انتفاضة الطلبة الأمريكيين من أجل غزة وفلسطين

April 27th 2024 | كتبها

 

إبراهيم علوش – الميادين نت

 

توافق بعد أسبوع تقريباً الذكرى الـ 54 لمجزرة جامعة “كنت” الحكومية Kent State University، في ولاية أوهايو الأمريكية، والتي وقعت في 4 أيار / مايو 1970، وقضى فيها، بحسب الأرقام الرسمية، 4 طلاب، وجُرح 9، أصيب أحدهم بشللٍ دائم، كانوا يحتجون بصورةٍ سلمية على حرب فيتنام، وذلك برصاص “الحرس الوطني” لولاية أوهايو.

جرت تبرئة عناصر “الحرس الوطني” الذين أطلقوا نيران بنادقهم على نحو 300 متظاهر سلمي في حرم جامعة “كنت”، وكان اثنان ممن قتلهم الحرس، وهما طالب وطالبة، يقفان بعيداً مع جمهرة تراقب تظاهرة زملائهم عن بعد 100 متر تقريباً، أي أن بعض من قتلوا وجرحوا من الطلبة لم تكن لهم علاقة بالاحتجاج.

يمثل “الحرس الوطني” التابع للولايات قوات احتياط للجيش الأمريكي عندما يكلف بمهمةٍ من طرف الحكومة المركزية، أي الرئيس، خارج البلاد، ويعد، ما عدا ذلك، قوةً تابعةً لحاكم الولاية يمكن أن يحركها ضمن حدود ولايته فقط في حالات الطوارئ.

العبرة من قصة مجزرة جامعة “كنت” الحكومية في ولاية أوهايو، في عز حرب فيتنام، أن الحكومة الأمريكية لا تتورع عن ارتكاب أعمال قتل عشوائية، حين يتعلق الأمر بموقفٍ مفصليٍ يهدد مصالح النخبة الحاكمة، كما في حالة مناهضة حربها في جنوب شرق آسيا في الستينيات والسبعينيات.

لم تكن حادثة جامعة “كنت” فريدة من نوعها طبعاً، فهناك مثلاً إطلاق النار على طلاب محتجين في جامعة “جاكسون” الحكومية، في ولاية مسيسيبي الأمريكية، في 14 أيار / مايو 1970، أي بعد 10 أيام بالضبط من حادثة جامعة “كنت”، من طرف قوة مشتركة من شرطة الولاية وقسم شرطة المدينة، ما أدى إلى مقتل 2 منهم، وجرح 12، بعدما فتحت تلك القوة نيرانها عشوائياً على مبنى السكن الجامعي.  ولم يُدَن أيٌ من مطلقي النار في تلك الحادثة أيضاً.

هناك أيضاً حادثة جامعة “ساوث كارولينا” الحكومية في 8/2/1968، عندما فتحت دورية من شرطة السير التابعة لولاية ساوث كارولينا الأمريكية النار على طلاب محتجين من أجل الحقوق المدنية، فقتلت 3 منهم وجرحت 28.

كذلك، هناك حادثة طعن 11 محتجاً من الطلبة والأساتذة والإعلاميين في جامعة “نيو مكسيكو”، في 8/4/1970، بحراب بنادق عناصر “الحرس الوطني” لولاية نيو مكسيكو الأمريكية، على خلفية مجزرة جامعة “كنت” وظاهرة مناهضة حرب فيتنام عموماً.

حادثة “كنت” هي الأكثر شهرة طبعاً، ربما لأن ضحاياها كانوا من الطلاب “البيض”، بعضهم من الطلاب غير المشاركين بالاحتجاج، ولأنها لم تقع في الولايات الجنوبية المضطربة، ولأنها ارتبطت مباشرة بالسياسة الخارجية للولايات المتحدة.

وفي الإمكان الاستمرار طويلاً هنا في الحديث عن نشطاء حركة الحقوق المدنية أو مناهضي النظام الذين جرى اغتيالهم، مثل القائد المسلم مالكوم أكس في 21/2/1965، أو مارتن لوثر كينغ عام 1968، أو الذين “ماتوا في ظروف غامضة” أو جرت تصفيتهم علناً.

