلام) لا يزال كيانا غريبا على وطننا ومجتمعنا العربي وأكبر خطر على الأمن القومي العربي والأمن الوطني الأردني، لا على فلسطين وحدها.

اتفاق الغاز صفقة سياسية. وما كم الأكاذيب المتناثر هنا وهناك عن الجدوى الاقتصادية إلا للذهاب بالموضوع بعيدا عن حقيقته، فبالمنطق الأمني والاستراتيجي يمثل وضع امن الطاقة في يد العدو طفولة سياسية على الأقل ان لم نصفها عمالة، وما يتكشف من رعاية أمريكية خاصة لإتمام الموضوع يؤكد على الأهمية الاستراتيجية للولايات المتحدة لدمج العدو الصهيوني في بنية المنطقة الاقتصادية والثمن يدور حول شكوك عن عمولات محتملة للقائمين على الاتفاقية وذلك من خلال اللبس الحاصل من تقدير قيمة الاتفاقية.

لن نقبل رهن الأردن للكيان ووضع مستقبله تحت الوصاية الصهيونية، وبهذا المقام نؤكد على ان المعاهدة (وادي عربة) هي الأداة الصهيونية للسيطرة والاختراق، انه احتلال بأدوات اقتصادية تضع الأردن في مهب الريح وهذا ما كنا نؤكده دائما اننا بهذه المعاهدة أصبحنا ملحقا بالكيان وتابعا يزداد تورطا في تبعيته كلما دخل منزلقا كاتفاقية الغاز. ولهذا بقينا نؤكد دوماً أن إعلان بطلان وادي عربة أساس التغيير في الأردن.

شارك بأطول اعتصام بتاريخ الأردن.

شاركنا في اعتصامنا الأسبوعي رقم 248، يوم الخميس 18 كانون الأول 2014، من الخامسة والنصف حتى السادسة والنصف مساءً، رفضنا لوجود السفارة الصهيونية في عمان، ومطالبتنا بإعلان بطلان معاهدة وادي عربة.

من أجل أردن خالِ من الصهيونية، شارك بالاعتصام الأسبوعي كل خميس على رصيف جامع الكالوتي في الرابية احتجاجاً على وجود السفارة الصهيونية في الرابية.

احتجاجنا ضد وجود سفارة العدو الصهيوني في عمان ليس موسمياً ولا عارضاً، وليس ردة فعل ضد المجازر الصهيونية فحسب.

“جك”

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/nozion1/photos/a.117281655106912.23229.117138758454535/388999367935138/?type=1

الموضوعات المرتبطة

الرد السوري العملي على تهافت الخاضعين تحت النعال الأمريكي

  نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية قبل يومين أن كاش باتل، مسؤول قسم مكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي الأمريكي، وأحد موظفي البيت الأبيض الكبار، أتى إلى دمشق قبل بضعة أسابيع، [...]

د. عماد لطفي ملحس (عمر فهمي) يتوفى اليوم في عمان

بمزيد من اللوعة والأسى، ننعى إلى المناضلين القوميين والمقاومين بالكلمة والسلاح وعموم أمتنا العربية وجماهير شعبنا في الأردن وفلسطين الدكتور عماد لطفي ملحس، الذي ربما عرفه البعض باسمه [...]

بالأرقام.. النظام التركي أكبر مطبع في كل المنطقة رغم تصريحاته الرنانة

زعم ياسين قطاي، مستشار الرئيس التركي أردوغان، في مقالة على موقع "الجزيرة نت" يوم 25/9/2020، أن العلاقات التطبيعية بين تركيا والكيان الصهيوني ورثها حزب العدالة والتنمية عمن سبقوه، وأنها [...]

فلنحاصر الأسماء العبرية للأرض العربية بالمزدوجات

شيء بسيط يمكن أن نقوم به لمقاومة تسلل التهويد إلينا نفسياً وإعلامياً... لا يكفي أن نضع "إسرائيل" و"إسرائيلي" بين مزدوجين، وأن نستخدم الكيان أو العدو الصهيوني عوضاً عنهما حيث أمكن، بل لا بد من [...]

لائحة القومي العربي: نحو إدانة شعبية عربية عارمة للاتفاق التطبيعي المشين بين الكيان الصهيوني والنظام الإماراتي

تم الإعلان رسمياً أمس عن اتفاق سيتم توقيعه بين النظام الإماراتي والكيان الصهيوني برعاية أمريكية يتضمن تطبيعاً كاملاً للعلاقات وتمثيلاً دبلوماسياً رسمياً وتبادلاً استثمارياً واتفاقيات في [...]
2020 الصوت العربي الحر.