كيف نفهم التناقض الرهيب في أرقام المنح والمساعدات الخارجية للأردن بين بيانات وزارة التخطيط والتعاون الدولي ووزارة المالية الأردنية ؟

June 5th 2018 | كتبها

بيانات وزارة التخطيط والتعاون الدولي

 

بيانات وزارة المالية

 

تشير الجداول المنشورة على موقع وزارة التخطيط والتعاون الدولي الأردنية أن مجموع ما تلقته الدولة الأردنية من منح خارجية بين عامي 2006-2017 بلغ 14.3 مليار دولار، وأن مجموع ما تلقته من قروض ميسرة خلال الفترة نفسها بلغ 7.2 مليار دولار، بمجموع مقداره 21.55 مليار دولار.

ولو قمنا بحسبة بسيطة، بناءً على الجداول نفسها، للمنح الخارجية والقروض الميسرة التي تلقتها الدولة بين بداية عام 2008، ونهاية عام 2017، أي في السنوات العشر الأخيرة، لوجدنا أنها بلغت أكثر من عشرين مليار دولار، منها 13.377 مليار من المنح، و6.821 مليار من القروض الميسرة.

حققت المساعدات الخارجية للدولة الأردنية طفرةً نوعية في العام 2008، أساساً من الأمريكان، وحققت طفرة ثانية عام 2012، أساساً من الدول الخليجية، وبعد أن انخفضت المساعدات الخليجية مع عام 2015، ارتفعت المساعدات الغربية، سواء كدعم أمريكي وأوروبي مباشر، اعتيادي أو إضافي، أو ضمن ما يسمى بـ”خطة الاستجابة للأزمة السورية”، التي بلغت 47% من إجمالي المساعدات الخارجية للأردن في العام 2017، بحسب أرقام وزارة التخطيط، بمبلغ يزيد عن المليار و700 مليون دولار لعام 2017. فانخفاض المساعدات الخليجية حلّ محله مصدر آخر هو “خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية”، التي لا تتضمن المساعدات الخارجية لـ”دعم اللاجئين السوريين”! مع العلم أن وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد الفاخوري قال أن مجموع المنح والمساعدات الخارجية المتعاقد عليها لعام 2017 بلغت حوالي 3 مليار دولار (وكالة أنباء “بترا” الرسمية في 20 شباط/فبراير 2018).

ولنلاحظ أن المنح الخارجية وحدها (من دون القروض الميسرة) منذ بداية ما يسمى “الربيع العربي” كانت كما يلي:

السنة    المبلغ
2011 0.7 مليار دولار
2012 2.1 مليار دولار (بدء المساعدات الخليجية)
2013 2.18 مليار دولار
2014 1.25 مليار دولار
2015 1.38 مليار دولار
2016 1.63 مليار دولار
2017 1.9 مليار دولار

http://www.mop.gov.jo/DetailsPage/PartAr.aspx?CourseID=10

العجيب الآن أن الأرقام التي أوردتها وزارة المالية للمنح الخارجية في الميزانية السنوية للسنوات الفائتة أقل بكثير مما ورد في جداول وزارة التخطيط والتعاون الدولي… وبالإمكان النظر إلى الصور المرافقة من بيانات وزارة المالية لنرى أن المنح الخارجية لعام 2017 مثلاً هي 777 مليون دينار، وهذا أقل بكثير من 1.9 مليار دولار، فالـ777 مليون دينار هي 1.11 مليار دولار، لا 1.9 مليار دولار! كذلك نجد أن المنح الخارجية لعام 2016 في بيانات وزارة المالية هي 814 مليون دينار، وهذا يساوي 1.139 مليار دولار، وليس 1.63 مليار دولار كما ورد في بيانات وزارة التخطيط والتعاون الدولي! ويتكرر الرقم 700 مليون دينار منح خارجية في موازنة عام 2018… ويستطيع من يرغب أن يعود لبيانات الوزارتين ليجد التضارب نفسه، بمقادير مختلفة، خلال السنوات الفائتة…

فما هو تفسير هذا التضارب يا ترى؟ وهل تتبع الوزارتان طرق محاسبية مختلفة، ولماذا لا تظهر كل المنح والمساعدات الخارجية في الموازنة العامة كما تظهر في بيانات وزارة التخطيط؟ ويا حبذا أن يتم إيضاح سبب مثل هذه الفروق الرهيبة التي لا يمكن أن نعزوها للتضارب الإحصائي لأن المساعدات والمنح يفترض أن تظهر في الميزانية العامة للدولة بطريقة أو بأخرى.

إبراهيم علوش

للمشاركة على فيسبوك:

كيف نفهم التناقض الرهيب في أرقام المنح والمساعدات الخارجية للأردن بين بيانات وزارة التخطيط والتعاون الدولي ووزارة…

Geplaatst door ‎إبراهيم علوش‎ op dinsdag 5 juni 2018

الموضوعات المرتبطة

فيديو: المسار الإبراهيمي والإسلام السياسي في مواجهة النهج القومي

المشروع القومي العربي في مواجهة المشروع التركي الإخواني والديانة الإبراهيمية والتطبيع مع الكيان [...]

ميزان القوى الذهبي عالمياً: أحد مفاتيح الهيمنة على الاقتصاد العالمي

  يعد الذهب صمام أمان إذا بدأت العملة بالانهيار، وبهذا المعنى، فإنه مؤشر على صلابة الاقتصاد في حالات الأزمة.  لكنه أيضاً مخزنٌ للقيمة لا يتأثر بمعدل التضخم، لأن قيمته التاريخية تبقى ثابتة [...]

فيديو: العدوان الصهـ.ـيوني على غزة وأبعاده… د. إبراهيم علوش على الفضائية السورية

العدوان الصهـ.ـيوني على غزة وأبعاده... د. إبراهيم علوش على الفضائية السورية ليلة 8/8/2022   https://t.me/alqawmeAlarabe/12265 [...]

مرجع: “الربيع العربي” كرافعة تطبيعية

إبراهيم علوش – مجلة "الفكر السياسي"، اتحاد الكتاب العرب، العدد 81 (28 نيسان/ إبريل 2022) لم تسقط الاتفاقات "الإبراهيمية" من فراغ، إذ أن أحد مصادرها كان الاتفاقيات والمعاهدات ما قبل [...]

روسيا الدولة والفضاء السلافي

إبراهيم علوش - طلقة تنوير 80 (1/3/2022) ظهر السلاف، أول ما ظهروا، في أواسط أوروبا بين القرنين الخامس والعاشر الميلاديين، وكانوا قبلها أقواماً تعيش في ظل إمبراطوريات أخرى، لكنهم لم يثبتوا [...]
2022 الصوت العربي الحر.