في المقاومة والمصلحة القومية

December 15th 2013 | كتبها

 


 

تمثل المقاومة استراتيجية دفاعية في مواجهة قوى الهيمنة الخارجية.  تعبير “مقاومة”، بالمعنى الوطني، يوحي بمواجهة تأثيرات أو ضغوط مباشرة أو غير مباشرة من الخارج.  فالمقاوِم هو من يتبنى مشروع إعاقة تقدم العدو وإيقاف زخم هجومه، ومنع العدو من التمتع بما تمكن منه من أرضٍ أو مواقع، بالعمل خلف خطوطه مثلاً.  وكما يأخذ هجوم العدو أشكالاً متعددة عسكرية وسياسية وأمنية واقتصادية وثقافية واجتماعية، كذلك يفترض أن تأخذ المقاومة كل تلك الأشكال لكن مضمونها يبقى واحداً: منع العدو من تحقيق أهدافه الهجومية. 

 

بهذا المعنى تتمثل أهمية المقاومة بأشكالها في رفع تكلفة الهجوم المعادي وصولاً لصده ودحره والانتقال من حالة الدفاع إلى حالة التوازن ومن ثم إلى حالة الهجوم الاستراتيجي.  وبهذا المعنى أيضاً تمثل المقاومة المصلحة العليا للأمة عندما لا تمتلك القدرة على الانتقال من حالة الدفاع إلى حالة الهجوم بسبب عدم تكافؤ ميزان القوى أو عدم تعبئة قوى الأمة للمواجهة.  تكمن أهمية المقاومة إذن  في كونها تخدم مصلحة الأمة، أي أن المقاومة مهمة ولا بد من تبنيها والدفاع عن نهجها ورموزها ومواقفها لكونها تخدم المصلحة القومية العليا للأمة العربية. 

 

مثلاً دفعت المقاومة العراقية الاحتلال الأمريكي للخروج من العراق وأسهمت بتقويض الاقتصاد الأمريكي.  ومنعت المقاومة اللبنانية صهينة لبنان واحتلاله وأمركته.  كذلك ترفع المقاومة الفلسطينية كلفة احتلال فلسطين وتدفع الصهاينة للتفكير بالخروج من أرضنا بمقدار تصاعدها.  وبنفس المقياس نفكر بتراثنا الوطني المقاوم للاستعمار الذي مثله عبد الكريم الخطابي وعبد القادر الجزائري وعمر المختار وعز الدين القسام (الصوفي وقومي التوجه بالمناسبة).

 

على المستوى المدني تمنع حركة مقاومة التطبيع الكيان الصهيوني من التمدد في الوطن العربي وتحقيق أهدافه السياسية والاقتصادية والثقافية.  كذلك تتم مشاغلة محاولات اختراق الوعي والقيم والنسيج الاجتماعي من قبل أعداء الأمة وامتداداتهم من خلال القصيدة المقاوِمة والأغنية المقاوِمة والمشروع الثقافي والإعلامي المقاوِم، وبهذا المعنى فإن مجموع البوستات والتعليقات والرسائل والمواد المناصرة للمقاومة على الإنترنت مثلاً تمثل أيضاً شكلاً من أشكال المقاومة الشعبية العربية في مواجهة مئات قنوات التضليل والفتنة ووسائل الإعلام الصفراء، التي لا شك أنها لعبت دوراً مهماً في كشف حقيقة “الثورة السورية” مثلاً المدعومة من قبل الإمبريالية والصهيونية.

 

العبرة هي أن المقاومة بصفتها استراتيجية دفاعية هي مشروع الأمة التاريخي في المرحلة الراهنة الذي لا غنى عنه.  لكن بقاءنا في حالة دفاعية، في حالة مقاومة أو ممانعة، يترك المبادرة الاستراتيجية بيد العدو.  فالمطلوب هو مراكمة عناصر القوة للانتقال من حالة الدفاع إلى حالة الهجوم الاستراتيجي وهو ما لا يتحقق إلا بالمشروع القومي، مشروع النهوض العربي الذي لاحت نذره في الخمسينيات والستينيات ثم انتكس وتراجع، والذي تبين أن ما يسمى “الربيع العربي” كان يحاول تصفية آثاره ومواقعه لو تتبعنا مسار وآلية حراك ذلك “الربيع” المسموم. 

