حول العدوان الأمريكي على موقع الجيش العربي السوري في دير الزور

September 18th 2016 | كتبها

إبراهيم علوش

في السابع من كانون الأول عام 2015، أي قبل حوالي عشرة أشهر، استهدفت غارة أمريكية معسكراً لقوات الصاعقة التابعة للجيش العربي السوري في ريف دير الزور الغربي، مما أدى لاستشهاد أربعة جنود سوريين وإصابة 13 آخرين بجراح.

قيل يومها أن الغارة تمت عن طريق الخطأ!

والبارحة تعرضت مواقع الجيش العربي السوري في جبل الثردة قرب مطار دير الزور لغارة أمريكية أخرى، ممأ أدى لاستشهاد 62-80 جندياً سورياً، بحسب مصادر مختلفة، وجرح مئة. وقيل أيضاً أن الأمر تم عن طريق الخطأ! فهو “خطأ” آخر، في المنطقة نفسها، “صدف” أن داعش كانت تنتظره انتظاراً على ما يبدو، فأطلقت هجمة كبرى فوراً بعد الغارة الأمريكية لتسيطر على جبل الثردة، مما اضطر الجيش السوري اليوم لإطلاق حملة لاستعادته تمت بنجاح كامل.

دعونا نفترض إذن أن احتمال الاستهداف الأمريكي المتعمد للجيش العربي السوري في منطقة دير الزور، أي أنه لم يتم عن طريق الخطأ، هو احتمال عالٍ جداً، بدلالة تكراره أولاً، وبدلالة تزامنه مع: 1) الاستهداف الصهيوني لمواقع الجيش العربي السوري في القنيطرة، كغطاء لـ”قادسية الجنوب” التي تكسرت على صخرة الجيش العربي السوري، والدعم الصهيوني المباشر لجبهة النصرة، 2) الغطاء الأمريكي للتمدد التركي في شمال سورية، 3) تقديم الولايات المتحدة لغطاء سياسي للنصرة برفض فصلها عن بقية العصابات الإرهابية المسلحة “المعتدلة” بناء على اتفاق الهدنة الروسي-الأمريكي.

عندها ماذا يكون، يا ترى، هدف تجدد القصف الأمريكي للقوات السورية في دير الزور؟

الحقيقة أن المحللين بدأوا الآن الإشارة لعدم جدية الأمريكيين في الهدنة، ناهيك عن الحل السياسي، وهو ما كنا قد أشرنا إليه من على شاشة الفضائية السورية، والإخبارية السورية، والمنار، قبل وعند الإعلان عن الاتفاق الروسي-الأمريكي. لكن عدم الجدية الأمريكية في تحقيق هدنة ليس أهم ما في الغارة الأخيرة، بل مكانها وموضعها، أي دير الزور، شرق سورية، حيث يسعى الأمريكيون أن يشقوها عن بقية سورية، ليقيموا دولة منفصلة منها، ولذلك لا يريدون للجيش العربي السوري أن يعزز مواقعه فيها، ومن ذلك الحرص الأمريكي الشديد أن تدخل أدواتهم الرقة قبل الجيش العربي السوري كما هو معروف.

النقطة الثانية هي أن الأمريكيين مزعوجون من استهداف الروس لما يعتبرونه زوراً وهراءً “معارضة مسلحة معتدلة” بجريرة استهداف النصرة المندغمة فيهم عضوياً، ولذلك أرادوا أن يقولوا للأمريكيين: إن كنتم تعتبرون استهداف “جماعتنا” ضرراً جانبياً collateral damage لاستهداف النصرة، فإننا أيضاً قادرون على إحداث “ضررٍ جانبيٍ” بحليفكم الجيش العربي السوري، بجريرة استهداف داعش.

