معنى حملة “استحِ” ورسالتها/ حملة “استحِ” تزور محلات الألبسة في شارع سوق السلطان في عمان

January 22nd 2013 | كتبها

معنى حملة “استحِ” ورسالتها

هم فتيةٌ ليسوا كغيرهم.  لم يتمكن الإعلام الأصفر والبترودولاري من النفاذ إلى قلوبهم أو الذهاب بعقولهم، ولم تنطلِ عليهم منظمات “التمويل الأجنبي”… فظلوا يقولون أن كل بوصلة لا تتجه للقدس مشبوهة، عندما انشغل غيرهم بمشاريع “الإصلاح الأمريكي” بأشكاله المختلفة “الديموقراطية” و”الدستورية”.

وهم فتية لم يقبلوا الاكتفاء بالمراقبة والإدانة من بعيد، فقرروا أن الوعي لا قيمة له إن لم يتحول إلى ممارسة نضالية تغنيه ويغنيها، ومن هنا مشاركتهم الدائبة بالاعتصام الأسبوعي لجماعة الكالوتي (جك) منذ ما يقارب ثلاثة أعوام.

واليوم تطلق حملة “استحِ” لمقاطعة المنتجات الصهيونية في الأردن فعاليتها الميدانية الثانية يوم السبت الموافق 26/1/2013 بزيارة الساعة الثالثة بعد الظهر لمحلات الألبسة المنتشرة على طول شارع سوق السلطان في تلاع العلي حيث لاحظت جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية عشرات محلات الألبسة التي تتداول بالمنتجات “الإسرائيلية” هناك…

وكانت “استحِ”، المنبثقة عن اللجنة الإعلامية لجمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية، قد اطلقت فعاليتها الميدانية الأولى في مستهل هذا الشهر بزيارة لسوق السكر وسط البلد في عمان بزيارة لمحلات الخضروات والفواكه التي تتعاطى المنتجات الزراعية الصهيونية.

ومن المهم هنا أن نشير إلى أمرين فيما يتعلق بحملة “استحِ”، التي تمثل موقفاً مبدئياً من الاختراق الصهيوني للاقتصاد الأردني، وعبره للاقتصاد العربي:

الأول، أن مقاومة التطبيع والصهينة بالأردن لا تتعلق بالفلسطينيين وحدهم، أو بالقضية الفلسطينية فحسب، بل تنطلق من وعي عميق بأن الصهيونية تمثل خطراً وجودياً على الأردن، وعلى كل الأمة العربية، وتنظلق من التزام قومي يعتبر فلسطين ساحة للصراع بين الأمة العربية من جهة، والحركة الصهيونية ومن يقف خلفها من جهة أخرى، أي تنطلق من موقف قومي عروبي صريح,

الثاني، أن “استحِ”، و”جك” من قبلها، تنطلق من التعامل مع مقاومة التطبيع باعتبارها إستراتيجية لا تكتيكاً.  ونلفت النظر هنا إلى كثير من الحركات التي تتبنى “مقاطعة الكيان”، أو “مقاومة التطبيع”، وهي تدق “باب التعايش” أو “باب الذل” مع العدو الصهيوني متضرعةً بكلتا يديها، من خلال جعل هدف “المقاطعة”، أو “مقاومة التطبيع”، التعايش مع المحتل الغاصب، بالتعاون مع محتلين غاصبين “جيدين”، كبديل سلمي للعمل المقاوم!!

نحن بالمقابل نرى أن مقاومة التطبيع، والمقاطعة الاقتصادية، هي تتمة للعمل الأساس، وهو العمل المقاوم المسلح ضد العدو الصهيوني، وأن مقاومة التطبيع والمقاطعة تنبثق من رفض مبدئي للتعايش مع أي شكل من أشكال المشروع الصهيوني في فلسطين، وما المشروع الصهيوني إلا مشروع الإتيان باليهود إلى فلسطين…

أخيراً، ولكن قبل كل شيء، تنطلق حركة المقاطعة ومقاومة التطبيع من اعتبار فلسطين عربية من البحر إلى النهر، وهي الهوية الحضارية التي يسعى لتهميشها دعاة “مقاومة التطبيع”… إلى أن يقبل العدو بالتعايش معنا!!!

باختصار، تنطلق “استحِ” من أن الأرض “بتتكلم عربي”.

 

إبراهيم علوش

 

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=594021900615049&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1

 

الخبر:

 

تدعوكم اللجنة الإعلامية في جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية للمشاركة في الفعالية الثانية لحملة “استحِ” والتي تدعو لمقاطعة المنتجات الصهيونية ومناهضة التطبيع في الأردن.

في فعاليتنا الثانية، سيتم تنظيم زيارة لمنطقة سوق السلطان / تلاع العلي، حيث تقع محلات لبيع الألبسة “التصفية”.

و تحتوي تلك المحلات على بضائع و”علاقات ملابس” كتب عليها صنع في “اسرائيل” بالاضافة الى بضائع أخرى تم اخفاء مصدر البلد المنشأ عنها.

كما سيقوم الوفد الزائر بالتحدث مع الباعة والتجار حول أهمية ووجوب مقاطعة هذه البضائع الآتية من العدو الصهيوني.

المقاطعة واجب فشاركنا.

نقطة التجمع ستكون أمام جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية في اللويبدة / الساعة 2:00 ظهراً، أو أمام شركة أرامكس المجاورة لشارع “التصفية” الساعة 3:00 بعد الظهر.

 

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/events/594025663945910/?ref=3

الموضوعات المرتبطة

تركيا تقول إنها الأحق بالتحدث باسم العرب!

يبدو أن غياب أدنى قدر من الحس السياسي لدى مستشار الرئيس التركي ياسين قطاي يجعله يتصرف بلباقة غوريللا في متجرٍ من الخزف، وهذه ليست المرة الأولى، فقد قال أمس رداً على سؤال لموقع "عربي 21" حول [...]

ذكرى وعد بلفور ال103 ووعد بلفور الجديد

إذا كان آرثر بلفور، وزير الخارجية البريطاني عندما أصدر وعده الشهير في 2/11/1917، المعروف باسم "وعد بلفور"، والذي ينص على دعم بريطانيا لإقامة "وطن قومي لليهود في فلسطين"، قد مهد لتأسيس دولة [...]

الرد السوري العملي على تهافت الخاضعين تحت النعال الأمريكي

  نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية قبل يومين أن كاش باتل، مسؤول قسم مكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي الأمريكي، وأحد موظفي البيت الأبيض الكبار، أتى إلى دمشق قبل بضعة أسابيع، [...]

د. عماد لطفي ملحس (عمر فهمي) يتوفى اليوم في عمان

بمزيد من اللوعة والأسى، ننعى إلى المناضلين القوميين والمقاومين بالكلمة والسلاح وعموم أمتنا العربية وجماهير شعبنا في الأردن وفلسطين الدكتور عماد لطفي ملحس، الذي ربما عرفه البعض باسمه [...]

بالأرقام.. النظام التركي أكبر مطبع في كل المنطقة رغم تصريحاته الرنانة

زعم ياسين قطاي، مستشار الرئيس التركي أردوغان، في مقالة على موقع "الجزيرة نت" يوم 25/9/2020، أن العلاقات التطبيعية بين تركيا والكيان الصهيوني ورثها حزب العدالة والتنمية عمن سبقوه، وأنها [...]
2020 الصوت العربي الحر.