شارك باعتصام الأساتذة الجامعيين الأردنيين أمام وزارة التعليم العالي

May 28th 2012 | كتبها

شارك باعتصام الأساتذة الجامعيين الأردنيين أمام وزارة التعليم العالي

سئمنا المماطلة والتسويف، فيما طلب تأسيس نقابة الأساتذة الجامعيين الأردنيين المذيل بتوقيع أكثر من ألف أستاذ جامعي يتعفن في الأدراج منذ 16/6/2011.

لهذا نعلن بالفن الملآن: نريد اعترافاً رسمياً بنقابة الأساتذة الجامعيين الأردنيين. نريد نقابةً مهنية تدافع عن حقوق الأساتذة وتمثلهم، ونريدها نقابة إلزامية العضوية. نريد نقابةً ترتقي بالتعليم العالي وبالوطن. نريد نقابةً من أجل الوطن. وإننا في كل هذا لا نطالب إلا بحقنا الدستوري المشروع بتأسيس نقابة ضمن حدود القانون.

وعليه، فإننا ندعو زملاءنا الأساتذة الجامعيين الأردنيين للمشاركة في الاعتصام الرمزي والسلمي والحضاري الذي سنقيمه أمام وزارة التعليم العالي يوم الخميس الموافق في 31/5/2012 من الساعة الثانية عشرة ظهراً حتى الواحدة.

وإذا لم يستجب لمطلبنا، فإن الاعتصام القادم سيكون على الدوار الرابع…

اللجنة التحضيرية لنقابة الأساتذة الجامعيين الأردنيين
عمان 28/5/2012

الموضوعات المرتبطة

ذكرى وعد بلفور ال103 ووعد بلفور الجديد

إذا كان آرثر بلفور، وزير الخارجية البريطاني عندما أصدر وعده الشهير في 2/11/1917، المعروف باسم "وعد بلفور"، والذي ينص على دعم بريطانيا لإقامة "وطن قومي لليهود في فلسطين"، قد مهد لتأسيس دولة [...]

الرد السوري العملي على تهافت الخاضعين تحت النعال الأمريكي

  نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية قبل يومين أن كاش باتل، مسؤول قسم مكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي الأمريكي، وأحد موظفي البيت الأبيض الكبار، أتى إلى دمشق قبل بضعة أسابيع، [...]

د. عماد لطفي ملحس (عمر فهمي) يتوفى اليوم في عمان

بمزيد من اللوعة والأسى، ننعى إلى المناضلين القوميين والمقاومين بالكلمة والسلاح وعموم أمتنا العربية وجماهير شعبنا في الأردن وفلسطين الدكتور عماد لطفي ملحس، الذي ربما عرفه البعض باسمه [...]

بالأرقام.. النظام التركي أكبر مطبع في كل المنطقة رغم تصريحاته الرنانة

زعم ياسين قطاي، مستشار الرئيس التركي أردوغان، في مقالة على موقع "الجزيرة نت" يوم 25/9/2020، أن العلاقات التطبيعية بين تركيا والكيان الصهيوني ورثها حزب العدالة والتنمية عمن سبقوه، وأنها [...]

فلنحاصر الأسماء العبرية للأرض العربية بالمزدوجات

شيء بسيط يمكن أن نقوم به لمقاومة تسلل التهويد إلينا نفسياً وإعلامياً... لا يكفي أن نضع "إسرائيل" و"إسرائيلي" بين مزدوجين، وأن نستخدم الكيان أو العدو الصهيوني عوضاً عنهما حيث أمكن، بل لا بد من [...]
2020 الصوت العربي الحر.