للمزيد بشأن هذا الملف الكبير، يمكن مراجعة التقارير المنشورة عن عملية “كوانتلبرو” COINTELPRO، والتي أدارها مكتب المباحث الفيدرالية FBI بين عامي 1956 و1971ضد معارضي النظام الأمريكي، ولا سيما مناهضو الحرب أو النظام الجذريون، ومنظمات وقيادات الأقليات العرقية التي تتجاوز “السقف”، مع تعليمات محددة من جي إدغار هوفر، الحاكم المطلق للـ FBI منذ عام 1935، حتى وفاته عام 1972، بـ”فضح، وتعطيل، وتضليل، وتشويه سمعة” المستهدفين بالبرنامج، و”تحييدهم عند اللزوم”.

خرج هذا الملف إلى العلن، في صحيفة “واشنطن بوست”، بعد “تسريب ملفات أمنية”، نتيجة صراع بين أجنحة السلطة التنفيذية، على ما يبدو، إثر تغول جهاز مخابرات الـ FBI عليها، كي يكشف جانباً من الوجه الحقيقي للنظام الأمريكي الذي يعاني من “فائض ديموقراطية وحقوق إنسان” يصر على تصديره بالقوة إلى بقية العالم، على طريقة “حرب الأفيون” البريطانية على الصين عام 1839.

دلالات الحملة على الطلبة الأمريكيين المتضامنين مع غزة وفلسطين  

ليس مفاجئاً إذاً اعتقال مئات الطلبة المحتجين من أجل غزة وفلسطين في الجامعات الأمريكية مؤخراً، ولا القسوة البالغة الذي جرى التعامل بها مع تلك الاحتجاجات، وتوزيع قرارات الفصل والاعتقال بالجملة، لمن يعرفون الوجه الحقيقي للنظام الأمريكي وسجله داخلياً، لا خارجياً فحسب.

تتمتع الولايات المتحدة الأمريكية بـ”حرية التهريج”، وبسقوف لا تضبطها ثقافة أو دين أو احترام لمقامات دينية أو دنيوية، ويمنحك نظامها حق الاعتراض والاحتجاج ما دام لا يؤثر جدياً على مصالح النخبة الحاكمة.  أما التصادم مباشرةً مع تلك المصالح في لحظة أزمة، فيواجه بالبطش غير المقيد بقانون أو بالقيم الليبرالية التي يرفع لواءها النظام.

إذا صحّ هذا التقييم لطبيعة النظام الأمريكي، فإن طريقة تعامله الشرسة حالياً مع الاحتجاجات الطلابية من أجل غزة وفلسطين مؤشرٌ على أنه متأزم بشدة، وأن أزمته صنعها صمود غزة وبسالة مقاومتها، وأن غزة نجحت في جعل الدعم الأمريكي، والذي تصاعد مؤخراً، للعدو الصهيوني، مسألة رأي عام داخلي أمريكي، الأمر الذي يتهدد العلاقة العضوية بين الإمبريالية والصهيونية في لحظة أزمة تتجلى حالياً في مظهرين متلازمين:

أ – تعثر العدوان الصهيوني على غزة وعجزه عن تحقيق أهدافه.

ب – تقدم مكونات محور المقاومة الصفوف لنصرة غزة، الأمر الذي يهدد الهيمنة الأمريكية في المنطقة.

