لا لإعادة تأهيل “حماس” وطنياً

October 13th 2013 | كتبها

 

د. إبراهيم علوش

لقد كان “ربيعاً” مشؤوماً حقاً.. غير أن من مآثره ما جرى من فرزٍ للألوان ضمن كل من التيارات، والأهم، فرز القوميين والوطنيين واليساريين ككتلة عن الإسلامويين.. ولا يجوز أن نقبل بإعادة خلط الأوراق بعد كل ما بذل من التضحيات والدماء.

ومن الواضح أن “صحوة” حماس المتأخرة جاءت بعدما انهار المشروع القطري بسبب صمود سورية تحديداً وبعد الإطاحة بمرسي في مصر، فما هي إلا محاولة لشراء الوقت والحفاظ على السلطة ولا علاقة لها بأي مشروع وطني فلسطيني من قريب أو بعيد… ثانياً، إذا كانت ثمة معارضة حقيقية في حماس لخط قيادتها، فالعلاقة تكون مع تلك المعارضة فقط، وليس مع نفس القيادة التي ارتكبت موبقات التعاون مع حلف الناتو وأذنابه علنا في الإقليم… ثالثاً، فلسطين تحتاح لمن يعود للمربع الأول، مربع التحرير الكامل والعمل المسلح، ولا حماس ولا السلطة تحقق ذلك الشرط أو ما هو أدنى منه بكثير.

 

وإذا كان الحديث يدور عن جبهة وطنية، فإن أي جبهة وطنية يفترض أن تتكون من وطنيين، لا من متعاونين مع أعداء الأمة علناً بعد أن نسبغ عليهم “تهمة” الوطنية.. النقطة الأخرى والأهم هي خطورة إعادة تكريس الإسلام السياسي قيادة وطنية، وهو ما يجب أن لا نرضى بالانزلاق إليه أبداً.

 

الجبهة الوطنية تقوم على أساسين: البرنامج، والقيادة.  فيجب أن يكون البرنامج وطنياً، والقيادة وطنية، ولا يكفي لتشكيل جبهة وطنية أن يرتد طرف عن مواقفه السابقة غير الوطنية، وبالتأكيد لا يكفي بالمرة ليعود إلى موقع القيادة.  وقد ثبت أن وطنية الإخوان كانت مناورة سياسية ليس إلا… وأن الأيديولوجيا التي توصل للتحالف مع الناتو وأذنابه ليست شيئاً يفتخر به ابداً… والحقيقة أن الإخوان أثبتوا أنهم لا يؤمن جانبهم بتاتاً وأنهم مستعدون للانقلاب على كل طرح يقدمونه في سبيل تحقيق اجندة التنظيم. وإنها لمشكلة أن نجرب المجرب مجددا..

 

إذن يجب أن نصر على عدم تهميش الخط القومي واليساري.. وعلى تصعيد خطاب إسلامي متنور ومناهض للإمبريالية والصهيونية بديل للإخوان والزومبيين، وليكن واضحاً أن الموقف من الإخوان وغيرهم من الإسلاموييين لا ينسحب على كل الإسلاميين، فثمة إسلاميون وثمة إخوان وزومبيون..

 

المقياس هو الموقف الوطني، وكما سبقت الإشارة ضمناً فإن ثمة “قوميون” و”يساريون” اسماً انزلقوا لمواقف غير وطنية في “الربيع العربي” أيضاً …. لكن القوميين واليساريين والوطنيين عامة كتيارات كانوا ضمانة الصمود، أما التياران الإسلاموي والليبرالي (كتيارات تحتمل بعض الاستثناءات بالاتجاه الوطني) فكانا قاعدة التعاون مع أعداء الأمة، ولا يجوز أن نفرط باتضاح مثل هذه الحقيقة الساطعة الآن في لحظة فشل المشروع المعادي.   فالاصطفاف في الساحة العربية اليوم قومي ضد أمريكا مقابل إسلاموي معها..  ويجب أن لا نسمح بتضييع مثل ذلك الفرز تحت عنوان الجبهة الوطنية.

