دعوة من الفعاليات الشعبية والوطنية للمشاركة في التهنئة باستشهاد بسمير قنطار ورفاقه في عمان، الأردن

December 20th 2015 | كتبها

يستقبل المنتدى العربي في عمان المهنئين باستشهاد سمير قنطار ورفاقه الذين ارتقوا إلى الرفيق الأعلى إثر غارة صهيونية غادرة مساء يوم السبت 19/12/2015 في منطقة جرمانا في سورية، وبما أن سمير قنطار هو قائد مقاوم قضى ثلاثين عاماً في السجون الصهيونية، وقارع العدو الصهيوني عبر جبهات متعددة، آخرها جبهة الجولان، وبما أنه مناضلٌ لا يشق له غبار لم يتخلف يوماً عن مساندة القضايا الوطنية والقومية، فإننا نعتبر أنفسنا أهله، ونعتبره ابن الأمة، وندعو لفتح بيوت تهنئة له ولرفاقه في كل قطر من أقطار الوطن العربي، خصوصاً في فلسطين التي وهبها عقوداً من حياته قتالاً وسجناً ونضالاً.

يقع المنتدى العربي في شارع درويش المقدادي، بقرب وزارة التنمية الاجتماعية، أول دخلة بعد دوار الداخلية على اليمين، ثم ثالث دخلة على اليسار، وسيكون العزاء بين الساعة الخامسة والثامنة مساءً يوم الاثنين 21/12/2015.

الفعاليات الشعبية والوطنية

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=1233967529953813&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=3&theater

الموضوعات المرتبطة

ذكرى وعد بلفور ال103 ووعد بلفور الجديد

إذا كان آرثر بلفور، وزير الخارجية البريطاني عندما أصدر وعده الشهير في 2/11/1917، المعروف باسم "وعد بلفور"، والذي ينص على دعم بريطانيا لإقامة "وطن قومي لليهود في فلسطين"، قد مهد لتأسيس دولة [...]

الرد السوري العملي على تهافت الخاضعين تحت النعال الأمريكي

  نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية قبل يومين أن كاش باتل، مسؤول قسم مكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي الأمريكي، وأحد موظفي البيت الأبيض الكبار، أتى إلى دمشق قبل بضعة أسابيع، [...]

د. عماد لطفي ملحس (عمر فهمي) يتوفى اليوم في عمان

بمزيد من اللوعة والأسى، ننعى إلى المناضلين القوميين والمقاومين بالكلمة والسلاح وعموم أمتنا العربية وجماهير شعبنا في الأردن وفلسطين الدكتور عماد لطفي ملحس، الذي ربما عرفه البعض باسمه [...]

بالأرقام.. النظام التركي أكبر مطبع في كل المنطقة رغم تصريحاته الرنانة

زعم ياسين قطاي، مستشار الرئيس التركي أردوغان، في مقالة على موقع "الجزيرة نت" يوم 25/9/2020، أن العلاقات التطبيعية بين تركيا والكيان الصهيوني ورثها حزب العدالة والتنمية عمن سبقوه، وأنها [...]

فلنحاصر الأسماء العبرية للأرض العربية بالمزدوجات

شيء بسيط يمكن أن نقوم به لمقاومة تسلل التهويد إلينا نفسياً وإعلامياً... لا يكفي أن نضع "إسرائيل" و"إسرائيلي" بين مزدوجين، وأن نستخدم الكيان أو العدو الصهيوني عوضاً عنهما حيث أمكن، بل لا بد من [...]
2020 الصوت العربي الحر.