في أبعاد الغارة الصهيونية على جرد سهل البقاع

February 26th 2014 | كتبها

 

 

تضيف الغارة الصهيونية الأخيرة على جرود شمال سهل البقاع الملاصقة لجبال القلمون بعداً جديداً للصراع في سورية، خاصة إن صح ما تناقلته وسائل الإعلام بأنها استهدفت مواقع لحزب الله لعبت دوراً في معارك مدن وبلدات القلمون مثل دير عطية والنبك وصيدنايا ويبرود (يبرود بخاصةً)… فالعدو الصهيوني لم يغب عن معركة سورية منذ البداية، وسبق أن استهدفها مباشرة بثلاث غارات جوية على الأقل خلال العام الفائت، أما دخوله على خط حزب الله في سورية فلا يمكن فهمه إلا كدعم مباشر للعصابات المسلحة المدعومة أمريكياً وسعودياً على خلفية تطورين مهمين:

 

 

1)    اطلاق حملة إعلامية مدعّمة بالدلائل الميدانية حول فتح جبهة جنوبية على الدولة السورية عبر الأردن مع وصول الجولة الثانية من جنيف 2 إلى طريقٍ مسدود،

2)    تزويد العصابات المسلحة في سورية بشحنات أسلحة أمريكية جديدة وسعي حكام السعودية لتزويدها بأسلحة نوعية مضادة للطائرات والدبابات عن طريق الباكستان.

 

 

وقد ترافقت تلك التطورات مع تمرير القرار 2139 القاضي بـ”السماح الفوري للمساعدات الإنسانية بالوصول السريع والآمن ودون عوائق… عبر خطوط النزاع وعبر الحدود”.  ومع أن القرار لا ينص على عقوبات في حالة عدم الالتزام به، ولم يُسن تحت الفصل السابع الذي يتيح استخدام القوة، وعلى الرغم من حذف اسم “حزب الله” و”فيلق القدس” من مسودة القرار الذي تقدمت به استراليا ولوكسمبورغ والأردن بالنيابة عن حلف الناتو والكيان الصهيوني، وعلى الرغم من تمرير الروس والصينيين للقرار 2139 سعياً لاحتواء الهجوم الأمريكي المضاد الذي تتضح معالمه اليوم في فنزويلا وأوكرانيا وسورية، فإن القرار 2139 الذي تصر سورية أنها ستلتزم به بمقدار ما لا يتعارض مع سيادتها لا يعاقب من ينتهك سيادة سورية بذارئع إنسانية، على العكس من ذلك تماماً، يدعو القرار المذكور لانتهاك سيادة سورية بذرائع إنسانية هي بالأساس نتاج التدخل الغربي والخليجي المتصاعد في سورية إلا بمقدار ما تتمكن الدولة السورية من إيقافه عند حده، أي أن الذريعة “الإنسانية” للتدخل هي نفسها عاقبة الدعم المتزايد للعصابات المسلحة في سورية!

 

 

فإذا أخذنا بعين الاعتبار أن التدخل العسكري الذي يدعو له البعض عبر الأردن يهدف لإقامة منطقة حظر طيران و”شريطاً حدودياً آمناً للاجئين السوريين”، أي بذريعة “إنسانية” في الظاهر، وإذا أضفنا للمشهد الدافع “الإنساني” للعدو الصهيوني في معالجة أكثر من 1600 جريح من العصابات المسلحة السورية، وزيارة نتنياهو “الإنسانية” أيضاً لبعض أولئك الجرحى، وإذا أضفنا لذلك المشهد خوض العصابات المسلحة لمعاركَ في محافظة القنيطرة بمحاذاة الجولان المحتل استناداً لذلك للعمق اللوجستي الصهيوني، وإذا أضفنا أيضاً وأيضاً تقارير قديمة عن لقاءات بين ضباط من الجيش الحر وضباط صهاينة في الأردن وغرفة العمليات المشتركة في الأردن لتنسيق العمليات العسكرية للعصابات المسلحة في جنوب الدولة السورية التي تضم ضباطاً عرباً وغربيين وربما صهاينة، وتموضع قوات أمريكية في الأردن، والمرحلة الثالثة من المناورات العسكرية الأردنية-الأمريكية التي يفترض ان تجري في شهر أيار المقبل، ولقاءات وسائل إعلام صهيونية مع لاجئين سوريين في الأردن، ولقاءات بندر بن سلطان في الأردن مع مسؤولين صهاينة، والتقارب السعودي-الصهيوني، فإن المشهد برمته يتحول ببساطة إلى امتداد للصراع العربي-الصهيوني فلا يعود من المستغرب أن يستهدف سلاح الجو الصهيوني مواقع سورية أو تابعة لحزب الله أو أن يسعى الكيان الصهيوني للتدخل مباشرة في محاولة حسم معركة يبرود في القلمون.

