الجيش العربي السوري يقلب قوانين اللعبة الميدانية

February 7th 2013 | كتبها

يدلل الهجوم الاستباقي الذي شنه الجيش العربي السوري على تجمعات الإرهابيين التكفيريين، الذين كانوا يحضرون لهجوم كبير على العاصمة، عبر محيط دمشق الشرقي والجنوبي خلال اليومين الأخيرين،  على امتلاك الدولة السورية: 1) لزمام المبادرة التكتيكية، 2) لمهارة إدارة حرب العصابات ضد من أطلقوها، 3) لقرار استخدام قوة أشد وأشرس عندما تقترب العصابات التكفيرية من مراكز التجمعات السكانية خاصة في المدن الكبرى، وعلى رأسها دمشق، أول عاصمة في التاريخ.

وإذا كان القيادة العسكرية والأمنية السورية تتردد كثيراً في مداهمة الإرهابيين حرصاً على أرواح المدنيين الذين يتخذهم الإرهابيون رهائنَ، بالرغم من قدرتها على مسحهم من الوجود، ولكن بكلفة إنسانية عالية، مما سمح لهم بالتحكم ببعض المناطق المكتظة، مثل مخيم اليرموك، فإن مثل ذلك الاعتبار يقابله اعتبارٌ أهم هو منع الإرهابيين من التحكم بمناطق مجاورة أوسع، ولا تقل اكتظاظاً، عندما يحاول الإرهابيون التمدد اليها، وهو ما يجعل الكلفة الإنسانية أكبر، ناهيك عن الكلفة السياسية لاقتراب جرذان الناتو من قلب المدن الكبرى.

أما المناطق الطرفية الشاسعة التي تنخفض فيها الكثافة السكانية، خاصة تلك المتصلة بحدود دول تغذيها  بالإرهاب، مثل تركيا، بخطوط إمدادها الطويلة، وبالمدد المتصل إليها من الخارج بالمال والسلاح والإرهابيين، وبالحاجة إلى نشر قوى عسكرية وأمنية كبيرة على مساحات واسعة للحفاظ على مواقع ثانوية من المنظور الإستراتيجي، فإن كلفة الحفاظ عليها تزيد أحياناً عن فائدة تحويل بعض الموارد العسكرية والأمنية المبذولة فيها إلى مواقع أكثر أهمية من الناحية الإستراتيجية من زواية الحفاظ على صمود الدولة السورية وتماسكها في وجه الهجمة الناتوية البترودولارية العثملية السلفية الإخونجية عليها.

ونقول “أحياناً” لأن كل موقع ثانوي يجب أن يؤخذ على حدة من زاوية حساب الربح والخسارة الإستراتيجي العسكري، مع موازنة ذلك الحساب بالحساب السياسي والإعلامي.

والعبرة أن الهجوم الاستباقي للجيش العربي السوري في ضواحي دمشق يمثل تحولاً في قوانين اللعبة الميدانية، حيث كان تكتيك الإرهابيين، المصمم من الخارج، يقوم حتى الآن على توجيه قوى ضخمة بشكل فجائي ضد نقطة دفاعية ضعيفة لإحداث اختراق، ومن ثم موطئ قدم… ليبذل الجيش العربي السوري جهوداً كبيرة بعدها في محاولة تطهيرها، ضمن القيد المفروض من القيادة بتحريم استهداف المدنيين عمداً.

أما الآن فإن الجيش السوري بات يعالج التجمعات الإرهابية التكفيرية قبل أن تتمكن من تحقيق ضربتها، وتلك هي العبرة العسكرية.

أما العبرة السياسية فهي أن معاذ الخطيب، الذي دعمت “مبادرته”  الولايات المتحدة علناً، لا يتحدث عن حوار، بل عن تفاوض، لأنه يسعى لفرض شروط مسبقة مثل تحديد مواعيد معينة يجب أن يلتزم بها النظام، وهوية من يحق له “التحاور”، والموافقة على تنحية الرئيس كشرط مسبق… دون الالتزام بإيقاف الإرهاب على الأرض!

فإذا كانت القيادة السورية قد تعاملت مع “مبادرة الخطيب” بكل التجاهل الذي تستحقه، فإن ذلك يمثل رداً بحد ذاته.. لكنه ردٌ ينطلق من فهم واضح أن شروط التفاوض، لمن يريد التفاوض، يحددها ميزان القوى على الأرض، وأن “الملحمة الكبرى” التي كانت تعدها القوى التكفيرية لدمشق هي المضمون الحقيقي لمبادرة الخطيب.

أما الآن، بعد الفشل الذريع لذلك الهجوم، فإن القيادة السورية، المسيطرة على الميدان، لا تزال تقول لكل من يريد الحوار حقاً، ومن يستعد للتخلي عن العنف والارتباط بالخارج:

إيه مو على عيني : )

إبراهيم علوش

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=607183309298908&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1&theater

الموضوعات المرتبطة

حول الموقف المقاوِم المبدئي من حماس بمناسبة تظاهرات بدنا نعيش

ثار جدال في الصف الوطني واليساري حول قمع حماس لتظاهرات "بدنا نعيش" تحول فيها خط تأييد حق التظاهر غير المقيد إلى دفاع ضمني أو علني عن سلطة التنسيق الأمني مع العدو الصهيوني، ورفع فيها [...]

الحراك الشعبي ليس دوماً على حق

خلال معظم القرن العشرين، شكل الحراك الشعبي والعمل السري وحرب العصابات وحرب الشعب سلاح القوى المناهضة للإمبريالية والأنظمة والحكام التابعين لها، أو إحدى أدوات حركات التحرر القومي ضد [...]

دين سورية الخارجي

عند نهاية عام 2010، لم يكن الدين الخارجي للجمهورية العربية السورية يبلغ أكثر من 15% من الناتج المحلي الإجمالي، كما يظهر الرسم البياني المرافق، وهو رقم شديد التدني بالمقاييس العالمية. والمصدر هو [...]

المتباكون على الخلافة العثمانية

يطلع علينا بين الفينة والأخرى من يتباكى على قرون التجمد الحضاري خارج التاريخ في ظل الاحتلال العثماني، بذريعة أن ما تلاه كان تجزئة واحتلالاً وتبعية للغرب، والمؤسف أن بعض هذا الأصوات محسوبة [...]

الحرب الاقتصادية على سورية تتصاعد… محكمة فيدرالية في واشنطن تحكم بتعويض أمس مقداره 302 مليون دولار على الدولة السورية بعد إدانتها بمقتل المراسلة الحربية الأمريكية ماري كولفن

ويبدو أن العقوبات المالية بذرائع "قانونية" ستكون نهجاً مع سورية من الآن فصاعداً، كما كانت مع العراق وليبيا من قبل، في سياق تشديد الحرب الاقتصادية على سورية بعد فشل الصيغ الأخرى من العدوان [...]
2019 الصوت العربي الحر.