العنصر اللافت في انتفاضة الطلبة الأمريكية من أجل غزة وفلسطين

كما أدت مجزرة جامعة “كنت”، في خضم حرب فيتنام، إلى زيادة زخم الحراك الطلابي المناهض للحرب من مستوى بضعة آلاف إلى 4 ملايين، بحسب تقرير أحد مراكز الأبحاث، وإلى أكبر إضراب طلابي في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، الأمر الذي أدى إلى إغلاق أكثر من 450 حرماً جامعياً أمريكياً في احتجاجات سلمية أو عنيفة، فإن محاولة الإجهاز بالقبضة الأمنية العارية على المخيم الاحتجاجي الطلابي في حرم جامعة كولومبيا، إحدى أبرز الجامعات النخبوية الأمريكية، أسهم في تأجج الاحتجاجات المتضامنة مع غزة وفلسطين كالنار في الهشيم في مزيد ومزيد من الجامعات الأمريكية، من الساحل الشرقي إلى تكساس في أقصى الجنوب إلى جامعات الساحل الغربي، ولا سيما كاليفورنيا.

اللافت بشدة هو أن الطلبة الأمريكيين كانت لهم مصلحة مباشرة في إيقاف حرب دولتهم في جنوبي شرقي آسيا، إذ أصبحت الجامعات ملاذاً قانونياً للتهرب من الخدمة العسكرية حين كان التجنيد إجبارياً.

لذلك، تحولت الجامعات إلى بؤرٍ طبيعية لمناهضة السياسة الخارجية الأمريكية، وإلى أكبر احتياطي استراتيجي لحركة مناهضة الحرب، مع ارتباط تلك الحركة بحركة أقدم هي حركة الحقوق المدنية، والتي بلغت أقصى زخمها في الستينيات.

أما في حالة غزة وفلسطين، فإن المادة الكيميائية المحفزة لمناهضة السياسات العدوانية الأمريكية لم تكن أي مصلحة فردية من أي نوع لدى الشبان الأمريكيين، بل كان أثر الصورة والفيديو القادمين من غزة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، واللذين أسقطا قناع النظام الأمريكي لدى القطاعات الأكثر ليبراليةً والأكثر اتصالاً بالفضاء الافتراضي من الشبان الأمريكيين.

وبما أن جزءاً لا بأس من هؤلاء يعد من الجمهور التقليدي للحزب الديموقراطي، فإن ذلك ضاعف الانقسامات في صفوف ذلك الحزب، عشية انتخابات رئاسية حاسمة تواجه فيها الدولة العميقة خصماً عنيداً من خارجها، هو دونالد ترامب.

تكمن مأساة الرئيس بايدن هنا في أنه ألقى كل ثقله علناً خلف الكيان الصهيوني عشية غزوة “طوفان الأقصى” المظفرة إخلاصاً للعلاقة الإمبريالية-الصهيونية، نعم، لكن أيضاً للمزايدة على ترامب انتخابياً، وإغواءً لقواعده العنصرية، والمسيحية-المتصهينة، الأكثر التزاماً بـ”إسرائيل”، فوجد نفسه يخسر جزءاً من قاعدته الأكثر تأثراً بالقيم الليبرالية، والتي صدمها فيض صور الوحشية والمجازر والاستباحة التي اقترفتها “الديموقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط”.

فبدأ الرئيس بايدن يتراجع خطابياً فحسب عن دعم السياسات الصهيونية، وبأقل مما يجب، وبعد فوات الآوان، الأمر الذي لم يمر، وخصوصاً أن قيمة جرعة الدعم الأمريكية الأخيرة للكيان الصهيوني قيمتها 26 مليار دولار فقط.

تنشأ أزمة وجودية هنا لدى الكائن الليبرالي: إما أن يتخلى عن منظومته القيمية، ويعترف أمام نفسه أن رداءه الليبرالي رداء حملٍ يرتديه مجرمٌ سفاحٌ، وإما أن ينتصر لمنظومته القيمية، من حقوق الإنسان إلى مناهضة العنصرية، محاولاً تصويب المسار السياسي.

لذلك، انتشر الحراك المتضامن مع غزة وفلسطين بين الشرائح الأكثر تأثراً بالحس الليبرالي، والاكثر بياضاً ومدنيةً، والأكثر نخبويةً ثقافياً، والأقل ارتباطاً، في الآن عينه، بالهرم الاقتصادي-الاجتماعي، بحكم كونهم طلاباً، لا رجال أعمال أو موظفين حكوميين مثلاً، أو مهنيين.