النقطة الثالثة هي أن الأمريكيين يقولون للسوريين، الذين اعتبروا التدخل الأمريكي والتركي طبعاً في شمال سورية عدواناً، أنهم لن يترددوا باستهداف مواقع الجيش العربي السوري إن تم استهداف ذلك العدوان سورياً، وأنهم عزموا على المضي في ذلك العدوان، وعلى تفكيك سورية. يعني يكرر الأمريكيون ان اسنهداف الجيش العربي السوري ليس خطأ أحمر بالنسبة لهم… لكن هيهات لسورية أن تتخلى عن حقها وواجبها بالحفاظ على سيادتها وسلامة أراضيها!!

النقطة الرابعة هي أن المغفلين وحدهم يعزون الغارة لعدم رضا وزارة الدفاع الأمريكية عن اتفاق الهدنة الروسي-الأمريكي، فالأمريكيون يتحدثون دوماً بألسنة مختلفة، بذريعة اختلاف المرجعيات، مما يتيح لهم حيزاً واسعاً للمناورة السياسية مع حلفائهم وأعدائهم.

النقطة الخامسة هي أن الغارة تضع الاستراتيجية الروسية بجرجرة الأمريكان إلى مربع “الشرعية الدولية” أمام استحقاق حقيقي، فالاستخفاف الكاوبويجي الأمريكي بفكرة التفاهم مع الروس هو بالضبط ما يدفع الأمريكي لمثل هذه الممارسات الرعناء، والتظاهر بالأسف عليها لاحقاً… “سنحقق، وإذا كنا قد قصفنا الجيش العربي السوري، س….”، وإلى ما هنالك من سخافات، مما يُقصد أن يبدو كرعونة وسخافات.

النقطة الأخيرة هي أن، بناء على كل ما سبق، أن الحل السياسي ليس قاب قوسين أو أدنى، وأن لا خيار إلا بالوقوف قلباً وقالباً مع سورية الدولة والجيش والرئيس، ليس دفاعاً عن سورية فحسب، بل دفاعاً عن كل المنطقة من طوفان البربرية التكفيري.

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=1450333771650520&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=3&theater

الموضوعات المرتبطة

معاناة المسافرين الغزيين على معبر رفح: لا لإغلاقات الحدود بين العرب

  ترشح قصص معاناة مطولة لا تصدق عن المسافرين المارين عبر معبر رفح بين قطاع غزة ومصر، المعبر الوحيد لقطاع غزة على العالم.  وإذا كانت وسائل الإعلام التركية والإخوانية تتاجر بمثل تلك القصص [...]

فيتنام: حليف الولايات المتحدة “الشيوعي” في مواجهة الصين

  تمر بعد أسبوع، أي في 2 أيلول/ سبتمبر المقبل، الذكرى الـ52 لرحيل القائد الفيتنامي هو شي منه رحمة الله عليه.  وقد توفي القائد والمعلم هوشي منه عام 1969، في عز الصراع الدموي بين فيتنام والولايات [...]

متلازمة التحسس من مصطلح “الأمة” أو “القومية العربية”

يتحسس البعض من مصطلح "قومية عربية" أو "أمة عربية" على الرغم من عدم ممانعتهم لاستخدام تعبير "عرب" أو "عروبة"، فالعروبة والعرب عندهم شيء ما، هلامي، ليس أمة ولا تشده روابط قومية. اليوم مثلاً تم [...]

على هامش خطوة قيس سعيد في تحجيم نفوذ الإخونجة في تونس

المتحسسون من خطوة قيس سعيد في تحجيم نفوذ الإخونجة في تونس من منطلقات ليبرالية أو دستورية أو "ديموقراطية"، لماذا لم نرَ مثل هذا التحسس المرهف إزاء مركزة الصلاحيات التنفيذية بأيدي أردوغان [...]

خطاب القسم 2021: الرئيس الأسد يلقي بقفاز التحدي مجدداً

  إبراهيم علوش ما قبل الخطاب:   تجاوز المراقبون ما ورد في نص القسم الدستوري ذاته فألقوه خلف ظهورهم كجزءٍ من حدثٍ برتوكوليٍ عابر، لكنْ فلينتبه القوميون في كل أرجاء الوطن العربي والمهجر [...]
2021 الصوت العربي الحر.