حول “اليسار الليبرالي”…  

October 10th 2016 | كتبها

 

إبراهيم علوش/ نداء الوطن 9/10/2016

 

الليبرالية هي فلسفة نشأت في خضم الصراع ما بين نمط الإنتاج الإقطاعي ونمط الإنتاج الرأسمالي وقد تميزت بالسعي لتحرير الفرد من القيود التي كان يفرضها المجتمع الإقطاعي في سياق الانتقال إلى اقتصاد السوق الرأسمالية.

حيث أن الإقطاع كان يربط الإنسان بالإقطاعية (الأرض) بصفته قنّاً، وهو ما يعرف بنظام القنانة، حيث كان الإنسان مربوطاً بالأرض التي يملكها الإقطاعي وكان ليس عبداً بالمعنى الحرفي إنما كان ينتقل من سيد إقطاعي إلى آخر مع الأرض التي تنتقل ملكيتها للسيد الإقطاعي الجديد.

عندما نشأت السوق الرأسمالية وانتقل مركز الاقتصاد من الريف إلى المدينة بات من الضروري لتقدم نمط الإنتاج الرأسمالي تحرير الفلاح القن من الارتباط بالأرض تحت مبدأ رأسمالي معروف هو “دعه يعمل، دعه يمر”. وقد ارتبط هذا أيضاً على مستوى البناء الفوقي بالتأكيد على أن الإنسان الفرد هو مركز العالم، وهذا انعكس في رسومات مرحلة النهضة وفنّها، هذا كان في مواجهة الكنيسة الكاثوليكية وكان مرتبطاً بوضع الإنسان مقابل هيمنة الكنيسة، بالفلسفة الليبرالية يصبح الأهم هو الإنسان – الفرد تحديداً.

هذه المرحلة هي المرحلة التقدمية بالفكر الليبرالي لأنها جاءت على خلفية التخلص من نمط إنتاج إقطاعي بائد لمصلحة صعود نمط الإنتاج الرأسمالي الذي كان تقدمياً في تلك المرحلة.

الليبرالية إذن بشكلها العام كفلسفة وكمنظومة فكرية، هي الفلسفة التي تنطلق من مركزية الإنسان الفرد في الكون، فهو يصبح مرجعية الصح والخطأ ويصبح مرجعية الأحكام الأخلاقية والمسألة المحورية في الليبرالية، هي أولوية المصلحة الفردية وبالتالي الرؤى الفردية التي تصبح كلها متساوية أخلاقياً ومعرفياً وهذا يشكل في مرحلة العولمة لاحقاً الأساس الذي انبنى عليه فكر ما بعد الحداثة الذي يسقط السرديات الكبرى برمتها لمصلحة السياقات الفردية، هذه في المرحلة اللاحقة.

هذا الفكر الليبرالي، منذ أفول المرحلة التقدمية للطبقة البرجوازية، صار في تعارض مع الرؤى التي تنطلق من حس جمعي مثلاً الحس القومي أو الطبقي، لذلك اصطدمت الاشتراكية أو اليسار في أوروبا منذ القرن التاسع عشر بالفكر الليبرالي لأن اليسار انطلق في تلك المرحلة من منطلق مصلحة البروليتاريا كطبقة والطبقة العاملة عموماً ومصلحة الكادحين ككتلة، وبالتالي مرجعية النقاش هنا لا تعود فردية ولا تعود مثل هذه المرجعية الفردية بالضرورة قابلة للتطبيق في مرحلة التحرر الوطني بالنسبة لأمم وشعوب العالم الثالث لأن المنطلق الجمعي هو بالضرورة في حالة تعارض مع المنطلق الفردي الليبرالي ونذكر هنا أن الليبرالية كانت منذ البداية أيديولوجيا البرجوازي الصاعد في مواجهة الإقطاع، والكنيسة المتحالفة معه.

أما بعد أن تثبتت أركان نمط الإنتاج الرأسمالي، وتحولت البرجوازية في الدول المتقدمة إلى مرحلة رجعية، وبات النظام الرأسمالي في مراحله العليا إمبريالياً، فإن الفكر الليبرالي أصبح أداة في يده لتفكيك كل حس جمعي سواء كان في الدول المتقدمة أو في العالم الثالث، ومن هنا نلاحظ التركيز مثلاً في أفلام هوليوود الأمريكية على مرجعية الفرد والتميز الفردي والميزان الفردي في الأخلاق والتهكم على أي حس جمعي… إلخ.

