الكيماوي يدخل على خط الصراع في سورية

March 19th 2013 | كتبها


يمثل استخدام السلاح الكيماوي في خان العسل في ريف حلب اليوم من قبل الإرهابيين تطوراً خطيراً لا بد من التوقف عند ما يمثله إعلامياً وسياسياً وميدانياً.

 

فهذه الجريمة النكراء التي راح ضحيتها عشرات المدنيين والعسكريين السوريين تثبت أولاً أن كل الخطاب الغربي والصهيوني عن إمكانية استخدام النظام السوري للأسلحة الكيماوية في العام الماضي كان مقدمةً وغطاءً لاستخدامها ضد سورية.

 

ومن الملفت للنظر هنا أن وسائل الإعلام الغربية غطت الخبر الرهيب اليوم تحت عنوان: “اتهامات متبادلة بين المعارضة والنظام حول استخدام الأسلحة الكيماوية”!!!  وهو ما يدلل بأن الإعلام الغربي، والعربي التابع له، مصران على التغطية على هذه الجريمة.  ولنا أن نتخيل ما كان سيحدث لو كان الجيش العربي السوري هو البادئ باستخدام السلاح الكيماوي.

 

سياسياً، يهدف استخدام الأسلحة الكيماوية إلى تعديل ميزان القوى المائل حتى الآن لمصلحة الدولة السورية، خاصة بعدما عجز الإرهابيون عن تحقيق أي مكاسب تمكن سادتهم الغربيين والصهاينة من التفاوض مع القيادة السورية من موقع قوة… فإدخال السلاح الكيماوي على الخط  يعطيهم ورقة إضافية على طاولة المفاوضات.

 

ميدانياً، يدخل استخدام الأسلحة الكيماوية في سياق محاولة زعزعة معنويات قوى الخصم المتماسك والصامد منذ عامين تحت أقسى الظروف، مع فتح الباب لإمكانية استخدامه على نطاق أوسع في الميدان وضد المدنيين السوريين.

 

لكن مثل هذه الحسابات عند الإرهابيين وأسيادهم إنما تعكس إفلاسهم السياسي والميداني والأخلاقي، ومثل هذه الممارسات الوحشية، التي تعكس احتقارهم التقليدي للإنسان والحضارة وللدولة الوطنية، تكشفهم أكثر أمام الشعب السوري والرأي العام العربي، مما سيزيد الالتفاف حول القيادة السورية بالضرورة، كما أنها تعطي مشروعية أكبر للجيش العربي السوري في استخدام وسائل أكثر شدة مع الإرهابيين ومن يدعمهم.

 

والأهم أن حلفاء سورية، الدوليين منهم  بالأخص، سوف يرون الآن مدى خطورة التهاون مع الإرهابيين، وبأنهم ليسوا معنيين بأي حوار، بل بتدمير سورية، ولا يتورعون عن استخدام أي وسيلة لتحقيق ذلك، مهما بلغ تهورها وخطورتها على أمن المنطقة، وأن لا خيار الآن إلا دعم القيادة السورية حتى النهاية في معركتها دفاعاً عن الإنسانية في وجه أسلحة الدمار الشامل.

 

ولا ننسى أن أولئك الإرهابيين المستخدمين للكيماوي ليسوا سوى أدوات بأيدي الدول التي تحركهم وتمولهم وتسلحهم، وبالتالي فإن المسؤول الفعلي عن هذه الجريمة وما يتمخض عنها هو حكام تلك الدول وأجهزتها.  ولعل الجيش العربي السوري أرسل رسالة محمولة جواً عبر الفضاء اللبناني البارحة لكي يقول لدول الجوار التي يتسرب الإرهابيون (الكيماويون وغير الكيماويين) عبرها لسورية، أخيراً، أن من يلعب بالنار تحترق يداه…

 

وهنالك من يلعب بالنار الآن بعد أن أعمى الفشل والحقد بصيرته عما يمكن أن يحدث لاستقرار الإقليم وأمنه لو بدأ التراشق لا سمح الله بالأسلحة الكيماوية.  ومن يعتقد أن صواريخ الباتريوت يمكن أن تحميه لا يدرك أن ثمة طرق غير صاروخية لإيصال الأسلحة الكيماوية لأهدافها، واحذروا شر الأسد اذا غضب.

 

إبراهيم علوش

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=628491097168129&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1

الموضوعات المرتبطة

معادلتان قد تساعدان على فهم سبب ارتفاع الأسعار والدولار في الدول المحاصرة.. سورية أنموذجاً

  بالنسبة لمن يعيشون في بلدانٍ مزقتها الحرب، ثم حوصرت بعقوباتٍ خانقة، فإن ارتفاع الأسعار وتدهور قيمة العملة المحلية يصبح موضوعاً عاطفياً جداً يمس صميم حياتهم وحياة عائلاتهم، مع أن مثل [...]

هل حدث انهيار سياسي في لبنان في موضوع ترسيم الحدود البحرية مع الكيان الصهيوني؟

ثمة من يعادي المقاومة عموماً، والمقاومة في لبنان خصوصاً، مهما فعلت (ولو ضوت العشرة!)، ممن راح يزايد أن المقاومة في لبنان انهارت ووافقت على الاعتراف بالكيان الصهيوني بموافقتها على مفاوضات [...]

عن أي “دويلة فلسطينية” تتحدثون؟!

  في عام 2002، طرح الحاخام بنيامين إيلون خطته لـ"السلام" التي تقوم على تجنيس الفلسطينيين في الضفة الغربية بالجنسية الأردنية، مع السماح لهم بالبقاء كـ"مقيمين"، طالما لا يهددون "الأمن" [...]

حول الإرث السياسي لإدوارد سعيد

د. إبراهيم علوش كان غريباً مزيج الشخصيات الذي اندفع في وسائل الإعلام لرثاء إدوارد سعيد ، من المستعمر الصهيوني الكاتب إسرائيل شامير إلى بعض رؤساء الدول والحكومات. وقد ترددت قبل كتابة السطور [...]

حول اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية: كيف نناهض التطبيع مع مطبعين؟ وكيف نقاوم بمعية دعاة تسوية مع العدو الصهيوني؟

لعل أحد أكبر مآسي القضية الفلسطينية أن الاحتلال الصهيوني ورعاته الغربيين لم يسرقوا الأرض ويشردوا الشعب ويفرضوا وصمة الإرهاب على المقاومين فحسب، بل أنهم تمكنوا من اختراق الأطر ومفردات [...]
2020 الصوت العربي الحر.