لا لإعادة تأهيل “حماس” وطنياً

October 13th 2013 | كتبها

 

د. إبراهيم علوش

لقد كان “ربيعاً” مشؤوماً حقاً.. غير أن من مآثره ما جرى من فرزٍ للألوان ضمن كل من التيارات، والأهم، فرز القوميين والوطنيين واليساريين ككتلة عن الإسلامويين.. ولا يجوز أن نقبل بإعادة خلط الأوراق بعد كل ما بذل من التضحيات والدماء.

ومن الواضح أن “صحوة” حماس المتأخرة جاءت بعدما انهار المشروع القطري بسبب صمود سورية تحديداً وبعد الإطاحة بمرسي في مصر، فما هي إلا محاولة لشراء الوقت والحفاظ على السلطة ولا علاقة لها بأي مشروع وطني فلسطيني من قريب أو بعيد… ثانياً، إذا كانت ثمة معارضة حقيقية في حماس لخط قيادتها، فالعلاقة تكون مع تلك المعارضة فقط، وليس مع نفس القيادة التي ارتكبت موبقات التعاون مع حلف الناتو وأذنابه علنا في الإقليم… ثالثاً، فلسطين تحتاح لمن يعود للمربع الأول، مربع التحرير الكامل والعمل المسلح، ولا حماس ولا السلطة تحقق ذلك الشرط أو ما هو أدنى منه بكثير.

 

وإذا كان الحديث يدور عن جبهة وطنية، فإن أي جبهة وطنية يفترض أن تتكون من وطنيين، لا من متعاونين مع أعداء الأمة علناً بعد أن نسبغ عليهم “تهمة” الوطنية.. النقطة الأخرى والأهم هي خطورة إعادة تكريس الإسلام السياسي قيادة وطنية، وهو ما يجب أن لا نرضى بالانزلاق إليه أبداً.

 

الجبهة الوطنية تقوم على أساسين: البرنامج، والقيادة.  فيجب أن يكون البرنامج وطنياً، والقيادة وطنية، ولا يكفي لتشكيل جبهة وطنية أن يرتد طرف عن مواقفه السابقة غير الوطنية، وبالتأكيد لا يكفي بالمرة ليعود إلى موقع القيادة.  وقد ثبت أن وطنية الإخوان كانت مناورة سياسية ليس إلا… وأن الأيديولوجيا التي توصل للتحالف مع الناتو وأذنابه ليست شيئاً يفتخر به ابداً… والحقيقة أن الإخوان أثبتوا أنهم لا يؤمن جانبهم بتاتاً وأنهم مستعدون للانقلاب على كل طرح يقدمونه في سبيل تحقيق اجندة التنظيم. وإنها لمشكلة أن نجرب المجرب مجددا..

 

إذن يجب أن نصر على عدم تهميش الخط القومي واليساري.. وعلى تصعيد خطاب إسلامي متنور ومناهض للإمبريالية والصهيونية بديل للإخوان والزومبيين، وليكن واضحاً أن الموقف من الإخوان وغيرهم من الإسلاموييين لا ينسحب على كل الإسلاميين، فثمة إسلاميون وثمة إخوان وزومبيون..

 

المقياس هو الموقف الوطني، وكما سبقت الإشارة ضمناً فإن ثمة “قوميون” و”يساريون” اسماً انزلقوا لمواقف غير وطنية في “الربيع العربي” أيضاً …. لكن القوميين واليساريين والوطنيين عامة كتيارات كانوا ضمانة الصمود، أما التياران الإسلاموي والليبرالي (كتيارات تحتمل بعض الاستثناءات بالاتجاه الوطني) فكانا قاعدة التعاون مع أعداء الأمة، ولا يجوز أن نفرط باتضاح مثل هذه الحقيقة الساطعة الآن في لحظة فشل المشروع المعادي.   فالاصطفاف في الساحة العربية اليوم قومي ضد أمريكا مقابل إسلاموي معها..  ويجب أن لا نسمح بتضييع مثل ذلك الفرز تحت عنوان الجبهة الوطنية.

