اعتصام جك الـ263: إحياءً ليوم الأرض

March 30th 2015 | كتبها

يوم الأرض 2

يكرّس يوم الأرض فكرة عروبة أرض فلسطين التي يحاول العدو الصهيوني والإمبريالية الأمريكية يومياً بشتى الوسائل المبتكرة والمُتاحة أن يلغيها أو يشتت انتباه الناس عنها بنقل التركيز من هوية الأرض إلى هوية السكان. وقد سُمّيَ يوم الأرض بهذا الاسم لأول مرة في 30 آذار 1976، حين قام الشعب العربي الفلسطيني في الأراضي المحتلة عام 1948 بمظاهرات كبيرة وواسعة النطاق، احتجاجاً على مصادرة أراضٍ عربية لصالح العدو الصهيوني. وتُعتبر مصادرة الأراضي العربية الشكل الأبرز الذي يستخدمه العدو الصهيوني لتهويد فلسطين ولكنها ليست الشكل الوحيد؛ فالمشاريع السياسية الداعية لاندماج فلسطينيي ال48 في النظام السياسي الصهيوني من خلال المشاركة في الكنيست ومؤسسات الدولة الصهيونية، ومشروع الدولتين، ومشروع الدولة ثنائية القومية إلى ما يسمى الدولة الديموقراطية العلمانية، تشترك جميعها بتجاوز الحقيقة الأساسية في الصراع، ألا وهي عروبة فلسطين. وكل هذه المشاريع مرفوضة لأن الحفاظ على عروبة الأرض يحتاج بالضرورة لبرنامج تحرير.

بعد أكثر من قرن على بدء الصراع، وبعد عقودٍ على يوم الأرض، ها هو العدو الصهيوني مستمر في ابتكار وسائلَ مختلفة لتمرير مشروعه الاستيطاني الإحلالي، وما قانون برافر (أو مخطط برافر- بيغن) إلّا شكلٌ جديد من أشكال تهويد فلسطين. هذا القانون الذي أقرّه الكنيست في حزيران 2013، والذي يمهّد لمصادرة 850 ألف دونماً من أراضي النقب وتهجير عشرات الآلاف من بدو النقب المقيمين فيها. وقد خرجت التظاهرات المنددة بهذا القانون في حيفا والنقب ورام الله وغزة وفي الشتات، وعليه فإن قانون برافر هو جزء من مشروع التهويد، ويستهدف تفكيك الهوية العربية الفلسطينية للنقب، وهو بالضبط النمط الصهيوني الذي قام يوم الأرض للاحتجاج عليه.

أخيراً وليس آخراً، فإن الشكل الأخطر لاستهداف عروبة فلسطين يتمثل بالمفاوضات التسووية التي ينجرّ إليها من يدّعون التحدث باسم فلسطين، بينما هم حقيقة يفرّطون بها بأبخس الأثمان. ومن خلال مراجعة التاريخ القريب، فإننا نرى أن عمليات التهويد زادت بعد اتفاقيات الذل مع أعداء الأمة: أوسلو، وادي عربة، و كامب ديفيد، واستمرت وتصاعدت خلال التفاوض على مشروع كيري، ومنها قانون برافر الذي اوقفت الاحتجاجات الجماهيرية تقدمه، فجمده العدو الصهيوني ولم يلغه، استعداداً لانقضاضٍ جديد. ولا شك أن عمليات التهويد ستزداد حكماً كلما انخرط البعض في المفاوضات والعلاقات التطبيعية. وعليه فإن واجبنا هو المقاومة بكافة الأشكال، وعلى رأسها الكفاح المسلح لتحقيق مشروع تحرير فلسطين.

“فبوصلة لا تشير إلى القدس مشبوهة” إذ هي إما بوصلة مضلّلة أو مخترقة.

شارك بأطول اعتصام في تاريخ الأردن..

شاركنا في اعتصامنا الأسبوعي رقم 263، يوم الخميس الموافق في 2/4/2015، من الخامسة والنصف حتى السادسة والنصف مساءً، رفضا لوجود السفارة الصهيونية في عمان، ومطالبةً بإعلان بطلان معاهدة وادي عربة.

من أجل أردن خالِ من الصهيونية، شارك بالاعتصام الأسبوعي كل خميس على رصيف جامع الكالوتي في الرابية احتجاجاً على وجود السفارة الصهيونية فيها.

احتجاجنا ضد وجود سفارة العدو الصهيوني في عمان ليس موسمياً ولا عارضاً، وليس ردة فعل ضد المجازر الصهيونية فحسب.

“جك”

للمشاركة على فيسبوك:
https://www.facebook.com/nozion1/photos/a.117281655106912.23229.117138758454535/437800666388341/?type=1&theater

الموضوعات المرتبطة

مستجدات الساحة التطبيعية بالمغرب

شهد المغرب في غضون الأسابيع الأخيرة موجاتٍ تطبيعيةٍ تجسد مقاصد الاتفاقية التطبيعية التي أبرمها النظام المغربي مع الكيان الصهيوني نهاية السنة الماضية، ويمكن تلخيص المستجدات الأخيرة [...]

صدور كتاب “القائد الأسد: صفحات مشرقة من تاريخ الصمود” اليوم في دمشق بأقلام عدد من الكتاب والباحثين العرب والسوريين

صدر اليوم في دمشق عن الهيئة العامة السورية للكتاب - وزارة الثقافة السورية كتاب بعنوان "القائد الأسد: صفحات مشرقة من تاريخ الصمود" في 544 صفحة بتقديم من نائب رئيس الجمهورية سيادة د. نجاح [...]

صفحة لائحة القومي العربي على التلغرام

تابعوا صفحة "لائحة القومي العربي" على تطبيق التلغرام حيث لا نضطر للتقيد بمعايير "فيسبوك" المنحازة لأعداء المقاومة والعروبة. للاشتراك لائحة القومي [...]

إغلاق صفحة “لائحة القومي العربي” على فيسبوك مجدداً، ورابط الصفحة البديلة

للمرة X على التوالي، تقرر إدارة فيسبوك حظر صفحة "لائحة القومي العربي" بتهمة "مخالفة مقاييس المجتمع"، وربما تكون هذه المرة الخامسة أو السابعة التي يتم فيها حظر الصفحة، وقد سبق ذلك وضعها [...]

تركيا تقول إنها الأحق بالتحدث باسم العرب!

يبدو أن غياب أدنى قدر من الحس السياسي لدى مستشار الرئيس التركي ياسين قطاي يجعله يتصرف بلباقة غوريللا في متجرٍ من الخزف، وهذه ليست المرة الأولى، فقد قال أمس رداً على سؤال لموقع "عربي 21" حول [...]
2021 الصوت العربي الحر.