الجزيرة تحاول الركوب على قضية العودة

November 5th 2012 | كتبها

حذار من محاولة قناة الجزيرة إعادة تأهيل نفسها من خلال الركوب على قضية العودة… فهذا موقف تكتيكي يوظف في الصراع على السلطة مع محمود عباس… ومحاولة استدراكية لتنظيف نفسها مجدداً بتلويث القضية الفلسطينية… وقد اتصلت بي الجزيرة اليوم (5/11/2012) للمشاركة ببرنامج عن “حق العودة”، فأوضحت لهم أنني وعدد من الأصدقاء نرفض المشاركة بالجزيرة لأنها بررت للتدخل الأجنبي وأصبحت بوقاً للفتنة الطائفية والحرب الأهلية… فقيل لي أن البرنامج لا يتعلق بهذا، فقلت أننا نرفض أن نسمح للجزيرة أن تستغل قضية العودة لإعطاء المشروعية لما فعلته سابقا… وما لا تزال تفعله في الواقع. الجزيرة ببساطة متساقطة. وللعلم، إن أي ظهور إعلامي لا يحمل رسالة سياسية وموقفاً مبدئياً، أو معرفة على الأقل، يكون انتهازياً إذا افترضنا حسن النية… وللعلم أيضاً، فيلم “الجذري والمنقوص في حق العودة” الذي عرضته الجزيرة قبل يومين، والذي ظهرت فيه، تم تصويره قبل عامين، وعرضه قبل عام ونصف… ولذلك اقتضى التنويه. – إبراهيم علوش

 

للمشاركة على الفيس  بوك:

 

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=554728441211062&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1&theater&notif_t=like

الموضوعات المرتبطة

ذكرى وعد بلفور ال103 ووعد بلفور الجديد

إذا كان آرثر بلفور، وزير الخارجية البريطاني عندما أصدر وعده الشهير في 2/11/1917، المعروف باسم "وعد بلفور"، والذي ينص على دعم بريطانيا لإقامة "وطن قومي لليهود في فلسطين"، قد مهد لتأسيس دولة [...]

الرد السوري العملي على تهافت الخاضعين تحت النعال الأمريكي

  نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية قبل يومين أن كاش باتل، مسؤول قسم مكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي الأمريكي، وأحد موظفي البيت الأبيض الكبار، أتى إلى دمشق قبل بضعة أسابيع، [...]

د. عماد لطفي ملحس (عمر فهمي) يتوفى اليوم في عمان

بمزيد من اللوعة والأسى، ننعى إلى المناضلين القوميين والمقاومين بالكلمة والسلاح وعموم أمتنا العربية وجماهير شعبنا في الأردن وفلسطين الدكتور عماد لطفي ملحس، الذي ربما عرفه البعض باسمه [...]

بالأرقام.. النظام التركي أكبر مطبع في كل المنطقة رغم تصريحاته الرنانة

زعم ياسين قطاي، مستشار الرئيس التركي أردوغان، في مقالة على موقع "الجزيرة نت" يوم 25/9/2020، أن العلاقات التطبيعية بين تركيا والكيان الصهيوني ورثها حزب العدالة والتنمية عمن سبقوه، وأنها [...]

فلنحاصر الأسماء العبرية للأرض العربية بالمزدوجات

شيء بسيط يمكن أن نقوم به لمقاومة تسلل التهويد إلينا نفسياً وإعلامياً... لا يكفي أن نضع "إسرائيل" و"إسرائيلي" بين مزدوجين، وأن نستخدم الكيان أو العدو الصهيوني عوضاً عنهما حيث أمكن، بل لا بد من [...]
2020 الصوت العربي الحر.