دعوة للقاء احتجاجي وبيان جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية إلى جماهير شعبنا حول ما يجري في القدس وفلسطين

March 16th 2010 | كتبها

  

تدعوكم جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية إلى اعتصام ولقاء احتجاجي من أجل القدس والأقصى في مقرها في عمان، في اللويبدة، قرب سور كلية الشريعة، يوم الخميس الموافق في 18/3/2010، عند الساعة الخامسة مساء

 

===============================================

بيان جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية إلى جماهير شعبنا حول ما يجري في القدس وفلسطين

 

تجري في هذه الساعات هجمة صهيونية على أرضنا وهي متواصلة منذ بداية القرن ووصلت إلى أوجها بإقامة كنيس هيكل الخراب الصهيوني تمهيداً لهدم الأقصى وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه.

إن إقامة دولة العدو الصهيوني على أرض فلسطين هي خطة استعمارية لفصل آسيا العربية عن أفريقيا العربية ولتكون قاعدة أمامية للاستعمار وتهديداً للأمة العربية كلها. وما زال شعبنا يناضل ضد الهجرة الصهيونية ودولة الاغتصاب الصهيوني رغم مرور أكثر من مئة عام.

 إن شعبنا يناضل بكافة الأشكال بما فيها الانتفاضات المتتالية ضد دولة العدو الصهيوني، وقدم آلاف الجرحى والشهداء والأسرى في سبيل تحرير فلسطين إلى أن جاءت قيادة منظمة التحرير في عام 1993 ووقعت اتفاقية أوسلو المشؤومة والتي لأول مرة في التاريخ تعتبر قيادة حركة وطنية عدوها مرجعاً لها. إن العملية السياسية بكافة أشكالها وإفرازاتها السياسية والتشريعية والتي تمت في ظل الاحتلال واتفاقية اوسلو خلقت قوى اجتماعية تتعاون مع الاحتلال ضد إرادة شعبنا الوطنية.

إن كافة الاتفاقات الموقعة مع العدو الصهيوني سواء كامب ديفد أو أوسلو أو وادي عربة كلها تخدم العدو الصهيوني وتعطيه حقاً في أرضنا العربية في فلسطين.

إن اتفاق أوسلو الذي التزمت به منظمة التحرير التي اعتبرت المفاوضات طريقاً وحيداً للعمل مع العدو الصهيوني وإدانة الكفاح الشعبي الثوري المسلح واعتماد الولايات المتحدة الأمريكية مرجعية في خارطة الطريق وأنابوليس وغيرها من الاتفاقات، كل هذه السياسات الاستسلامية توجت بقوات دايتون الأمريكي لقمع حركة المقاومة المسلحة أوصل القيادة الصهيونية إلى ما تعمله اليوم في القدس العربية وتهديدها للمسجد الأقصى كما فعلت مع المسجد الإبراهيمي في الخليل.

إن هذا العدوان الصهيوني على القدس هو نتيجة احتلالها لفلسطين من ناحية وسياسة فريق أوسلو من ناحية ثانية وعزل القضية الفلسطينية عن أمتها العربية بحجة القرار المستقل.

إن تحرير فلسطين لا يتم إلا بكافة أشكال المقاومة وعلى رأسها الكفاح المسلح باعتبارها قضية عربية وليست قضية فلسطينية فقط.

إن ما يقوم به العدو الصهيوني اليوم يمثل رداً واضحاً على بيان لجنة المتابعة العربية، وعليه فإننا نعلن ما يلي:

1-    إن الجماهير العربية ترفض كافة الاتفاقات مع العدو الصهيوني وتعمل على إبطالها وعليها أن تتحمل مسؤوليتها في التحرير والعودة لفلسطين.

2-          الرفض المطلق للمبادرة العربية ودعوة وزراء الخارجية العرب ومؤتمر قمة طرابلس لسحب المبادرة.

3-          إن المقاومة المسلحة وأشكال المقاومة الشعبية المختلفة تمثل الرد الحاسم على هذا العدو.

4-    إن المسجد الأقصى يمثل القلب لفلسطين ولا يفصل عنها، كما إن قضية فلسطين وتحريرها من نهرها إلى بحرها هي قضية العرب الأولى.

5-          إن العودة للميثاق القومي هو الأساس لأي وحدة وطنية.

6-    إن العدو الصهيوني خطر حقيقي على الأمة العربية وعلى المقاومة العربية في العراق ولبنان وفلسطين التنسيق والتوحد في النضال لتحرير الأراضي العربية

عاشت فلسطين حرة عربية …  المجد والخلود لشهداء أمتنا … الحرية للأسرى والنصر لأمتنا العربية.

 

جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية

عمان – 16-3-2010

الموضوعات المرتبطة

فلنحاصر الأسماء العبرية للأرض العربية بالمزدوجات

شيء بسيط يمكن أن نقوم به لمقاومة تسلل التهويد إلينا نفسياً وإعلامياً... لا يكفي أن نضع "إسرائيل" و"إسرائيلي" بين مزدوجين، وأن نستخدم الكيان أو العدو الصهيوني عوضاً عنهما حيث أمكن، بل لا بد من [...]

لائحة القومي العربي: نحو إدانة شعبية عربية عارمة للاتفاق التطبيعي المشين بين الكيان الصهيوني والنظام الإماراتي

تم الإعلان رسمياً أمس عن اتفاق سيتم توقيعه بين النظام الإماراتي والكيان الصهيوني برعاية أمريكية يتضمن تطبيعاً كاملاً للعلاقات وتمثيلاً دبلوماسياً رسمياً وتبادلاً استثمارياً واتفاقيات في [...]

عن السياق السياسي للكارثة الوطنية التي حلت بلبنان

هز الانفجار المهيب الذي بدأ من العنبر رقم 12 في مرفأ بيروت أمس مساءً دائرة قطرها 8 كيلومترات.. رئيس الصليب الأحمر اللبناني تحدث عن حصيلة أولية بلغت مئة شهيد و4000 جريح.. بالإضافة إلى دمار شامل [...]

الغزو التركي لليبيا.. مقابلة د. إبراهيم علوش مع صحيفة “الأنوار” التونسية

الجمعة 5/6/2020 - س: التدخل التركي في ليبيا منذ 2011، ما هي خفاياه؟ ج: قبل عام 2011، فازت تركيا وشركاتها بالكثير من عقود البناء في ليبيا، وكان يوجد 30 ألف تركي في البلاد، وعند بدء التفاوض الدولي على فرض [...]

في الجزائر، مسودة التعديلات الدستورية تُشَرّع لضرب الهوية وتُمهد لتفكيك الوحدة الوطنية

بيان من لائحة القومي العربي إيماناً منا بوحدة المصير القومي كان لزاماً علينا أن نهتم بكل ما يجري في كل جزء من وطننا العربي، وحول ما يحدث في الجزائر يملي علينا واجبنا أن نبين للمتابع العربي [...]
2020 الصوت العربي الحر.