 

المشكلة الأخرى أننا قبلنا طويلاً بالسكوت عن الخلافات مع حماس وغيرها بسبب الموقف الوطني. مثلاً حسن البنا ومحمد قطب عبارة عن عميلين للاستعمار الغربي لا يجوز أن نعود للسكوت عندما كان يتم الترويج لهما كرموز وطنية، والآن حتى لو عقد تحالف وطني (مع الوطنيين فقط) لا يجوز تهميش المشروع الأيديولوجي القومي واليساري بذريعة الموقف الوطني… كما لا يجوز تنظيف وسخ حماس بدماء وتضحيات وبطولة حزب الله. 

 

باختصار البرنامج والقيادة قوميان على سن ورمح، ولا مكان فيهما لمن اتضح أنه غير وطني بتاتاً وجاء الآن “تائباً” بعدما فشل مشروعه.   باختصار لا للتفريط بالدور التاريخي للتيارين القومي واليساري لأن الإخوان يريدون إنقاذ أنفسهم من الهاوية بجر من صمدوا حقاً إليها… ولو حدثت حركة تصحيح داخل حماس وتمت الاطاحة بالقيادة لربما صح الحديث عن انضمام حماس لجبهة وطنية.. وحتى يحدث ذلك فإن قصة اختلاف الأجنحة داخل حماس لا تطعم خبزاً، وقد تكون اقرب لتوزيع الأدوار حتى نرى الإطاحة بمن تعاون مع الناتو وأذنابه علنا.  فحماس لم تفشل في اختبار الوفاء فحسب، بل ذهبت بعيداً في تلقين العصابات المسلحة في سورية بعض الخبرات العسكرية التي اعطاها إياها حزب الله! 

 

لا لتقديم براءات ذمة ممهورة بالدم السوري والفلسطيني والعربي لمن تعاون مع أعداء الأمة جهاراً نهاراً.

 

لا لإعادة تأهيل حماس وطنيا بعدما تكسر مشروع الحمدين في الإقليم على صخرة سورية.

 

إنها ساعة الانطلاقة القومية والوطنية واليسارية القوية الجديدة. لا ساعة إعادة عقارب الزمن للوراء…

 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=741259045891333&id=100000217333066

 

 

الموضوعات المرتبطة

ملاحظات على هامش اللحظة المصرية الراهنة

- لا يحتاج أي مراقب سياسي حصيف للكثير من الجهد ليلاحظ أن مصر يتم تطويقها اليوم من بوابة: أ – خطر الإرهاب في سيناء من الشرق، ب – خطر قطع مياه النيل من الجنوب، ج – الخطر التركي من الغرب [...]

العقب الحديدية وانحلال الجمهورية في الولايات المتحدة

"العقب الحديدية" هي الترجمة العربية لعنوان رواية جاك لندن The Iron Heel، أما ترجمة العنوان الحرفية الأدق فهي في الواقع "كعب القدم الحديدي" (بالمفرد)، وقد نُشرت عام 1908 من منظور مستقبلي، كأنها مذكرات [...]

العمل القومي: لا نجاح من دون التعلم من التجارب الفاشلة

إذا كانت التجارب القومية العربية خلال القرنين الأخيرين قد انكسرت أو فشلت، فإن ذلك لا يعني سقوط الفكرة القومية، كما أن سقوط السلطنة العثمانية لا يعني انتهاء مشروع الإسلام السياسي، وسقوط [...]

نقطة البداية في إعادة إحياء التيار القومي اليوم

بعد الاحتلال البريطاني لمصر في العام 1882، في ظلّ ولاية "حافظ الحمى والديار في وجه الاستعمار" السلطان عبد الحميد الثاني، باتَ شَطْب الوعي القومي العروبي لمصر ضرورة استراتيجية كصمام أمان [...]

الاستهداف الغربي للفكرة القومية العربية منذ محمد علي باشا

شكل القوميون العرب تاريخياً التيار الأكثر تعرضاً للاستهداف المنهجي في العصر الحديث بالضبط لأنه التيار الذي يشكل تحقيق أهدافه، مثل الوحدة والتحرير والنهضة، انقلاباً جذرياً في بنيان [...]
2020 الصوت العربي الحر.