حذار من مصطلح “الشرق الأوسط” المشبوه

February 4th 2013 | كتبها

هل سمعتم يوماً من يسمي أمريكا الشمالية “الغرب الأقصى”، أو أوروبا الغربية “الغرب الأوسط”؟!  فلماذا نقبل إذن أن يُسمى الوطن العربي “الشرق الأوسط”؟!

إن مصطلح “الشرق الأوسط”، أولاً، مثل مصطلح “الشرق الأدنى” و”الشرق الأقصى”، يكرس اعترافنا كمحكومين بنقطة مرجعية هي الغرب كمركز للعالم، أي أنه يكرس علاقة التبعية المتوارثة من عهود الاستعمار.

ومصطلح “الشرق الأوسط”، ثانياً، ينفي الهوية العربية عن بلادنا، ويصورها كتجمع عشوائي متنافر من الطوائف والأعراق والقبائل والإمارات المتناحرة التي لا يربطها رابط، أي أنه يهدف لنفي مفهوم العروبة.

وهو، بصفته تلك، ثالثاً، يجعل وجود الكيان الصهيوني، والاحتلالات الأخرى على أجزاءٍ من الوطن العربي، مثل الإسكندرون والأحواز وصحراء أوغادين وسبتة ومليلة، شيئاً طبيعياً.  فلو قلنا وطن عربي، فإن وجود “إسرائيل” لا يكون طبيعياً، أما لو قلنا “شرق أوسط”، فإن المنطقة برمتها تصبح برسم الصهينة والتفكيك.

ومصطلح “الشرق الأوسط”، رابعاً، يمهد لتفكيك الدول العربية المركزية وغير المركزية، ليس من أجل تأسيس دولة عربية واحدة، وهو ما يمثل أساس الحلم القومي، بل لإنتاج المزيد من الدويلات التي تحكمها الهيمنة الصهيونية والإمبريالية.

ونلاحظ أن القاسم المشترك في حراكات ما يسمى “الربيع العربي”، السلمية والعنيفة، هو الحفاظ على نظام التبعية للإمبريالية، والتأسيس للتبعية حيث يكون هناك أي حيز استقلالي، ووضع الأساس لتفكيك الدولة المركزية، وهو المشروع الذي بدأ في الصومال، ومن ثم في العراق عند غزوه.

ونلاحظ أن صناديق “الدعم”، والمؤسسات الدولية المتخصصة بمنطقتنا، كثيراً ما تحمل اسم “الشرق الأوسط”، أو “الشرق الأدنى”، الخ… والأدهى هو تسمية “الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”، التي توحي أن شمال أفريقيا ليس عربياً طبعاً.

وكل الأيدلوجيات الليبرالية والإسلاموية، بالتالي، التي تعمل على فك ارتباط الإنسان بالأرض، أي ضرب فكرة الوطن والأمة العربية لمصلحة الانتماء للطائفة والعرق والجهة، والتي تستهدف شق المواطن عن الوطن وتقويض الدولة، هي جزء من مشروع “الشرق الأوسط”.

لذلك يجب أن يرفض أي عربي شريف تسمية “الشرق الأوسط”، وأن يصر على تعبير الوطن العربي.

أما قصة لماذا الوطن العربي وليس العالم العربي، فتلك قصة أخرى تتطلب معالجة منفصلة.

إبراهيم علوش

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=605380726145833&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1

الموضوعات المرتبطة

عودة إلى تسقيف سعر النفط الروسي

  إبراهيم علوش  - الميادين نت حديث الساعة، الحدث الراهن، هو تبني الغرب، أخيراً، صيغةً جمعيةً لفرض سقف سعري على النفط الروسي هو 60 دولاراً للبرميل، سواءٌ كان ذلك البرميل متجهاً إلى أوروبا أم [...]

قراءة في حلف “الناتو” ومفهومه الاستراتيجي

  إبراهيم علوش تستند الهيمنة الغربية، في سعيها لإحكام قبضتها على كوكبنا، براً وفضاءً ومحيطاتٍ، إلى التحالف العابر لشمالي المحيط الأطلسي بين أوروبا الغربية من جهة، وأمريكا الشمالية، من [...]

هل باتت آسيا-المحيط الهادئ القلب الجديد للعالم؟

إبراهيم علوش – الميادين نت تناقلت وسائل الإعلام، قبل أيام، رسالةً للرئيس الصيني شي جين بينغ وجهها إلى الاجتماع الـ29 لمنتدى "إيبك" APEC الملتئم في بانكوك، تايلند، قال فيها: "القرن الـ21 هو قرن [...]

عن تطورات المشهد الفلسطيني الراهن

  إبراهيم علوش وقّع 14 فصيلاً فلسطينياً إعلاناً في الجزائر، في 13 تشرين الأول / أوكتوبر الفائت، يفترض أنه حجر الأساس للوحدة الوطنية الفلسطينية، فهل هذا الإعلان مؤهلٌ للنهوض بمثل هذا الدور [...]

كوريا الشمالية في عين العاصفة

إبراهيم علوش – الميادين نت كثيراً ما تُبرِز وسائل الإعلام العالمية إطلاق كوريا الشمالية صواريخها قرب اليابان أو كوريا الجنوبية كأنه ناشئٌ عن مزاجية متقلبة وخطرة تحركها الهواجس، لا [...]
2022 الصوت العربي الحر.