الآن أصبح لدينا في الغرب نزعة ليبرالية متطرفة تواجه الدولة الرأسمالية نفسها، بذريعة الحرية الفردية، هنا أصبح الفكر الليبرالي يمينياً متطرفاً ونشأت في نفس الوقت نزعات ليبرالية داخل الأحزاب اليسارية نفسها، التي تنطلق في رؤاها وبرامجها من مسائل صغيرة وجزئية وصار تعريف اليسار هنا مناقضاً للأساس الجمعي والتاريخي الذي انطلق منه، ليصبح موضوع الحريات الفردية المنفلتة من أي عقال اجتماعي بالمنطق الفرويدي هو تعريف جديد، والحقيقة مزيف، لكلمة يسار.

أما عندما يتم استيراد مثل هذه المقولات هنا، فإن ذلك يؤدي إلى الإسهام في تفكيك مجتمعاتنا وتفكيك أحزابنا وقوانا السياسية بذريعة (أريد أن أكون مستقلاً ولا يملي علي أحد شيئاً) بينما القوة بالنسبة لأي طبقة أو أمة مضطهدة تكمن في التنظيم الجماعي الذي تنتجه وهو ما يصطدم مباشرة بالحس الليبرالي الفردي المنفلت من أي قيود سوى القيود الفردية.

على مستوى البرنامج السياسي يتحول ما يسمى باليسار الليبرالي هنا إلى تفكيك الانتماء والهوية القومية ومن هنا يأتي التعالي على العروبة والحديث عن (الأخوة العربية-اليهودية) وتحول اليسار إلى مواضيع حقوق الإنسان والحيوان و”الباذنجان”، بعيداً عن قضايا التحرر القومي مثل الوحدة والتحرير والنهضة. ونلاحظ أن هذا النمط من اليسار يتهكم دوماً على التجربة الصينية وماوتسي تونغ وعلى ستالين بذريعة أنهما كانا دكتاتورين، ونلاحظ بالمقابل أن هذا اليسار يصبح في حالة خيانة لفكرة اليسار وفي حالة تصادم مع أمته وقضاياها الكبرى وأنه يصبح في النهاية عبارة عن أدوات فردية في منظمات المجتمع المدني الممولة أجنبياً وأنه يصبح في حالة اغتراب ثقافي عن أمته وشعبه.

http://wihdaparty.com/3280

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=1485292621487644&id=185865588097027

الموضوعات المرتبطة

ما قبل تطبيع حكام الخليج

لاحظوا أن السلطة الفلسطينية تتذرع دوماً بأنها وقعت المعاهدات مع العدو الصهيوني "لأن العرب تخلوا عن فلسطين"، ولاحظوا أن أنور السادات وقع كامب ديفيد بذريعة أن "العرب تخلوا عن مصر"، ولاحظوا أن [...]

حول قرار عدم تجديد “تأجير” منطقتي الباقورة والغمر الأردنيتين للكيان الصهيوني

إبراهيم علوش من المؤكد أن استعادة السيادة العربية على أي شبر من الأراضي العربية المحتلة هو أمر جيد وإيجابي، ولكن يبقى السؤال: ماذا يعني بالضبط أن تعود الأراضي عن طريق المعاهدات والاتفاقات مع [...]

اتفاق إدلب بين أردوغان وبوتين أجّل المعركة زمانياً، وحسن شروط تحقيق النصر فيها

اتفاق إدلب بين بوتين وأردوغان يعني عدة أشياء، أولها أن معركة إدلب يتم تأجيلها، ولكن مثل هذا التأجيل يعتمد على التزام تركيا بعزل النصرة والمجموعات المشابهة لها التي تعتبرها روسيا أكثر دمويةً [...]

الكونفدرالية الثلاثية ليست مشروعاً جديداً… وهي مشروع تحويل الأردن وفلسطين إلى جسر عبور صهيوني باتجاه الوطن العربي

إبراهيم علوش تناقلت وسائل أعلامية مختلفة تصريحات لمحمود عباس يقول فيها أنه يؤيد الكونفدرالية مع الأردن بشرط أن يكون الكيان الصهيوني جزءاً منها، بعد أن طرح عليه ترامب هذه الفكرة. والحقيقة [...]

حزام وطريق واحد: مبادرة صينية لقلب ميزان القوى العالمي

د. إبراهيم علوش "حزام وطريق واحد" هي مبادرة عملاقة أطلقها الرئيس الصيني تشي جينبينغ، ورئيس الوزراء لي كقيانغ، خلال زيارات لعدد من الدول الآسيوية والأوروبية في العام 2013، وأصبحت بعدها محور [...]
2018 الصوت العربي الحر.