الذكرى الثالثة لرحيل د. جميل علّوش ” معلّم الأجيال وشاعر العروبة “.. اليوم

July 24th 2013 | كتبها

 


نهلة جميل علوش

 

تصادف اليوم، الخامس والعشرين من تموز، الذكرى الثالثة لوفاة الشاعر الدكتور جميل علّوش الذي اتفق مثقفون كبار على تسميته بـِ ” معلّم الأجيال وشاعر العروبة ” والمدافع عن لغة الضاد.

 

الدكتور جميل علّوش هو شقيق المناضل والمفكر القومي ناجي علّوش الذي رحل أيضاً عن هذه الحياة في التاسع والعشرين من شهر تموز من العام الماضي.  ومن لا يعرف الدكتور جميل علّوش، فإنّه يُعتبر من ألمع اللغويين العرب في عصرنا الحاضر.  فقد قضى سنوات طوال في التأليف والقراءة والبحث والتعليم، كان نتاجها عشرات المقالات وكتب النقد والدراسات اللغوية والمجموعات الشعرية، والإشراف على العديد من رسائل الدكتوراة. 

 

ولد جميل إبراهيم سالم علّوش في بيرزيت عام 1937، وهو عضو رابطة الأدباء في الكويت، واتحاد الكتاب الفلسطينيين في الكويت، والنادي العربي في عمّان، ورابطة الكتاب الأردنيين في عمّان، واتحاد الكتاب الأردنيين في عمّان.  

 

تخرج من جامعة دمشق في العام 1967 حاصلاً على الليسانس في اللغة العربية، ومن جامعة القديس يوسف في بيروت حاصلاً على درجة الماجستير في النحو العربي عام 1972، ومن الجامعة نفسها في العام 1977 حاصلاً على الدكتوراة (دكتوراة دولة) في النحو العربي.

 

وصف النقاد العرب الشاعر الدكتور جميل علّوش بأنه فلسطيني المولد والغربة، عربي الفكر، قومي الشعور، مدافع عن اللغة وسبّاق للغيرة عليها والولاء لها، يجد ضالته في اللغة في سور القرآن الكريم. 

 

من يقرأ شعر الدكتور جميل علّوش، يلاحظ وبشدة انتماءه القومي والعروبي بالرغم من عدم انخراطه في السياسة وعدم انتمائه لأي حزب من الأحزاب أو أي تنظيم من التنظيمات.

 

ويقول الدكتور جميل علّوش في قصيدة له بعنوان ” من وحي النكبة ” في ديوان “عرس الصحراء”:

 ولن تعيدَ فلسطيناً بطولتُها * فإنّها لعطاءِ العُرْبِ تَفْتَقِرُ

بقوّةِ العُرْبِ تدنو كلُّ قاصيةٍ * من الأماني ويُرجى النَّصْرُ والظَّفَرُ

ويَسْتَرِدُّ شريدٌ مَهْدَ صبوتِهِ * ويَبلغُ الدارَ مغلوبٌ ومندحِرُ

لا نقنَطَنَّ إذا ما نكبةٌ أزِمَتْ * فقد يفوزُ بطيبِ العيشِ محتضَرُ

يتحدّث الدكتور جميل عاّوش عن العروبة في مقدّمة كتبها في العام 1993 بعنوان ” ينابيع شعري ” يقول فيها:  نشأت في ظلال الدعوة العربية. من الثورة العربية الكبرى إلى ظهور حزب البعث العربي الاشتراكي وثوراته المتلاحقة في الوطن العربي. وظهر المرحوم جمال عبد الناصر وأشرق الأمل ولاحت علائم النصر. وامتلأت النفوس حماسة وتحفّز الشعر. فكانت الحقبة التي ظهر فيها عبد الناصر هي أكثر الحقب خصباً في تاريخ حياتي. فلم أحب أحداً قدر ما أحببت عبد الناصر ولكنّه رحل فتوسّمت النصر في جوانب أخرى كانت تسير في ركابه في سوريا أو العراق أو ليبيا.  مهما يكن فما زلت أراهن على خط العروبة وأحب من يحبّونها وأعادي من يعادونها. وكان لها نصيب وافر في تفجير ينابيعي الشعرية “.

 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/messages/100000217333066#!/photo.php?fbid=608836109155945&set=a.234616126577947.61043.210909942281899&type=1&theater

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

فتح قومي عربي أم “غزو إسلامي”؟

- تعبير "الأقوام السامية" مصطلح توراتي، وغير علمي، وهو مثل "الشرق الأوسط" يستخدم للتعمية على حقيقة كون هذه الأقوام تشترك بقاسم مشترك واحد هو العروبة، وبالتالي فإن مصطلح "الأقوام السامية" يجب [...]

حول ما يشاع عن الانسحاب الإماراتي من اليمن

منهات بن نوفان – لائحة القومي العربي/ اليمن تتعدد دوافع الانسحاب الإماراتي من اليمن، وهي: 1 - صاروخ كروز المجنح، 2 - التهديد الجدي عبر دوائر ضيقة والذي حملته مصادر إلى الجانب الإماراتي بعد [...]

نسبة سكان سورية الأوائل للجزيرة العربية لا يقلل من عظمة سورية الحضارية

      - القول أن سكان سورية القدماء، وبقية المنطقة، قدموا من شبه الجزيرة العربية يستند إلى التاريخ الطبيعي لمنطقتنا، ومفتاحه التغير المناخي، فعندما كانت الجزيرة العربية في [...]

هل أتى العرب من شبه الجزيرة العربية من سورية الطبيعية كما يزعم البعض؟

- الذين يجادلون بأن اتجاه التدفقات السكانية لم يكن من الجزيرة العربية إلى الشمال والغرب، بل العكس، تمعنوا بهذا الخبر جيداً... مدافن دلمون البحرينية على لائحة التراث العالمي لليونيسكو وقالت [...]

الآراميون عرب قدماء

- كانت سورية قبل الفتح الإسلامي آرامية، لكن الآراميين والعرب لم يكونوا قوميتين متجاورتين، لكن مستقلتين، مثل الصينيين واليابانيين مثلاً، أو مثل الألمان والفرنسيين. على العكس تماماً، مثّل [...]
2019 الصوت العربي الحر.