فرنسوا هولاند “بطل” تسوويي الساحة الفلسطينية

November 19th 2013 | كتبها

 

فجأة تحول الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند عند البعض إلى “بطل” وطني فلسطيني لأنه طالب بوقف الاستيطان في الضفة، مطالباً السلطة الفلسطينية بالمعية بالاعتراف بما اسماه “يهودية الدولة” من على منبر الكنيست.

لكن من يجعل برنامجه السياسي “دويلة” في حدود ال67 يستحق “بطلاً” من هذا النوع بالفعل.

أما من يؤمن بعروبة كل فلسطين من النهر إلى البحر فيعرف بأن هولاند لم يطلب منا تأشيرة دخول قبل تسلله المشبوه للقدس العربية في ظل الاحتلال.

مسيو هولاند مندوب الاستعمار الفرنسي اسهم بتدمير ليبيا وسورية ثم تعلم من زبائنه العرب كيف يغطي على ذلك بالحديث عن “المطالبة” بتحسين شروط العلاقة مع الاحتلال.

دولة “إسرائيل” كلها مستعمرة، لا تلك المستعمرات المنتشرة في الضفة والقدس فحسب. وقد قامت تلك المستعمرة، وتستمر اليوم، بدعم من قوى الاستعمار الغربي ومنها فرنسا التي بنت مفاعل ديمونا النووي.

فرنسوا هولاند ارحل عن ارضنا. وكما تزعم حقاً يهودياً في أرض فلسطين، نقول لك أن دولة عربية قامت ثلاثين عاماً في وسط فرنسا في القرن التاسع وبناء عليه يتوجب عليك أن تعترف بعروبة باريس!

إبراهيم علوش

 

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=766268273390410&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1

 

 

الموضوعات المرتبطة

سورية: المنطق الاقتصادي خلف القانون رقم 8 لعام 2021 وشروط النجاح

د. إبراهيم علوش أصدر الرئيس السوري بشار الأسد الأسبوع الفائت القانون رقم 8 لعام 2021 الذي يسمح بتأسيس "مصارف التمويل الأصغر" بهدف تأمين قروض تشغيلية لمحدودي ومعدومي الدخل وتحقيق الاشتمال أو [...]

شرطان ضروريان لرفع الحصار عن سورية

المؤشرات الأولية حول تحولات سياسة إدارة الرئيس الأمريكي بايدن في منطقتنا بعيداً عن النهج الذي تبناه دونالد ترامب تتضمن، فيما تتضمنه، الإيحاء بالرغبة بـ: العودة للاتفاق النووي مع [...]

هل الاقتصاد السوري اقتصاد نيوليبرالي؟

د. إبراهيم علوش أثار الحوار حول الليبرالية الحديثة بعد خطاب الرئيس الأسد في جامع العثمان تساؤلات مشروعة لدى البعض حول الليبرالية الاقتصادية، وما إذا كانت سورية تسير في ركابها، ولماذا [...]

الديكتاتورية الرقمية… من الذي يديرها؟

ثمة اختلال جوهري في عالمنا الافتراضي.  إذ بينما تتوسع شبكات وسائل التواصل الاجتماعي لتشمل مليارات البشر، فإن عدداً أقل فأقل من الشركات الخاصة يبرز كأباطرة غير متوجين لهذا العالم المتمدد [...]

حول مفهوم العروبة في ذهنية الشارع العربي اليوم

حول مفهوم العروبة في ذهنية الشارع العربي اليوم* لا تعيش الفكرة القومية أفضل حالاتها في وطننا العربي اليوم، وذلك مكمن الضعف الذي لا بد من أن نضع الإصبع عليه.  فرخاوة الانتماء القومي [...]
2021 الصوت العربي الحر.