ضد القتل والمجازر إذاً، وضد العنصرية والمعايير المزدوجة، والمذبحة الجماعية، وضد تغطيتها أمريكياً، وضد الدعم غير المشروط للكيان الصهيوني، كان التوجه الذي بدأ يكتسب زخماً غير عادي بمقاييس أمريكية بعد بضعة أسابيع من العدوان على غزة.

ثم جاءت الصفعة الثانية، التي أطاحت سائر القناع عن وجه النظام الأمريكي ليبرالياً: قمع الحراك المتضامن مع غزة وفلسطين، ومعالجته بالقبضة الأمنية، بالاعتقالات والضرب والفصل.

صرخ المعتصمون في جامعة كولومبيا النخبوية: “الإمبراطور عارٍ من الثياب”، إذ وقفت الإمبراطورية الأمريكية بلا رداء “سيدة الحرية”  Lady Libertyوالتي يقف تمثالها عند بوابة نيويورك البحرية وهي ترفع “مشعل الحرية” بيمناها، وتضم بيسراها نسخة من “إعلان استقلال الولايات المتحدة الأمريكية”، والذي يعلن أن “كل البشر خلقوا متساوين”.

دور المجموعات اليهودية في الحراك الطلابي الأمريكي المتضامن مع غزة وفلسطين

يحب البعض التركيز على دور بعض المجموعات اليهودية-الأمريكية المناهضة للعدوان على غزة في الحراكات الطلابية في الجامعات الأمريكية، من دون الالتفات إلى أن تلك النزعة تمثل استمراراً للانقسامات في المجتمع الصهيوني ذاته، التي تصاعدت بعيد ما يسمى أزمة “التعديلات القضائية”، والتي أخرجت التناقضات بين العلمانيين والمتدينين، وبين الليبراليين والمحافظين، وبين اليهود الشرقيين (الأكثر تشدداً) واليهود الغربيين.  وللمزيد، أنظر “التعديلات القضائية وجوهر الخلاف بين المستعمرين المستوطنين”، في 28/7/2023.

لكن عامة اليهود الأمريكيين أكثر علمانيةً وليبرالية وتغرباً (بالتعريف) من يهود الكيان الصهيوني، الأمر الذي جعلهم حاضنة أكثر معارضة لحكومة نتنياهو.  كما أنهم يميلون إلى الحزب الديموقراطي، ويعدون من أهم مموليه.  وهم أبعد جغرافياً عن فلسطين المحتلة، في حين تصطف نسبة أكبر من العلمانيين والليبراليين والمتغربين اليهود في الكيان الصهيوني مع العدوان على غزة.

نقول: اللهم زد وبارك في تلك التناقضات وفاقمها، لكن الحذر الحذر من تبني البرنامج السياسي لليهود الأمريكيين الداعين لوقف العدوان على غزة، من المرشح الرئاسي السابق السيناتور بيرني ساندرز، الذي هجا غزوة 7 أوكتوبر بأقذع ما يكون من الألفاظ، إلى مجموعات طلابية مثل “صوت يهودي من أجل السلام” Jewish Voice for Peace، أو “إن لم يكن الآن” If Not Now، والتي تدفع باتجاه التعايش وتَقَبُّل المحتلين في فلسطين تحت عناوين مثل مناهضة العنصرية و”إدانة قتل المدنيين من الطرفين”.

وبحسب تقرير للأسوشييتد برس في 16/11/2023، فإن مجموعة “إن لم يكن الآن” اليهودية-الأمريكية بلغت عائداتها نحو 400 ألف دولار عام 2021.  وبحسب تقرير لموقع NBC الأمريكي في 20/3/2024، فإن مجموعة “إن لم يكن الآن” تلقت 100 ألف دولار من مؤسسة روكفلر في السنوات الخمس الأخيرة، في حين تلقت “صوت يهودي من أجل السلام” نصف مليون دولار من مؤسسة روكفلر خلال الفترة ذاتها.

