في جزر الخالدات وأشياء أخرى

November 7th 2013 | كتبها

 


 

جزر الخالدات

 

بمناسبة الحديث عن تفكيك الدول العربية المركزية وتفكيك المغرب تحديداً والسعي لفصل جزء أخر منه هو الصحراء الغربية (بعد موريتانيا والأراضي التي احتلتها فرنسا ولم تردها)، وغير جزيرة ليلى وسبتة ومليلة المحتلة، نشير لجزر الخالدات المعروفة اليوم باسم جزر الكناري التي تعرضت لعملية أسبنة تامة في السكان والأرض. وقد سقطت الخالدات بعد سقوط الأندلس مباشرة، وهي لا تبعد أكثر من بضغ عشرات الكيلومترات عن المغرب كما ترون في الخريطة وأكثر من ألف ومئة كيلو عن إسبانيا، لكن إسبانيا جعلتها قطعة منها، وتزعم ملكيتها، وفي يومٍ ما، في أواسط السبعينات، كانت الجزائر تتبنى جبهة لتحرير جزر الخالدات. اليوم لم يعد أحد يقول شيئاً عن جزر الخالدات!!! ألا تعتقدون أننا يجب ان نضيف اسمها للأراضي العربية المحتلة من مشرق الوطن العربي إلى مغربه؟!!!

 

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=759140407436530&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1

 

 

انفصال الصحراء الغربية عن المغرب

 

أي قوميٍ وحدويٍ يمكن أن يرضى بانفصال الصحراء الغربية عن المغرب؟!! لا للمشروع الأمريكي بتعزيز صلاحيات قوات الأمم المتحدة في الصحراء الغربية تمهيداً لانتهاك سيادة الوطن وبترها عن جسده… نعم لتفاهم المغرب والجزائر! نعم لوحدة المغرب العربي! نعم لوحدة الأمة العربية! لا للنزعات الانفصالية في بلادنا…

 

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=757080414309196&id=100000217333066

 

 

في هذه الساعة الباردة من جوف الليل، يتحفز جنديٌ عربيٌ سوريٌ في متراسه ليحرس فجرنا المقبل لا محالة.. فحماكم الله يا حماة الديار.

 

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=756556144361623&id=100000217333066

 

 

الطائفي لا يحق له التصويت

 

الديموقراطية لم تأتِ لأوروبا إلا بعد الثورة الصناعية وعصري النهضة والتنوير وتأسيس الدول المركزية القومية وسيادة العقلانية والحس القومي لدى الشعب ومفهوم المواطنة بعيداً عن خزعبلات الخرافة الطائفية والولاءات الجهوية الإقطاعية وعليه فإن من يفكر بشكل طائفي أو يحتكم للولاءات الصغيرة يجب أن يعتبر غير عاقل وغير مؤهل للتصويت أسوة بأي معتوه أو فاقد لقواه العقلية…

 

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=755744557776115&id=100000217333066

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

مشروع “تقسيم” سورية ينهار تحت أقدام الجيش العربي السوري

د. إبراهيم علوش تحرير القوات المسلحة لأربع قرى شرق نهر الفرات وهي (الجنينة ـ الجيعة ـ شمرة الحصان ـ حويقة المعيشية) يمثل تطوراً مهماً في المشهد السوري على عدة صعد، فهذه العملية تمثل أولاً [...]

ما بعد تأمين محيط دمشق وريفها

د. إبراهيم علوش مع حسم معركة الغوطة الشرقية، ودخول بقية مناطق القلمون الشرقي التي تسيطر عليها العصابات المسلحة حيز التسويات وتسليم الأسلحة وجلاء الإرهابيين، واقتراب ساعة حسم وضع مخيم [...]

“القمة العربية” في الظهران والفجر السوري القادم لا محالة

د. إبراهيم علوش تحية لجمهورية بوليفيا ورئيسها المناهض للإمبريالية إيفو موراليس على الموقف المشرف لبوليفيا في مساندة سورية ضد مشاريع القرارات الأمريكية-الصهيونية المعادية في مجلس الأمن، [...]

الصواريخ الصهيونية على مطار التيفور في حمص علامة إحباط وفشل غربي وصهيوني

إبراهيم علوش باتت الأسطوانة مشروخة... كلما حقق الجيش العربي السوري والقوات الحليفة والرديفة تقدماً ملموساً، إما أن يصرخ الغرب بأن سورية تستخدم السلاح الكيماوي "ضد شعبها"... "ضد شعبها"، وإما أن [...]

هل حقاً ستخرج الولايات المتحدة من سورية قريباً؟

د. إبراهيم علوش هل كان تزامن إعلان الرئيس الأمريكي ترامب عن الانسحاب من سورية، "قريباً جداً"، بحسب قوله، مع مقتل جنديين مما يسمى "التحالف الدولي"، أحدهما أمريكي والآخر بريطاني، في منبج [...]
2018 الصوت العربي الحر.