هل يقع عدوان أمريكي على إيران؟

May 12th 2019 | كتبها

من منظور الربح والخسارة المتوقعين بالنسبة للولايات المتحدة من شن مثل ذلك العدوان، فإن الجواب المنطقي هو: لا عدوان ولا حرب أمريكيين على إيران!

لكن من ناحية ثانية ثمة قوى لا عقلانية داخل الولايات المتحدة، اللوبي الصهيوني مثلاً، والقاعدة الانتخابية اليمينية المسيحية المتصهينة في الحزب الجمهوري مثلاً أيضاً، التي ترى ضرورة زج الولايات المتحدة في حرب ضارية ضد إيران، وهي القوى ذاتها التي دفعت ترامب باتجاه الانسحاب من الاتفاق النووي، ولتشديد الحصار على إيران وسورية وحزب الله، ولاتخاذ مجموعة خطوات مثل الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني والاعتراف بضم الجولان إلخ… بدوافع توراتية جزئياً، مما خلق تناقضاً حتى مع بعض القوى المطبّعة والموقّعة لمعاهدات مع العدو الصهيوني التي وجدت نفسها في الزاوية نتيجة مثل هذه الخطوات التي تتناقض مع مسعى إنشاء “ناتو عربي ضد إيران”!

وهو ما يقودنا لضرورة إدخال سوء الحساب والنزعات اللاعقلانية في التقديرات الاستراتيجية.

الدولة العميقة في الولايات المتحدة ليست مع الحرب، ولكنها مع الابتزاز، بالتلويح باستخدام القوة، وتصعيد الحصار الاقتصادي، على أمل شطب البرنامج الصاروخي الإيراني مثلاً، كما أن التهديد المقنِع باستخدام القوة يعادل استخدامها، من دون كلفتها لو خضع الطرف الأخر للتهديد، وهو ما لن يحدث، لكن المصلحة الاستراتيجية للكيان الصهيوني في منع بروز مركز إقليمي منافِس، كما أن القوى التوراتية في الولايات المتحدة مع الصدام، وسبق أن ارتكبت السياسات الأمريكية أخطاء فاحشة في عهد بوش الابن مثل تدمير العراق وغزوه مما أسهم بصعود القوة الإقليمية الإيرانية إلى مستويات غير مسبوقة نتيجة أخطاء السياسة الأمريكية ذاتها.

إذاً، باختصار، منطق الحساب الاستراتيجي يقول لا حرب ولا غزو لإيران، لأن العواقب ستكون وخيمة على الولايات المتحدة ومصالحها، ولأن المنطقة كلها ستتفجر، ولأن الظرف الدولي يختلف عما كان عليه عشية العدوان على العراق أو حتى ليبيا، ولكن ثمة هامش واسع لسوء الحساب الأمريكي أيضاً، مثلاً لو اعتقدت الولايات المتحدة أنها يمكن أن تشن “ضربة محدودة” ضد إيران من دون عواقب، أو لو استغل الكيان الصهيوني أو نظام خليجي ما الأجواء المحتقنة للقيام باستفزاز يمكن أن يتصاعد إلى حرب.

تبقى بوصلة الموقف الصحيح هي الوقوف مع الدول المستقلة في مواجهة الإمبريالية بالضرورة، من فنزويلا لكوريا الديموقراطية، وضد الكيان الصهيوني دوماً، ونقول كل ذلك مع التأكيد أن دعم أي طرف في مواجهة الإمبريالية والصهيونية لا يعني بالضرورة تأييده في كل موقف وفكرة وسياسة، ولا يعني البتة الذوبان في الحليف، أو التخلي عن المشروع العربي، لكن تأويل المصلحة القومية العربية بما يفيد الوقوف مع الولايات المتحدة والكيان الصهيوني هو أمرٌ مستهجنٌ بجميع الأحوال… والموقف المبدئي هو رفض كل عدوان أمريكي، أو التهديد بعدوان، لا سيما إذا كان مدفوعاً بأجندة صهيونية، كما كان الموقف المبدئي من العدوان على العراق أو ليبيا أو حتى يوغوسلافيا السابقة من قبل، ومن العدوان على سورية أو اليمن اليوم.

إبراهيم علوش

 

للمشاركة على فيسبوك:

 

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=2751056974911520&set=a.306925965991312&type=3&theater

 

الموضوعات المرتبطة

الديكتاتورية الرقمية… من الذي يديرها؟

ثمة اختلال جوهري في عالمنا الافتراضي.  إذ بينما تتوسع شبكات وسائل التواصل الاجتماعي لتشمل مليارات البشر، فإن عدداً أقل فأقل من الشركات الخاصة يبرز كأباطرة غير متوجين لهذا العالم المتمدد [...]

حول مفهوم العروبة في ذهنية الشارع العربي اليوم

حول مفهوم العروبة في ذهنية الشارع العربي اليوم* لا تعيش الفكرة القومية أفضل حالاتها في وطننا العربي اليوم، وذلك مكمن الضعف الذي لا بد من أن نضع الإصبع عليه.  فرخاوة الانتماء القومي [...]

هل يتناقض حديث الرئيس الأسد عن العروبة والإسلام في جامع العثمان مع الهوية الوطنية؟

إبراهيم علوش حملت كلمة الرئيس الأسد في الاجتماع الدوري لوزارة الأوقاف السورية في جامع العثمان في 7/12/2020 سُحُباً فكريةً وثقافيةً عامرة ارتجلها ارتجالاً من مخزونٍ رحبٍ عميقِ اللجج مستنداً [...]

استهداف العلماء والباحثين: أبعد من الأثر السياسي الراهن

الاستهداف الصهيوني للعالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، وعدد من العلماء الإيرانيين من قبله، يجب أن يؤخذ في سياقه التاريخي، لا السياسي الراهن فحسب. فكثيراً ما تجد القادة الصهاينة [...]

معادلتان قد تساعدان على فهم سبب ارتفاع الأسعار والدولار في الدول المحاصرة.. سورية أنموذجاً

  بالنسبة لمن يعيشون في بلدانٍ مزقتها الحرب، ثم حوصرت بعقوباتٍ خانقة، فإن ارتفاع الأسعار وتدهور قيمة العملة المحلية يصبح موضوعاً عاطفياً جداً يمس صميم حياتهم وحياة عائلاتهم، مع أن مثل [...]
2021 الصوت العربي الحر.