ويضيف التقرير ذاته أن “مؤسسة المجتمع المفتوح” Open Society Foundation، التابعة لجورج سورس، قدمت تبرعات كبيرة لمجموعة “صوت يهودي من أجل السلام” لأن هدف المؤسسة هو المساعدة على “إقامة سلامٍ دائم في المنطقة”.

يتباهى البعض بوجود هؤلاء ضمن حركة عريضة تدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة، وتتقاطع على برنامج حده الأدنى سحب استثمارات الجامعات من الشركات الداعمة لـ”إسرائيل”، وحق الاحتجاج من دون تعرض الطلاب المحتجين لعقوبات، والمقاطعة الأكاديمية للجامعات ومراكز الأبحاث الصهيونية.

ليس الهدف هنا نفي إمكان وجود يهود مناهضين للصهيونية خارج فلسطين، أي مناهضين لحق الكيان الصهيوني في الوجود، ومناصرين لحقنا بتحرير فلسطين كاملة، بالعمل المسلح.  لكنّ ذلك، إن وجد في حالات مجهرية، لا يمثل الجانب الأبرز، أو حتى الأقلوي، في ظاهرة اليهود المناهضين لحكومة نتنياهو، والداعين لوقف إطلاق النار في غزة.  وحتى يبرز مثل هؤلاء كتيار، فلنهدَّئ خيولنا قليلاً، لأنهم يصبحون أقرب لأحصنة طروادة، غايتها تفخيخ الحراك المناهض للصهيونية في الغرب سياسياً وتخفيض سقفه.

الجيلان الثاني والثالث من العرب في الولايات المتحدة الأمريكية

تجاوز الحراك المتضامن مع غزة وفلسطين في الولايات المتحدة، في أجزاء مهمة منه، سقف الـ BDS ، بطرحه شعار “من النهر إلى البحر”، في حين لا تنفي الـ BDS حق الكيان الصهيوني بالوجود، بل تدعو إلى جعل “إسرائيل” أكثر “ديموقراطية”، وأقل “عنصرية”، كما يمكن أن يرى من يتفحص برنامجها السياسي في موقعها عبر الإنترنت.

وفي رأيي المتواضع، تمثل مجموعات الأمريكيين من أصل أفريقي المساندة لغزة وفلسطين ظاهرة أهم وأنقى وأوسع تأثيراً من الظاهرة اليهودية، وكذلك مجموعات الأقليات الداعمة للقضية الفلسطينية.

لكن الظاهرة الأهم في الحراك الطلابي المتضامن مع فلسطين وغزة اليوم، والتي لا تنال ما تستحقه من الاهتمام في الإعلام المقاوم، ليست اليهود المنخرطين فيها، بل الجيلان الثاني والثالث من الفلسطينيين والعرب والمسلمين الذين ولدوا في الولايات المتحدة، والذين تجاوزوا الشعور بالرعب من ممارسة أي نشاط سياسي الذي ينتاب المقيمين بصورةٍ غير مشروعة، أو الموجودين بناءً على إقامات يمكن إلغاؤها.

بات هؤلاء مئات الآلاف اليوم، وهم يلقون بظلهم بقوة على المشهد الطلابي الأمريكي، وبسقوف مبدئية في كثيرٍ من الأحيان، تتجاوز ما تطرحه المجموعات اليهودية أو الـBDS.  ومن هؤلاء على سبيل المثال، لا الحصر، مجموعة فلسطينية-أمريكية فعالة جداً وذات انتشار واسع اسمها “في حياتنا” In Our Lifetime، تطرح في موقعها في الإنترنت النقاط البرنامجية التالية:

أ – الوقوف ضد المشروع الاستيطاني الاستعماري الصهيوني بكليته، وتحرير كل فلسطين.

ب – رفض كل أشكال التطبيع، وأي حوار أو تعاون مع المجموعات الصهيونية.

