محمد علي باشا الكبير: أعظم شخصية عربية في الألفية الثانية برمتها

December 31st 2012 | كتبها

خطا محمد علي باشا خطوات على طريق تنفيذ المشروع الوحدوي النهضوي الاستقلالي لم يضارعها قائد عربي في العصر الحديث، ويعتبر مشروعه  اساس الحركة القومية العربية الحديثة ودولة المواطنة التي لا تتحقق إلا في سياق مشروع قومي وحدوي.

محمد علي باشا حكم مصر فأدرك الوحدة كضرورة جغرافية سياسية لا مفر منها – مع أنه لم يبدأ قومياً-   فقد وحّد وادي النيل (مع السودان) وبلاد الشام والجزيرة العربية حتى أخرج منها من قبل الاستعمار الأوروبي لمصلحة العثمانيين.  كما أنه من حطّم الحركة الوهابية في الجزيرة العربية بالحديد والنار، فلم يكن خلاف الغرب الاستعماري معه دينياً، بل قومياً.  و مع أن محمد علي ألباني الأصل، فتلك لم تكن يوماً مشكلة، كما لم تكن مشكلة مع صلاح الدين الكردي الأصل من قبله، فالعروبة ليست هوية عرقية عنصرية، بل هوية ثقافية حضارية.

ولم يكن محمد علي فقط أول حاكم حديث حقق عملياً خطوات ملموسة باتجاه وحدة عربية على الأرض، بل كان باني الصناعة الحديثة والصناعة العسكرية والنهضة التعليمية والثقافية في العصر الحديث.  ولعل سنوات 1831-1840 التي خطا فيها مشروع محمد علي باشا أولى خطواته العملية والوحدوية والتنموية على الأرض أروع سنوات التاريخ العربي الحديث على الإطلاق.

فالوطنية الحقة لا يمكن إلا أن تفضي إلى القومية العربية.

والإنسان المقاوم، لا يمكن إلا أن يتوصل إلى القومية العربية.

أما الإنسان القطري الإقليمي، لا يمكن إلا أن يصبح تسووياً مساوماً مهادناً بحكم اختلال ميزان القوى مع الطرف الأمريكي-الصهيوني.

وهذه الأمة إما أن تنتج حركة مقاومة شعبية عربية توحّد الأرض العربية تحت أقدامها وإما عليها السلام…

ملاحظة: الحديث عن دور محمد علي التاريخي وأهميته الاستثنائية لا يقلل من عبد الناصر أبداً كما يعتقد بعض الناصريين لأن عبد الناصر اطاح بالملك فاروق سليل محمد علي. فسلالة محمد علي في مصر مثلت حكما تابعاً خانعاً ولا يمكن أن نقارن دورها بدور محمد علي في النصف الأول من القرن التاسع عشر حتى عام 1842 عندما رضي البقاء في الحكم بلا مشروع وحدوي نهضوي استقلالي.

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=128894367272636&id=100000217333066

الموضوعات المرتبطة

معادلتان قد تساعدان على فهم سبب ارتفاع الأسعار والدولار في الدول المحاصرة.. سورية أنموذجاً

  بالنسبة لمن يعيشون في بلدانٍ مزقتها الحرب، ثم حوصرت بعقوباتٍ خانقة، فإن ارتفاع الأسعار وتدهور قيمة العملة المحلية يصبح موضوعاً عاطفياً جداً يمس صميم حياتهم وحياة عائلاتهم، مع أن مثل [...]

هل حدث انهيار سياسي في لبنان في موضوع ترسيم الحدود البحرية مع الكيان الصهيوني؟

ثمة من يعادي المقاومة عموماً، والمقاومة في لبنان خصوصاً، مهما فعلت (ولو ضوت العشرة!)، ممن راح يزايد أن المقاومة في لبنان انهارت ووافقت على الاعتراف بالكيان الصهيوني بموافقتها على مفاوضات [...]

عن أي “دويلة فلسطينية” تتحدثون؟!

  في عام 2002، طرح الحاخام بنيامين إيلون خطته لـ"السلام" التي تقوم على تجنيس الفلسطينيين في الضفة الغربية بالجنسية الأردنية، مع السماح لهم بالبقاء كـ"مقيمين"، طالما لا يهددون "الأمن" [...]

حول الإرث السياسي لإدوارد سعيد

د. إبراهيم علوش كان غريباً مزيج الشخصيات الذي اندفع في وسائل الإعلام لرثاء إدوارد سعيد ، من المستعمر الصهيوني الكاتب إسرائيل شامير إلى بعض رؤساء الدول والحكومات. وقد ترددت قبل كتابة السطور [...]

حول اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية: كيف نناهض التطبيع مع مطبعين؟ وكيف نقاوم بمعية دعاة تسوية مع العدو الصهيوني؟

لعل أحد أكبر مآسي القضية الفلسطينية أن الاحتلال الصهيوني ورعاته الغربيين لم يسرقوا الأرض ويشردوا الشعب ويفرضوا وصمة الإرهاب على المقاومين فحسب، بل أنهم تمكنوا من اختراق الأطر ومفردات [...]
2020 الصوت العربي الحر.