اعتصام جك الـ263: إحياءً ليوم الأرض

March 30th 2015 | كتبها

يوم الأرض 2

يكرّس يوم الأرض فكرة عروبة أرض فلسطين التي يحاول العدو الصهيوني والإمبريالية الأمريكية يومياً بشتى الوسائل المبتكرة والمُتاحة أن يلغيها أو يشتت انتباه الناس عنها بنقل التركيز من هوية الأرض إلى هوية السكان. وقد سُمّيَ يوم الأرض بهذا الاسم لأول مرة في 30 آذار 1976، حين قام الشعب العربي الفلسطيني في الأراضي المحتلة عام 1948 بمظاهرات كبيرة وواسعة النطاق، احتجاجاً على مصادرة أراضٍ عربية لصالح العدو الصهيوني. وتُعتبر مصادرة الأراضي العربية الشكل الأبرز الذي يستخدمه العدو الصهيوني لتهويد فلسطين ولكنها ليست الشكل الوحيد؛ فالمشاريع السياسية الداعية لاندماج فلسطينيي ال48 في النظام السياسي الصهيوني من خلال المشاركة في الكنيست ومؤسسات الدولة الصهيونية، ومشروع الدولتين، ومشروع الدولة ثنائية القومية إلى ما يسمى الدولة الديموقراطية العلمانية، تشترك جميعها بتجاوز الحقيقة الأساسية في الصراع، ألا وهي عروبة فلسطين. وكل هذه المشاريع مرفوضة لأن الحفاظ على عروبة الأرض يحتاج بالضرورة لبرنامج تحرير.

بعد أكثر من قرن على بدء الصراع، وبعد عقودٍ على يوم الأرض، ها هو العدو الصهيوني مستمر في ابتكار وسائلَ مختلفة لتمرير مشروعه الاستيطاني الإحلالي، وما قانون برافر (أو مخطط برافر- بيغن) إلّا شكلٌ جديد من أشكال تهويد فلسطين. هذا القانون الذي أقرّه الكنيست في حزيران 2013، والذي يمهّد لمصادرة 850 ألف دونماً من أراضي النقب وتهجير عشرات الآلاف من بدو النقب المقيمين فيها. وقد خرجت التظاهرات المنددة بهذا القانون في حيفا والنقب ورام الله وغزة وفي الشتات، وعليه فإن قانون برافر هو جزء من مشروع التهويد، ويستهدف تفكيك الهوية العربية الفلسطينية للنقب، وهو بالضبط النمط الصهيوني الذي قام يوم الأرض للاحتجاج عليه.

أخيراً وليس آخراً، فإن الشكل الأخطر لاستهداف عروبة فلسطين يتمثل بالمفاوضات التسووية التي ينجرّ إليها من يدّعون التحدث باسم فلسطين، بينما هم حقيقة يفرّطون بها بأبخس الأثمان. ومن خلال مراجعة التاريخ القريب، فإننا نرى أن عمليات التهويد زادت بعد اتفاقيات الذل مع أعداء الأمة: أوسلو، وادي عربة، و كامب ديفيد، واستمرت وتصاعدت خلال التفاوض على مشروع كيري، ومنها قانون برافر الذي اوقفت الاحتجاجات الجماهيرية تقدمه، فجمده العدو الصهيوني ولم يلغه، استعداداً لانقضاضٍ جديد. ولا شك أن عمليات التهويد ستزداد حكماً كلما انخرط البعض في المفاوضات والعلاقات التطبيعية. وعليه فإن واجبنا هو المقاومة بكافة الأشكال، وعلى رأسها الكفاح المسلح لتحقيق مشروع تحرير فلسطين.

“فبوصلة لا تشير إلى القدس مشبوهة” إذ هي إما بوصلة مضلّلة أو مخترقة.

شارك بأطول اعتصام في تاريخ الأردن..

شاركنا في اعتصامنا الأسبوعي رقم 263، يوم الخميس الموافق في 2/4/2015، من الخامسة والنصف حتى السادسة والنصف مساءً، رفضا لوجود السفارة الصهيونية في عمان، ومطالبةً بإعلان بطلان معاهدة وادي عربة.

من أجل أردن خالِ من الصهيونية، شارك بالاعتصام الأسبوعي كل خميس على رصيف جامع الكالوتي في الرابية احتجاجاً على وجود السفارة الصهيونية فيها.

احتجاجنا ضد وجود سفارة العدو الصهيوني في عمان ليس موسمياً ولا عارضاً، وليس ردة فعل ضد المجازر الصهيونية فحسب.

“جك”

للمشاركة على فيسبوك:
https://www.facebook.com/nozion1/photos/a.117281655106912.23229.117138758454535/437800666388341/?type=1&theater

الموضوعات المرتبطة

فيسبوك يحذف صفحة لائحة القومي العربي – ملتقى الجذريين العرب للمرة الثانية، وتأسيس صفحة بديلة.. الرجاء الدعم وتوزيع الرابط على أوسع نطاق

قامت إدارة فيسبوك اليوم الأربعاء 14 شباط 2018، تعبيراً عن حبها للكيان الصهيوني والرجعية العربية على ما يبدو، واتباعاً لسياسات مجحفة لقمع الآراء الداعمة للمقاومة منهجياً، بحظر صفحة لائحة القومي [...]

كتابك حياتك: سم التطبيع في جلسات عسل المثقفين

هبة أبو طه مُناقشة الكتب من قبل مجموعات شبابية هي مبادرة جميلة، وتبعث بالنفس الأمل في نضوج الأجيال القادمة ونشر الوعي، لكن عندما تتحول تلك النقاشات إلى غطاء للتطبيع والترويج لخرافات [...]

بيان لائحة القومي العربي حول حادثة اغتيال الرئيس علي عبد الله صالح رحمه الله

تلقت لائحة القومي العربي نبأ اغتيال الرئيس علي عبدالله صالح ببالغ الصدمة والإدانة، ولما رافق عملية الاغتيال الغادرة من ملابسات سبقتها وتلتها، فإن لائحة القومي العربي تستنكر بأشد العبارات [...]

فضيحة تطبيعية جديدة: مشاركات صهيونية في “المؤتمر العلمي” في البحر الميت

ينعقد ما بين يومي 7 و11 تشرين الثاني الجاري مؤتمرٌ "علمي" تحت عنوان "منتدى العلم العالمي، الأردن 2017"، في قاعات مركز مؤتمرات الحسين بن طلال في البحر الميت برعاية رسمية أردنية، وبمشاركة ممثلي [...]

مؤتمر “الخيار الأردني كطريق وحيد للسلام”: محاولة ابتزاز وتشويش لا بد من الرد عليها بفك الحظر الرسمي عن النشاطات المناهضة للتطبيع في الأردن

ينعقد اليوم الثلاثاء في القدس العربية المحتلة مؤتمر بعنوان "الخيار الأردني: الطريق الوحيد للسلام" برعاية ما يسمى "المركز الدولي للحوار اليهودي-الإسلامي" بمشاركة ثلاثة أردنيين اسماً وعدد من [...]
2018 الصوت العربي الحر.