الرئيس بشار الأسد في عين العاصفة

August 4th 2013 | كتبها

 

الرئيس بشار الأسد في عين العاصفة: بارد، هادئ، رابط الجأش، متماسك، قوي، صلب، وراسخٌ كجذر… عاقلٌ، متوازن، علمي، عملي، موضوعي، مبدئي، سريع التفكير، كل كلمة بموضعها. قومي عروبي، وصاحب قيم ومبادئ وأخلاق ومعتقدات. عالٍ ومتواضع. شجاعٌ وحكيم. حاسمٌ وحليم. الليلة، في كلمته التي بثتها الفضائيات السورية، لم يتهرب من مسؤولية المجتمع، الذي تشكل الدولة جزءاً منه، عن بروز الظواهر التي تمكن الخارج من العبث بأمن الوطن من خلالها، موضحاً في الآن عينه أن لا طريق إلا طريق الحسم العسكري الذي لا طريق سواه، لأن من يحركون الفتنة لا يريدون الحوار الذي دعت له الدولة السورية منذ البداية ووافقت على كل مبادرة تدعو له… اعترف بحق الناس بمعارضة المواقف والسياسات، أما الوطن فمن يعارضه خائن. وفي الآن عينه مد الأسد غصن الزيتون لمن يحرصون على مصلحة سورية. بالنهاية، أوضح أن هزيمة الفتنة مسؤولية كل الشعب، لا الجيش العربي السوري وحده الذي قام ببطولات جماعية وفردية لا نظير لها. لكن في النهاية الكرة بملعب الشعب العربي السوري لكي ينهي الأزمة بتقديم دعم عملي مباشر للجيش، وليس فقط بالصبر على الأزمة ودعم الجيش معنوياً… الرفيق بشار الأسد، لا فض فوك! أنت تعبر عن لحظة عربية تاريخية، مفصلية، لا عن إدارة الدفاع عن سورية فحسب…

إبراهيم علوش


 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=699148156769089&id=100000217333066

 

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

معادلتان قد تساعدان على فهم سبب ارتفاع الأسعار والدولار في الدول المحاصرة.. سورية أنموذجاً

  بالنسبة لمن يعيشون في بلدانٍ مزقتها الحرب، ثم حوصرت بعقوباتٍ خانقة، فإن ارتفاع الأسعار وتدهور قيمة العملة المحلية يصبح موضوعاً عاطفياً جداً يمس صميم حياتهم وحياة عائلاتهم، مع أن مثل [...]

هل حدث انهيار سياسي في لبنان في موضوع ترسيم الحدود البحرية مع الكيان الصهيوني؟

ثمة من يعادي المقاومة عموماً، والمقاومة في لبنان خصوصاً، مهما فعلت (ولو ضوت العشرة!)، ممن راح يزايد أن المقاومة في لبنان انهارت ووافقت على الاعتراف بالكيان الصهيوني بموافقتها على مفاوضات [...]

عن أي “دويلة فلسطينية” تتحدثون؟!

  في عام 2002، طرح الحاخام بنيامين إيلون خطته لـ"السلام" التي تقوم على تجنيس الفلسطينيين في الضفة الغربية بالجنسية الأردنية، مع السماح لهم بالبقاء كـ"مقيمين"، طالما لا يهددون "الأمن" [...]

حول الإرث السياسي لإدوارد سعيد

د. إبراهيم علوش كان غريباً مزيج الشخصيات الذي اندفع في وسائل الإعلام لرثاء إدوارد سعيد ، من المستعمر الصهيوني الكاتب إسرائيل شامير إلى بعض رؤساء الدول والحكومات. وقد ترددت قبل كتابة السطور [...]

حول اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية: كيف نناهض التطبيع مع مطبعين؟ وكيف نقاوم بمعية دعاة تسوية مع العدو الصهيوني؟

لعل أحد أكبر مآسي القضية الفلسطينية أن الاحتلال الصهيوني ورعاته الغربيين لم يسرقوا الأرض ويشردوا الشعب ويفرضوا وصمة الإرهاب على المقاومين فحسب، بل أنهم تمكنوا من اختراق الأطر ومفردات [...]
2020 الصوت العربي الحر.