اعتصام جك الـ258: لأسرانا في سجون الإحتلال

February 25th 2015 | كتبها

أسرى الحرية

مَيّ وملح، الأمعاء الخاوية، اعتصامات، إضراب شامل عن الطعام، خطوات تصعيدية، عدم امتثال لأوامر السجّان، تلك هي الخيارات المتاحة لما يزيد عن سبعة آلاف معتقل في سجون الاحتلال الصهيوني. هي خيارات مسلوبي الحرية من أبناء شعبنا العربي في زنازين محتليهم، فما هي الخيارات المتاحة لكل أفراد الشعب العربي في كل مكان؟

هي ليست خيارات لنا، هي واجبات علينا، فالأسرى هم من ناضل وقاتل وقتل الصهاينة، هم من أرسى الخوف والرعب في قلوب الصهاينة، هم الرجال الحقيقيون الذين ضحوا بسني حياتهم من أجل قضيتهم الأولى، لم تشغلهم متاعب الحياة وصعوباتها عن تلبية حق الوطن عليهم، وعلى مدى سني الصراع العربي-الصهيوني، شغلت قيادة المقاومة العربية – الحقيقية – أينما كانت، موضوع أسراها في سجون الإحتلال، وعملت على أسر – وليس اختطاف- عدد من جنود العدو الصهيوني، للقيام بعدها بعمليات لمبادلة أسراها بمن أسرت من جنود الإحتلال أو جِيفه، فسطرت صفحات مضيئة في صفقات متعددة، نذكر منها عملية النورس عام 1979 والجليل عام 1985 التي قامت بها الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة، من المعتقلين أصحاب الأحكام الطويلة والمؤبدات، ومن كافة الفصائل وكذلك المعتقليين الأممين، لننتقل بعدها لعمليات تبادل الأسرى التي نفذها حزب الله التي حررت أغلب أسرى المقاومين المقيمين خارج فلسطين، وكان السيد حسن نصر الله يعد دائماً بتحرير عميد الأسرى اللبنانيين في سجون الإحتلال المناضل سمير القنطار، حتى نفذ ما وعد به عام 2008. كما نذكر أسر الجندي الصهيوني شاليط في عملية نوعية نفذتها المقاومة في فلسطين عام 2006، ليتم بعدها بعدة سنين الإفراج عن مئات من المعتقلين الفلسطنيين في سجون الإحتلال بصفقة تبادل، ولكن يجدر الإشارة إلى أن هذه الصفقة قد شابتها بعض نقاط الضعف التي يجب تجنبها في عمليات الأسر وصفقات تبادل الأسرى القادمة.

نحن لا نهوى ظلام السجن، نحن عُشّاق الحرية، تحسين ظروف المعتقلين داخل سجونهم حقٌ لهم، ولهم أن يتخذوا كافة الإجراءات المناسبة لتحقيق غاياتهم أثناء فترة اعتقالهم، ولكن تبقى الكلمة الأولى واليد الطولى لمن يقيمون خارج السجون لاتخاذ إجراءتهم من أجل تحرير أسرانا الصامدين.

شارك بأطول اعتصام بتاريخ الأردن.

شاركنا في اعتصامنا الأسبوعي رقم 258، يوم الخميس 26 شباط 2015، من الخامسة والنصف حتى السادسة والنصف مساء، رفضنا لوجود السفارة الصهيونية في عمان، ومطالبتنا بإعلان بطلان معاهدة وادي عربة.

من أجل أردن خالِ من الصهيونية، شارك بالاعتصام الأسبوعي كل خميس على رصيف جامع الكالوتي في الرابية احتجاجاً على وجود السفارة الصهيونية في الرابية.

احتجاجنا ضد وجود سفارة العدو الصهيوني في عمان ليس موسمياً ولا عارضاً، وليس ردة فعل ضد المجازر الصهيونية فحسب.

“جك”

للمشاركة على الفيسبوك:
https://www.facebook.com/nozion1/photos/a.117281655106912.23229.117138758454535/421591831342558/?type=1

الموضوعات المرتبطة

تصريحات مخيبة للظن حول دولة العدو وقصفها لسورية من الوزير لافروف

أورد موقع "روسيا اليوم" بالعربية تصريحاً للسيد سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا، بالنص والصوت والصورة، يقول فيه: "أما بخصوص الغارات الإسرائيلية على سوريا، فنحن نعارض تحويل سوريا إلى حلبة [...]

حول الموقف من طالبان

 بعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، دعمت سورية وإيران، على الأقل بحسب التقارير الأمريكية الرسمية،  مجموعات عديدة في العراق كانت تقاوم الاحتلال الأمريكي، لا بل تحول اسم "القاعدة" ذاته إلى [...]

بيان من لائحة القومي العربي حول قرار الرئيس التونسي تجميد البرلمان وإقالة الحكومة

استفاق شعبنا فجر اليوم (26/07/2021) على قرارات استثنائية اتخذها الرئيس التونسي قيس سعيد. وجه الرئيس كلمة للشعب التونسي أعلن فيها عن حزمة من القرارات استناداً إلى الفصل الثمانين من الدستور [...]

صدور الطبعة العربية من كتاب “أصوات من سورية”

صدرت في دمشق اليوم الترجمة العربية لكتاب المؤلف الكندي مارك تاليانو "أصوات من سورية" من ترجمة إبراهيم علوش وبسمة قدور في 212 صفحة عن دار دلمون الجديدة، والكتاب ترجمة للطبعة الثانية المزيدة [...]

لائحة القومي العربي مع الدولة السورية والاستحقاق الانتخابي الرئاسي

بعد عقد من الحرب العالمية على سورية، ورغم قسوة الحصار بكل أصنافه وشدته، بقيت الجمهورية العربية سورية صامدة وشوكة في حلق أعداء الأمة العربية، وهي في نظر لائحة القومي العربي أهم سند فعلي [...]
2021 الصوت العربي الحر.