هراء تسووي وتطبيعي في مسودة الدستور الروسي الجديد

January 29th 2017 | كتبها

بالإضافة إلى نزع عروبة سورية، وتكريس نظام تمثيلي يقوم على المحاصصة الطائفية والمناطقية، يبدو أن مسودة الدستور الروسي الجديد مخترقة صهيونياً.  لاحظوا المادة الثامنة من ذلك الدستور كما تناولتها بعض وسائل الإعلام:

“تبني سورية علاقاتها مع دول أخرى على أساس حسن الجوار والأمن المتبادل وغيرها من المبادئ التي تقضي بها أحكام القانون الدولي… تنبذ سورية الحرب كنمط للإخلال باستقلال دول أخرى وكوسيلة لحل نزاعات دولية”.

أما “النزاع الدولي” الوحيد الذي يمكن أن تفكر سورية بحله عسكرياً، فهو احتلال الكيان الصهيوني لأجزاء من بلاد الشام (لا الجولان فحسب)، وهو الحق الطبيعي لأي شعب يخضع لاحتلال، أو حتى لمحاولة احتلال، كما تصدى الشعب الروسي البطل لحملة نابليون، وكما قدمت شعوب الاتحاد السوفياتي السابق 22 مليوناً من الشهداء للتصدي للغزو النازي، وكما تتمحور جل السياسات الروسية اليوم حول التصدي للغزو غير العسكري الذي تتعرض له روسيا من حلف الناتو منذ انهيار الاتحاد السوفياتي.

أما “الإخلال باستقلال دول أخرى” فالمقصود فيه هو مصادرة أي نزعة وحدوية يمكن أن تقودها سورية في بلاد الشام أو غيرها، أو أي نزعة بسماركية يمكن أن تتمخض عنها في المستقبل، بل المقصود فيها هو التراث الأموي نفسه.

أما إعلان الحرب في الدستور الجديد فمن صلاحيات مجلس النواب القائم على أساس المحاصصة الطائفية، مما يضمن أن لا يتفق أبداً…

فإذا كان نزع العروبة، وشطب الهوية الوطنية السورية واستبدالها بـ”الهواوي” أو “الهُوِي” الطائفية والمناطقية، وإقامة “سلام” مع العدو الصهيوني، مما رأيناه حتى الآن من مشروع الدستور الروسي، هو ثمن إيقاف الأزمة السورية، فإن ذلك يعني أن من فجروا الأزمة السورية يكونون قد حققوا أهدافهم، وأن سورية وأنصارها يكونون قد قدموا لهم مبتغاهم في الآستانة حيث فشلوا في الميدان.

إذا صح ما ورد عن مسودة الدستور الروسي الجديد، فإن ذلك يؤكد ما ذهبنا إليه منذ بداية الأزمة وموجات “الربيع العربي” بأن الهدف الحقيقي هو: أ – تفكيك الدول العربية المركزية، ب – شطب العروبة، ج – فرض معاهدات “سلام” مع العدو الصهيوني وتحويله إلى جزء طبيعي من المنطقة.

الأهم هو ما يلي: يجب أن يدرك كل مواطن عربي أن المؤامرة، وهذه مؤامرة حقاً بالبنط العريض، هي على التيار القومي العربي وعلى الطرح القومي العربي.  ما نقوله في العروبة والوحدة وتحرير فلسطين ليس “لغة خشبية” أو “طرح بالٍ” كما يحاول أن يصوره البعض، بل هو بيت القصيد، والهدف الحقيقي لكل شيء تفعله قوى الهيمنة الخارجية (الأمريكية وغير الأمريكية) والرجعية العربية أنظمةً وحركات تكفيرية منذ محمد علي باشا في مصر في بداية القرن التاسع عشر.

إبراهيم علوش

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=1604413529575876&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=3&theater

 

الموضوعات المرتبطة

خمسة خيارات للسياسة الأوروبية في سورية

د. إبراهيم علوش تحت عنوان "خيارات الاتحاد الأوروبي في التعامل مع نظام الأسد"، نشر مركز أبحاث هولندا للعلاقات الدولية Clingendael ورقةً في نهاية الشهر الفائت، هي حصيلة ورشة عمل عقدها المركز [...]

خمس سنوات من العدوان: اليمن يقاتل.. إذاً هو موجود

د. إبراهيم علوش لم يكن على اليمن أن ينتظر الكورونا ليذوق طعم الجائحة، إذ أن الكوليرا غزته في خضم العدوان، ولم يدفع ذلك قوى العدوان إلا لزيادة الحصار عليه تشدداً، فيما شاح العالم بوجهه عن [...]

نظرة في البنية التحتية للإرهاب الدولي: شركة “سادات” التركية أنموذجاً

د. إبراهيم علوش خلال معارك شمال غرب سورية بداية الشهر الجاري، برز فرقٌ كبيرٌ في الأرقام الواردة عن خسائر الجيش التركي بين ما اعترفت فيه تركيا رسمياً (59 قتيلاً)، وبين ما نقلته المصادر [...]

مأثرة أسياد المقاومة في سراقب

د. إبراهيم علوش شتان ما بين أن تكون "حليفاً" للطرف الأمريكي-الصهيوني، فيفرض عليك ذلك "الحليف" أن تتبع له وتخضع، ويأخذ منك ويأخذ، كما ما زالت تفعل إدارة ترامب مع حكام دول الخليج العربي، ليخذلك [...]

ماذا تريد الدولة العميقة الأمريكية في سورية؟

د. إبراهيم علوش صدر في 12 شباط الفائت تقريرٌ من 42 صفحة بعنوان "النزاع المسلح في سورية: لمحة عامة والرد الأمريكي" عن مركز الأبحاث التابع للكونغرس الأمريكي Congressional Research Service، وهو مركز أبحاث تأسس [...]
2020 الصوت العربي الحر.