 

إذن لا بد من نهوض قومي عربي جديد، بمقدار ما يبدو ذلك بعيد المنال في اللحظة التي يشتد فيها الهجوم المعادي علينا، لأننا لو اكتفينا بإيقافه عن التقدم اليوم، فإنه سيعاود المحاولة كرةً أخرى غداً أو بعد غد.  والمقاومة والممانعة خط دفاعي لا غنى لنا عنه، ولا نملك كأمة إلا أن ندعمه بكل ما نملك لأن مصلحة الأمة تتمثل بهذا.  لكن لو اكتفت سورية بالخروج من أزمتها مثلاً فإن المؤامرات عليها لن تتوقف، بل لا بد لمن يتعرض للهجوم بسبب تبنيه لمشروع المقاومة ودفاعه عن المشروع العروبي أن يترجم نصره إلى هجوم سياسي مضاد يعيد إحياء المشروع القومي في الشارع العربي، فتلك هي الحماية الوحيدة لسورية على المدى البعيد كما الحماية الوحيدة للمشروع الصهيوني على المدى البعيد هي تفكيك الأمة وضرب فكرة المقاومة وفكرة القومية.  والمقاومة اللبنانية مثلاً بعدما حررت جنوب لبنان لم ولن تتوقف المؤامرات عليها لأنها لم تنتقل لمرحلة تحرير فلسطين بعدما لقنت العدو الصهيوني درساً لن ينساه أبداً، بل تقوقعت في الزاوية اللبنانية لأنها لم تنتقل لحالة مشروع قومي عربي ولذلك ظلت أيضاً في حالة دفاع استراتيجي.

 

المقاومة مشروعنا الراهن، لكن لا نستطيع أن نبقى في الراهن للأبد، بل لا بد من إعادة إحياء المد القومي التحرري في الوطن العربي وصولا لتأسيس حركة شعبية عربية منظمة تتبنى الأهداف القومية الكبرى: الوحدة والتحرير والنهضة.

 

إبراهيم علوش

 

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=784521508231753&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1

 

الموضوعات المرتبطة

ما قبل تطبيع حكام الخليج

لاحظوا أن السلطة الفلسطينية تتذرع دوماً بأنها وقعت المعاهدات مع العدو الصهيوني "لأن العرب تخلوا عن فلسطين"، ولاحظوا أن أنور السادات وقع كامب ديفيد بذريعة أن "العرب تخلوا عن مصر"، ولاحظوا أن [...]

حول قرار عدم تجديد “تأجير” منطقتي الباقورة والغمر الأردنيتين للكيان الصهيوني

إبراهيم علوش من المؤكد أن استعادة السيادة العربية على أي شبر من الأراضي العربية المحتلة هو أمر جيد وإيجابي، ولكن يبقى السؤال: ماذا يعني بالضبط أن تعود الأراضي عن طريق المعاهدات والاتفاقات مع [...]

اتفاق إدلب بين أردوغان وبوتين أجّل المعركة زمانياً، وحسن شروط تحقيق النصر فيها

اتفاق إدلب بين بوتين وأردوغان يعني عدة أشياء، أولها أن معركة إدلب يتم تأجيلها، ولكن مثل هذا التأجيل يعتمد على التزام تركيا بعزل النصرة والمجموعات المشابهة لها التي تعتبرها روسيا أكثر دمويةً [...]

الكونفدرالية الثلاثية ليست مشروعاً جديداً… وهي مشروع تحويل الأردن وفلسطين إلى جسر عبور صهيوني باتجاه الوطن العربي

إبراهيم علوش تناقلت وسائل أعلامية مختلفة تصريحات لمحمود عباس يقول فيها أنه يؤيد الكونفدرالية مع الأردن بشرط أن يكون الكيان الصهيوني جزءاً منها، بعد أن طرح عليه ترامب هذه الفكرة. والحقيقة [...]

حزام وطريق واحد: مبادرة صينية لقلب ميزان القوى العالمي

د. إبراهيم علوش "حزام وطريق واحد" هي مبادرة عملاقة أطلقها الرئيس الصيني تشي جينبينغ، ورئيس الوزراء لي كقيانغ، خلال زيارات لعدد من الدول الآسيوية والأوروبية في العام 2013، وأصبحت بعدها محور [...]
2018 الصوت العربي الحر.