حذار من مصطلح “الشرق الأوسط” المشبوه

February 4th 2013 | كتبها

هل سمعتم يوماً من يسمي أمريكا الشمالية “الغرب الأقصى”، أو أوروبا الغربية “الغرب الأوسط”؟!  فلماذا نقبل إذن أن يُسمى الوطن العربي “الشرق الأوسط”؟!

إن مصطلح “الشرق الأوسط”، أولاً، مثل مصطلح “الشرق الأدنى” و”الشرق الأقصى”، يكرس اعترافنا كمحكومين بنقطة مرجعية هي الغرب كمركز للعالم، أي أنه يكرس علاقة التبعية المتوارثة من عهود الاستعمار.

ومصطلح “الشرق الأوسط”، ثانياً، ينفي الهوية العربية عن بلادنا، ويصورها كتجمع عشوائي متنافر من الطوائف والأعراق والقبائل والإمارات المتناحرة التي لا يربطها رابط، أي أنه يهدف لنفي مفهوم العروبة.

وهو، بصفته تلك، ثالثاً، يجعل وجود الكيان الصهيوني، والاحتلالات الأخرى على أجزاءٍ من الوطن العربي، مثل الإسكندرون والأحواز وصحراء أوغادين وسبتة ومليلة، شيئاً طبيعياً.  فلو قلنا وطن عربي، فإن وجود “إسرائيل” لا يكون طبيعياً، أما لو قلنا “شرق أوسط”، فإن المنطقة برمتها تصبح برسم الصهينة والتفكيك.

ومصطلح “الشرق الأوسط”، رابعاً، يمهد لتفكيك الدول العربية المركزية وغير المركزية، ليس من أجل تأسيس دولة عربية واحدة، وهو ما يمثل أساس الحلم القومي، بل لإنتاج المزيد من الدويلات التي تحكمها الهيمنة الصهيونية والإمبريالية.

ونلاحظ أن القاسم المشترك في حراكات ما يسمى “الربيع العربي”، السلمية والعنيفة، هو الحفاظ على نظام التبعية للإمبريالية، والتأسيس للتبعية حيث يكون هناك أي حيز استقلالي، ووضع الأساس لتفكيك الدولة المركزية، وهو المشروع الذي بدأ في الصومال، ومن ثم في العراق عند غزوه.

ونلاحظ أن صناديق “الدعم”، والمؤسسات الدولية المتخصصة بمنطقتنا، كثيراً ما تحمل اسم “الشرق الأوسط”، أو “الشرق الأدنى”، الخ… والأدهى هو تسمية “الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”، التي توحي أن شمال أفريقيا ليس عربياً طبعاً.

وكل الأيدلوجيات الليبرالية والإسلاموية، بالتالي، التي تعمل على فك ارتباط الإنسان بالأرض، أي ضرب فكرة الوطن والأمة العربية لمصلحة الانتماء للطائفة والعرق والجهة، والتي تستهدف شق المواطن عن الوطن وتقويض الدولة، هي جزء من مشروع “الشرق الأوسط”.

لذلك يجب أن يرفض أي عربي شريف تسمية “الشرق الأوسط”، وأن يصر على تعبير الوطن العربي.

أما قصة لماذا الوطن العربي وليس العالم العربي، فتلك قصة أخرى تتطلب معالجة منفصلة.

إبراهيم علوش

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=605380726145833&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1

الموضوعات المرتبطة

ملاحظات على هامش اللحظة المصرية الراهنة

- لا يحتاج أي مراقب سياسي حصيف للكثير من الجهد ليلاحظ أن مصر يتم تطويقها اليوم من بوابة: أ – خطر الإرهاب في سيناء من الشرق، ب – خطر قطع مياه النيل من الجنوب، ج – الخطر التركي من الغرب [...]

العقب الحديدية وانحلال الجمهورية في الولايات المتحدة

"العقب الحديدية" هي الترجمة العربية لعنوان رواية جاك لندن The Iron Heel، أما ترجمة العنوان الحرفية الأدق فهي في الواقع "كعب القدم الحديدي" (بالمفرد)، وقد نُشرت عام 1908 من منظور مستقبلي، كأنها مذكرات [...]

العمل القومي: لا نجاح من دون التعلم من التجارب الفاشلة

إذا كانت التجارب القومية العربية خلال القرنين الأخيرين قد انكسرت أو فشلت، فإن ذلك لا يعني سقوط الفكرة القومية، كما أن سقوط السلطنة العثمانية لا يعني انتهاء مشروع الإسلام السياسي، وسقوط [...]

نقطة البداية في إعادة إحياء التيار القومي اليوم

بعد الاحتلال البريطاني لمصر في العام 1882، في ظلّ ولاية "حافظ الحمى والديار في وجه الاستعمار" السلطان عبد الحميد الثاني، باتَ شَطْب الوعي القومي العروبي لمصر ضرورة استراتيجية كصمام أمان [...]

الاستهداف الغربي للفكرة القومية العربية منذ محمد علي باشا

شكل القوميون العرب تاريخياً التيار الأكثر تعرضاً للاستهداف المنهجي في العصر الحديث بالضبط لأنه التيار الذي يشكل تحقيق أهدافه، مثل الوحدة والتحرير والنهضة، انقلاباً جذرياً في بنيان [...]
2020 الصوت العربي الحر.