 

المشكلة الأخرى أننا قبلنا طويلاً بالسكوت عن الخلافات مع حماس وغيرها بسبب الموقف الوطني. مثلاً حسن البنا ومحمد قطب عبارة عن عميلين للاستعمار الغربي لا يجوز أن نعود للسكوت عندما كان يتم الترويج لهما كرموز وطنية، والآن حتى لو عقد تحالف وطني (مع الوطنيين فقط) لا يجوز تهميش المشروع الأيديولوجي القومي واليساري بذريعة الموقف الوطني… كما لا يجوز تنظيف وسخ حماس بدماء وتضحيات وبطولة حزب الله. 

 

باختصار البرنامج والقيادة قوميان على سن ورمح، ولا مكان فيهما لمن اتضح أنه غير وطني بتاتاً وجاء الآن “تائباً” بعدما فشل مشروعه.   باختصار لا للتفريط بالدور التاريخي للتيارين القومي واليساري لأن الإخوان يريدون إنقاذ أنفسهم من الهاوية بجر من صمدوا حقاً إليها… ولو حدثت حركة تصحيح داخل حماس وتمت الاطاحة بالقيادة لربما صح الحديث عن انضمام حماس لجبهة وطنية.. وحتى يحدث ذلك فإن قصة اختلاف الأجنحة داخل حماس لا تطعم خبزاً، وقد تكون اقرب لتوزيع الأدوار حتى نرى الإطاحة بمن تعاون مع الناتو وأذنابه علنا.  فحماس لم تفشل في اختبار الوفاء فحسب، بل ذهبت بعيداً في تلقين العصابات المسلحة في سورية بعض الخبرات العسكرية التي اعطاها إياها حزب الله! 

 

لا لتقديم براءات ذمة ممهورة بالدم السوري والفلسطيني والعربي لمن تعاون مع أعداء الأمة جهاراً نهاراً.

 

لا لإعادة تأهيل حماس وطنيا بعدما تكسر مشروع الحمدين في الإقليم على صخرة سورية.

 

إنها ساعة الانطلاقة القومية والوطنية واليسارية القوية الجديدة. لا ساعة إعادة عقارب الزمن للوراء…

 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=741259045891333&id=100000217333066

 

 

الموضوعات المرتبطة

معادلتان قد تساعدان على فهم سبب ارتفاع الأسعار والدولار في الدول المحاصرة.. سورية أنموذجاً

  بالنسبة لمن يعيشون في بلدانٍ مزقتها الحرب، ثم حوصرت بعقوباتٍ خانقة، فإن ارتفاع الأسعار وتدهور قيمة العملة المحلية يصبح موضوعاً عاطفياً جداً يمس صميم حياتهم وحياة عائلاتهم، مع أن مثل [...]

هل حدث انهيار سياسي في لبنان في موضوع ترسيم الحدود البحرية مع الكيان الصهيوني؟

ثمة من يعادي المقاومة عموماً، والمقاومة في لبنان خصوصاً، مهما فعلت (ولو ضوت العشرة!)، ممن راح يزايد أن المقاومة في لبنان انهارت ووافقت على الاعتراف بالكيان الصهيوني بموافقتها على مفاوضات [...]

عن أي “دويلة فلسطينية” تتحدثون؟!

  في عام 2002، طرح الحاخام بنيامين إيلون خطته لـ"السلام" التي تقوم على تجنيس الفلسطينيين في الضفة الغربية بالجنسية الأردنية، مع السماح لهم بالبقاء كـ"مقيمين"، طالما لا يهددون "الأمن" [...]

حول الإرث السياسي لإدوارد سعيد

د. إبراهيم علوش كان غريباً مزيج الشخصيات الذي اندفع في وسائل الإعلام لرثاء إدوارد سعيد ، من المستعمر الصهيوني الكاتب إسرائيل شامير إلى بعض رؤساء الدول والحكومات. وقد ترددت قبل كتابة السطور [...]

حول اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية: كيف نناهض التطبيع مع مطبعين؟ وكيف نقاوم بمعية دعاة تسوية مع العدو الصهيوني؟

لعل أحد أكبر مآسي القضية الفلسطينية أن الاحتلال الصهيوني ورعاته الغربيين لم يسرقوا الأرض ويشردوا الشعب ويفرضوا وصمة الإرهاب على المقاومين فحسب، بل أنهم تمكنوا من اختراق الأطر ومفردات [...]
2020 الصوت العربي الحر.