جـ – الدفاع عن الحق في مقاومة الاحتلال الصهيوني “بكل الوسائل الضرورية” By All Means Necessary، وهي مقولة للقائد المسلم مالكوم أكس طبعاً، في خطاب له عام 1964، ولا يصعب تأويلها كثيراً، وأظن أنها تتضمن أكثر من “إضاءة الشموع”.

د – دعم كل نضالات التحرر القومي حول العالم المناهضة للإمبريالية الأمريكية.

استغرب كثيراً عقد نقص البعض التي تجعلهم يثمنون سقفاً شديد الانخفاض لمتضامن يهودي، هو في الواقع صهيوني مشفر، متجاهلين أهم عامل مساعد في انتفاضة الطلبة الأمريكية من أجل غزة وفلسطين، وهو الفلسطينيون والعرب والمسلمون من الجيل الثاني والثالث، ومنظماتهم ونشطاؤهم، وجهودهم.

ومن البديهي أن تلك المنظمات تتعرض حالياً لعملية تدقيق وشيطنة في المؤسسة الأمريكية الحاكمة، ومنها على سبيل المثال، لا الحصر، مجموعة “طلاب من أجل العدالة في فلسطين” Students for Justice in Palestine، ومجموعة “مسلمون أمريكيون من أجل فلسطين” American Muslims for Palestine، وغيرها كثير من المجموعات التي قد لا تتمتع بانتشار عبر الولايات، لكنها مؤثرة في بيئاتها المحلية.

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=pfbid02misJErYTq73Z7aStMLbzHzaHfxmNMCQejKT3JBj59JAFeY6fqrxkNYANULJzEUhtl&id=100041762855804

 https://www.almayadeen.net/research-papers/%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B6%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%84%D8%A8%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%83%D9%8A%D9%8A%D9%86-%D9%85%D9%86-%D8%A3%D8%AC%D9%84-%D8%BA%D8%B2%D8%A9-%D9%88%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86

الموضوعات المرتبطة

مقاطعة الشركات الداعمة للعدو الصهيوني وأثرها اقتصادياً وسياسياً

  إبراهيم علوش – الميادين نت   اكتسبت حملات مقاطعة العلامات التجارية الداعمة للاقتصاد الصهيوني، بعد السابع من أوكتوبر الفائت، زخماً شعبياً عربياً وإسلامياً متصلاً، واتخذ ذلك الزخم بعداً [...]

الاعتراف الأوروبي ومحكمتا الجنائية والعدل الدوليتين: معنا أم علينا؟

  إبراهيم علوش – الميادين نت     تحمس كثيرون لإعلان نية النرويج وإيرلندا وإسبانيا الاعتراف بـ"دولة فلسطين" رسمياً، ولإعلان نية دول أوروبية أخرى، قالت تقارير إعلامية إن بلجيكا ومالطا [...]

الطلبة الأمريكيون يعودون إلى مقاعد الأيديولوجيا في فصل غزة

  إبراهيم علوش – الميادين نت   جاءت مدهشة انتفاضة الطلبة الأمريكيين من أجل غزة وفلسطين، بل يمكن القول إنها مثلت "طوفان الأقصى 3.0"، إذا عددنا تفاعل الجبهات المساندة، من جنوب لبنان إلى اليمن [...]

المنطق السياسي في الاستثمارات الإماراتية خارجياً

  إبراهيم علوش – الميادين نت انعقد بين 7 و 9 من الشهر الجاري مؤتمر "إدارة الاستثمار البديل" AIM في أبو ظبي، العاصمة الإماراتية، وهي المرة الـ 13 التي ينعقد فيها هذا الملتقى منذ تأسيسه عام 2015 [...]

ما هو الصبر الاستراتيجي؟  وهل خرجت إيران من عباءته فعلاً؟

  إبراهيم علوش – الميادين نت هو مفهوم مستقى من العلم العسكري أساساً، ويعرف هناك باسم "الاستراتيجية الفابية"، نسبةً إلى الجنرال الروماني فابيوس ماكسيموس، والذي كلفته روما قيادة العمل [...]
2024 الصوت العربي الحر.