لائحة القومي العربي تهنئ باستشهاد القائد البطل سمير قنطار ومساعده فرحان الشعلان ومواطنين سوريين

December 20th 2015 | كتبها

سقوط الشهداء ليس مناسبة للحزن، بل للفرح الوطني، لأن استشهادهم يصبح رافعة لاستمرار النضال، ومصداقاً للقضية التي استشهدوا من أجلها، وسمير قنطار الذي أسر بعد مشاركته في تنفيذ عملية “جمال عبد الناصر” في نهاريا في 22/4/1979، التي قُتل فيها عدد من الصهاينة منهم عالمٌ نووي، قضى ما يقارب ثلاثين عاماً في السجون الصهيونية ليخرج بصفقة تبادل أسرى مع حزب الله في صيف عام 2008، وكان القائد البطل سمير قد دخل السجون الصهيونية عضواً في “جبهة التحرير الفلسطينية”، وخرج ليبقى على نهج مقارعة العدو الصهيوني، وليصبح بعد سنوات من الإفراج عنه قائد المقاومة السورية لتحرير الجولان التي قامت بعدد من العمليات في قرى ومحافظات الجولان، ولذلك استمر العدو الصهيوني بمحاولة استهدافه واغتياله تكراراً خصوصاً خلال الأشهر الفائتة.

لقد جسد الشهيد سمير قنطار في حياته ومماته أنموذجاً: 1) قومياً عروبياً راسخاً من لبنان إلى فلسطين إلى سورية، 2) مناهضاً للعدو الصهيوني، 3) ملتزماً بنهج البندقية ومنحازاً للمقاومة بالسلاح منذ البداية حتى النهاية، 4) لا تحيد بوصلته السياسية في الموقف السياسي، ومن هنا لا نستطيع أن نفصل انطلاق هذا الشاب العربي اللبناني للقيام بعملية في فلسطين عام 1979، ومحاولته القيام بعملية أخرى قبلها اعتقلته خلالها المخابرات الأردنية، وهو متوجهٌ إلى بيسان في 31/1/1978، قضى بعد 11 شهراً في السجون الأردنية، عن قيادته للعمل الفدائي ضد العدو الصهيوني عبر جبهة الجولان، عن وقفته الصلبة مع سورية في أزمتها، وعن انخراطه العملي المباشر في العمل المقاوم مع حزب الله، فيما كان بإمكانه أن “يعيش على أمجاده” كأسير محرر!

إن استشهاد القنطار، قائد المقاومة السورية لتحرير الجولان، ومساعده فرحان الشعلان، في قصف لطائرات صهيونية كانت تحوم فوق منطقة طبريا المحتلة، ليلة 19/12/2015، يأتي تتويجاً لمسيرة نضالية حافلة، ولأنموذجٍ قومي جذري يفترض أن يكون هو القاعدة، لا الشواذ، فالمعركة ضد العدو الصهيوني هي امتداد طبيعي للمعركة ضد التكفيريين، والعكس بالعكس، ومن حزنوا، وفرحوا، على استشهاد القنطار وصحبه أمةٌ واحدة، كما التكفيريون وحلفاؤهم والصهاينة أمة واحدة.

نهنئ الأخوة في حزب الله، وفي القيادة السورية، وفي الدفاع الوطني، باستشهاد القائدين سمير قنطار وفرحان الشعلان ومواطنين سوريين، ونعرف أن الرد القادم لا محالة سيكون رداً على طريقة سمير قنطار، رداً يرضيه ويرضينا ويرضيكم ويرضي كل أحرار هذه الأمة وشرفائها الذين كان سمير قنطاراً من الذهب من بينهم.

لائحة القومي العربي

20/12/2015

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/419327771412740/photos/a.419967428015441.105198.419327771412740/1121551674523676/?type=3&theater

الموضوعات المرتبطة

الديكتاتورية الرقمية… من الذي يديرها؟

ثمة اختلال جوهري في عالمنا الافتراضي.  إذ بينما تتوسع شبكات وسائل التواصل الاجتماعي لتشمل مليارات البشر، فإن عدداً أقل فأقل من الشركات الخاصة يبرز كأباطرة غير متوجين لهذا العالم المتمدد [...]

حول مفهوم العروبة في ذهنية الشارع العربي اليوم

حول مفهوم العروبة في ذهنية الشارع العربي اليوم* لا تعيش الفكرة القومية أفضل حالاتها في وطننا العربي اليوم، وذلك مكمن الضعف الذي لا بد من أن نضع الإصبع عليه.  فرخاوة الانتماء القومي [...]

هل يتناقض حديث الرئيس الأسد عن العروبة والإسلام في جامع العثمان مع الهوية الوطنية؟

إبراهيم علوش حملت كلمة الرئيس الأسد في الاجتماع الدوري لوزارة الأوقاف السورية في جامع العثمان في 7/12/2020 سُحُباً فكريةً وثقافيةً عامرة ارتجلها ارتجالاً من مخزونٍ رحبٍ عميقِ اللجج مستنداً [...]

استهداف العلماء والباحثين: أبعد من الأثر السياسي الراهن

الاستهداف الصهيوني للعالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، وعدد من العلماء الإيرانيين من قبله، يجب أن يؤخذ في سياقه التاريخي، لا السياسي الراهن فحسب. فكثيراً ما تجد القادة الصهاينة [...]

معادلتان قد تساعدان على فهم سبب ارتفاع الأسعار والدولار في الدول المحاصرة.. سورية أنموذجاً

  بالنسبة لمن يعيشون في بلدانٍ مزقتها الحرب، ثم حوصرت بعقوباتٍ خانقة، فإن ارتفاع الأسعار وتدهور قيمة العملة المحلية يصبح موضوعاً عاطفياً جداً يمس صميم حياتهم وحياة عائلاتهم، مع أن مثل [...]
2021 الصوت العربي الحر.