محمد علي باشا الكبير: أعظم شخصية عربية في الألفية الثانية برمتها

December 31st 2012 | كتبها

خطا محمد علي باشا خطوات على طريق تنفيذ المشروع الوحدوي النهضوي الاستقلالي لم يضارعها قائد عربي في العصر الحديث، ويعتبر مشروعه  اساس الحركة القومية العربية الحديثة ودولة المواطنة التي لا تتحقق إلا في سياق مشروع قومي وحدوي.

محمد علي باشا حكم مصر فأدرك الوحدة كضرورة جغرافية سياسية لا مفر منها – مع أنه لم يبدأ قومياً-   فقد وحّد وادي النيل (مع السودان) وبلاد الشام والجزيرة العربية حتى أخرج منها من قبل الاستعمار الأوروبي لمصلحة العثمانيين.  كما أنه من حطّم الحركة الوهابية في الجزيرة العربية بالحديد والنار، فلم يكن خلاف الغرب الاستعماري معه دينياً، بل قومياً.  و مع أن محمد علي ألباني الأصل، فتلك لم تكن يوماً مشكلة، كما لم تكن مشكلة مع صلاح الدين الكردي الأصل من قبله، فالعروبة ليست هوية عرقية عنصرية، بل هوية ثقافية حضارية.

ولم يكن محمد علي فقط أول حاكم حديث حقق عملياً خطوات ملموسة باتجاه وحدة عربية على الأرض، بل كان باني الصناعة الحديثة والصناعة العسكرية والنهضة التعليمية والثقافية في العصر الحديث.  ولعل سنوات 1831-1840 التي خطا فيها مشروع محمد علي باشا أولى خطواته العملية والوحدوية والتنموية على الأرض أروع سنوات التاريخ العربي الحديث على الإطلاق.

فالوطنية الحقة لا يمكن إلا أن تفضي إلى القومية العربية.

والإنسان المقاوم، لا يمكن إلا أن يتوصل إلى القومية العربية.

أما الإنسان القطري الإقليمي، لا يمكن إلا أن يصبح تسووياً مساوماً مهادناً بحكم اختلال ميزان القوى مع الطرف الأمريكي-الصهيوني.

وهذه الأمة إما أن تنتج حركة مقاومة شعبية عربية توحّد الأرض العربية تحت أقدامها وإما عليها السلام…

ملاحظة: الحديث عن دور محمد علي التاريخي وأهميته الاستثنائية لا يقلل من عبد الناصر أبداً كما يعتقد بعض الناصريين لأن عبد الناصر اطاح بالملك فاروق سليل محمد علي. فسلالة محمد علي في مصر مثلت حكما تابعاً خانعاً ولا يمكن أن نقارن دورها بدور محمد علي في النصف الأول من القرن التاسع عشر حتى عام 1842 عندما رضي البقاء في الحكم بلا مشروع وحدوي نهضوي استقلالي.

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=128894367272636&id=100000217333066

الموضوعات المرتبطة

ترامب وتقرير مجموعة دراسة سورية

د. إبراهيم علوش ربما يغيّب دخول الجيش العربي السوري إلى مناطق كانت خارج سيطرته حتى الآن، من الشيخ مقصود في حلب إلى ريفي الحسكة والرقة، الهزة التي أحدثها الغزو التركي لمنطقة الجزيرة السورية، [...]

عن المنهج القومي في القرآن الكريم

د. إبراهيم علوش ربما ينزعج بعض المثقفين النخبويين من طرح قضايا دينية في سياق سياسي أو أيديولوجي، أما بالنسبة للمناضلين القوميين الذين يخوضون معركة مواجهة التكفير والنزعات الطائفية في [...]

المتباكون على “الخلافة العثمانية”

د. إبراهيم علوش يطلع علينا بين الفينة والأخرى من يتباكى على قرون التجمد الحضاري خارج التاريخ في ظل الاحتلال العثماني، بذريعة أن ما تلاها كان تجزئة واحتلالاً وتبعية للغرب، والمؤسف أن بعض هذه [...]

ارتفاع الأسعار في سورية… هل ثمة ما يمكن أن يفعله المواطن؟

د. إبراهيم علوش يصعب التحدث بالسياسة أو بغيرها بشكل عقلاني مع من وقع بين مطرقة ارتفاع الأسعار (ارتفع مؤشر أسعار المستهلك حوالي تسعة أضعاف منذ عام 2010، بحسب المكتب المركزي للإحصاء) من جهة، [...]

ما هي العروبة الحضارية؟

د. إبراهيم علوش هل تقوم العروبة على أساسٍ عِرقي أو عنصري، كما يزعم البعض؟ وهل يشكل الانتماء لـ"عِرقٍ عربيٍ صافٍ" أحد شروط الانتماء للعروبة، بما يخرج منها من لا ينحدرون من أصلابٍ عربية صرف من [...]
2019 الصوت العربي الحر.