 

 

الغارة الصهيونية، بالرغم من ذلك، تظهر رعونةً وفقداناً للأعصاب في وجه التقدم المضطرد للجيش العربي السوري وقوات الدفاع الوطني في القلمون، فهي تأتي في انتهاك مباشر للقرار 1701 الذي نص على الوقف المتبادل لإطلاق النار بين الكيان الصهيوني والمقاومة اللبنانية عشية عدوان صيف 2006 على لبنان، كما أنها تشكل إحراجاً كبيراً لقوى 14 آذار في لحظة استعار الخلاف في لبنان حول البند المتعلق بالمقاومة في البيان الوزاري للحكومة اللبنانية الجديدة لأن التصعيد الصهيوني يظهر ضرورة وجود مقاومة في لبنان وضرورة الاعتراف بدورها، لا ضرورة تهميشها.

 

 

لكن بالمقابل سيؤدي القضاء على أوكار العصابات المسلحة في يبرود إلى إيقاف تدفق السيارات المفخخة إلى لبنان، كما أن استهداف مواقع حزب الله في جرود البقاع المحاذية للقلمون يمثل خدمة محسوبة جيداً للعصابات المسلحة التي كانت قد فتحت عدة خطوط إمداد بين لبنان وسورية بالاتجاهين (القصير نموذجاً) تغذي الفتنة وعدم الاستقرار في الدولتين. 

 

 

وتعلمنا التجربة مع العدو الصهيوني أن الغارة ربما تتبعها غارات، فهي قرار سياسي يؤخذ على أعلى المستويات في النهاية، لا نزوة عابرة أو رحلة سياحة موسمية.

 

 

وإذا كان إعلامُ حزب الله غيرَ معنيٍ بالتهويل من أهمية هذه الغارة، مع أنه لا يفتقد لوسائل الردع والرد، فربما يكون ذلك لأن الحزب يعتبر أن الكيان الصهيوني، وحلف الناتو وحلفاءه العرب من خلفه، يبحثون عن حربٍ إقليمية شاملة تستهدف سورية والمقاومة اللبنانية، في سياق الهجوم الأمريكي العام الممتد من أوكرانيا إلى فنزويلا إلى سورية والمستند لأدوات القوة الناعمة تارةً وللسيارات المفخخة والعناصر التكفيرية طوراً، ولا يريد أن ينجر لمعركة رداً على استفزاز تم في منطقة تابعة له أم للجيش السوري وقد عرّفتها وسائل إعلام مختلفة بأنها إما لبنانية أو سورية أو واقعة ما بين بين… 

 

 

الشيء المؤكد في جميع الأحوال هو أن استهداف سورية والمقاومة اللبنانية يقع على رأس أجندة التحالف المعادي وأن المرجح هو التصعيد لا التهدئة وأن علينا جميعاً أن نستعد لكافة الاحتمالات.  وفي النهاية يأمل كل مواطن مخلص أن لا تتمكن الطائرات الصهيونية من الإغارة على هواها في بلادنا.

 

 

 

د. إبراهيم علوش

 

البناء 26/2/2014

 

 

 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=829123077104929&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1&stream_ref=10

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

مشروع “تقسيم” سورية ينهار تحت أقدام الجيش العربي السوري

د. إبراهيم علوش تحرير القوات المسلحة لأربع قرى شرق نهر الفرات وهي (الجنينة ـ الجيعة ـ شمرة الحصان ـ حويقة المعيشية) يمثل تطوراً مهماً في المشهد السوري على عدة صعد، فهذه العملية تمثل أولاً [...]

ما بعد تأمين محيط دمشق وريفها

د. إبراهيم علوش مع حسم معركة الغوطة الشرقية، ودخول بقية مناطق القلمون الشرقي التي تسيطر عليها العصابات المسلحة حيز التسويات وتسليم الأسلحة وجلاء الإرهابيين، واقتراب ساعة حسم وضع مخيم [...]

“القمة العربية” في الظهران والفجر السوري القادم لا محالة

د. إبراهيم علوش تحية لجمهورية بوليفيا ورئيسها المناهض للإمبريالية إيفو موراليس على الموقف المشرف لبوليفيا في مساندة سورية ضد مشاريع القرارات الأمريكية-الصهيونية المعادية في مجلس الأمن، [...]

الصواريخ الصهيونية على مطار التيفور في حمص علامة إحباط وفشل غربي وصهيوني

إبراهيم علوش باتت الأسطوانة مشروخة... كلما حقق الجيش العربي السوري والقوات الحليفة والرديفة تقدماً ملموساً، إما أن يصرخ الغرب بأن سورية تستخدم السلاح الكيماوي "ضد شعبها"... "ضد شعبها"، وإما أن [...]

هل حقاً ستخرج الولايات المتحدة من سورية قريباً؟

د. إبراهيم علوش هل كان تزامن إعلان الرئيس الأمريكي ترامب عن الانسحاب من سورية، "قريباً جداً"، بحسب قوله، مع مقتل جنديين مما يسمى "التحالف الدولي"، أحدهما أمريكي والآخر بريطاني، في منبج [...]
2018 الصوت العربي الحر.