النضال لا تكون أهدافه استسلامية/ ناجي علوش

October 14th 2010 | كتبها

 

السبيل 14/10/2010

 

إن معركتنا مع الكيان الصهيوني طويلة ومعقدة.  وستكون المعركة القادمة أصعب وأكثر تعقيداً من معركة 47-1948 لأن الكيان الصهيوني يخطط للانتقال من “إسرائيل” الصغرى إلى “إسرائيل” الكبرى.  وهذا يتطلب منا الانتقال من سياسة المناوشة والمشاغبة إلى سياسة التحرير، ومن سياسة المطالبة بدولة صغرى إلى سياسة استعادة الوطن، وخط الفصائل القائمة صار، بعد أن كان خط التحرير واستعادة الوطن المحتل كله، سياسة الدولة المقزمة، ضمن خط التسوية والتصفية.

 

وهنا يجب أن نفرق بين خط التحرير من جهة، وخط التسوية من جهة أخرى.  وإن لم نفرق بينهما، فإننا سنسير، درينا أم لم ندرِ، في خط التصفية وتضييع القضية. 

 

ويقوم خط التحرير على ما يلي:

 

1)    التمسك بالأرض، كل شبر من الأرض، وكل بند من القضية،

2)    الإعداد للتحرير، بينما الذي يجري الآن هو الإعداد للتصفية باسم التسوية،

3)    عدم المراهنة على “طرف دولي” لأن الأطراف الدولية مرتبطة فكرياً ووجودياً بالطرف الصهيوني لأسباب ثقافية أو إستراتيجية أو اقتصادية أو سياسية،

4)    تعبئة الشعب على أن المعركة طويلة وصعبة، لأنها معركة تحرير،

5)    رفض كل أشكال التسوية،

6)    بناء القوى على أساس التحرير،

7)    إسقاط القوى والشخصيات التسووية من بناء م.ت.ف وعمل الفصائل.

 

أما خط التصفية فيقوم على ما يلي:

 

1)    الامتثال للسياسة الدولية،

2)    عدم بناء قوى للمواجهة،

3)    المراهنة على المؤسسات والعلاقات الدولية،

4)    “لملمة” قوى التسوية،

5)    إحباط تيارات المقاومة في صفوف الشعب.

 

إن الوقت يمر، والعدو يبني مستعمرات، ويطوق مدناً، ويزداد عنصريةً واحتقاناً، ويطور ترسانته العسكرية، ويعزز قواته، وهي قوات مسلحة كبيرة ومؤهلة، ويبني علاقات دولية، ويضلل قوى دولية، ويخلق أجواء، ويخترق الوطن العربي ومنه فلسطين، وهو يفعل كل ذلك ورهانه على المستقبل.  فمتى نصحو من غفلتنا، ونبدأ ببناء قوى لتحرير أرضنا؟!  لأن القوى الفلسطينية الموجودة، ما عدا غزة، غير مؤهلة لأية معركة إلا إذا كانت بمستوى خوض اشتباك سريع أو صمود مؤقت في رقعة أرض صغيرة… والمطلوب بناء قوى هجومية أو دفاعية على نطاق واسع، بمستوى الصمود أمام جيش كامل العدة والعتاد مثل الجيش “الإسرائيلي”، كما حدث في غزة وجنوب لبنان.

 

وعلينا أن نعترف أن العدو الصهيوني قد نجح في ميادين متعددة بفضل سياساتنا، وها هي الدول العربية، من أقصى الوطن العربي إلى أقصاه، باتت مستعدة في ظل “المبادرة العربية” للسلام مع العدو الصهيوني بفضل سياساتنا قصيرة النظر، محدودة الأهداف: دولة فلسطينية مقزمة.  وها هي دول العالم تحذو حذو الدول العربية العاجزة والخائبة.  إن سياسات الاستسلام تقود إلى المزيد من الاستسلام، و”القمل يجز السيبان”، كما يذهب المثل الشعبي، والنضال لا يمكن أن تكون أهدافه استسلامية.

 

والآن يجب أن ندرس تطور سياسات م.ت.ف، وأن ننتقد الخلل فيها، من كل الجوانب: السياسية، العسكرية، الاجتماعية (علاقتها بالمخيمات)، العربية، والتمويلية.  وأنا أعتبر أن موقفي الناقد في أيام عرفات يجب أن يكون الآن أشد وأقوى وأعنف، لأن الخلل مستمر، والسياسات تتدهور، وتنحرف أكثر مما كانت أيام عرفات، مع أن الأصل في الخلل عرفات.

 

والعجيب الغريب أن الساحة الفلسطينية خالية الآن من أي حوار حول قضاياها الرئيسية، وهناك انتظار مريب لما سيفعله الأمريكيون مع نتنياهو، وحتى تسليم حكومة نتنياهو طائرات أمريكية هي الأكثر تطوراً في العالم، خلال المفاوضات المباشرة، لم يثر أي تساؤل لدي المفاوض الفلسطيني الذي ظل يراهن على التدخل الأمريكي لمصلحته…

 

وحتى القانون العنصري الذي اتخذه مجلس الوزراء الصهيوني حول الاعتراف بالدولة اليهودية دولة قومية يهودية ديموقراطية لم يثر أي تساؤل حول مصير المفاوضات المباشرة أو غير المباشرة…

 

فإلى متى نظل نهذي ونضلِل ونهرِف بما لا نعرف، ونسبح في بحيرات الوهم وسراب العجز؟!

 

إننا بحاجة إلى سياسة جديدة، واعية وثاقبة النظر، تجعل التكتيك جزءاً من الأهداف، وتحدد الأهداف بدقة وبوعي…

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

اتفاق إدلب بين أردوغان وبوتين أجّل المعركة زمانياً، وحسن شروط تحقيق النصر فيها

اتفاق إدلب بين بوتين وأردوغان يعني عدة أشياء، أولها أن معركة إدلب يتم تأجيلها، ولكن مثل هذا التأجيل يعتمد على التزام تركيا بعزل النصرة والمجموعات المشابهة لها التي تعتبرها روسيا أكثر دمويةً [...]

الكونفدرالية الثلاثية ليست مشروعاً جديداً… وهي مشروع تحويل الأردن وفلسطين إلى جسر عبور صهيوني باتجاه الوطن العربي

إبراهيم علوش تناقلت وسائل أعلامية مختلفة تصريحات لمحمود عباس يقول فيها أنه يؤيد الكونفدرالية مع الأردن بشرط أن يكون الكيان الصهيوني جزءاً منها، بعد أن طرح عليه ترامب هذه الفكرة. والحقيقة [...]

حزام وطريق واحد: مبادرة صينية لقلب ميزان القوى العالمي

د. إبراهيم علوش "حزام وطريق واحد" هي مبادرة عملاقة أطلقها الرئيس الصيني تشي جينبينغ، ورئيس الوزراء لي كقيانغ، خلال زيارات لعدد من الدول الآسيوية والأوروبية في العام 2013، وأصبحت بعدها محور [...]

منحنى لافر Laffer Curve وجباية الضرائب في الأردن

من المعروف أن العبء الضريبي على المواطن الأردني هو الأعلى في الوطن العربي، ومن أعلى المعدلات في العالم. ويدفع المواطن الأردني حوالي مئة ضريبة، وتشكل ضريبة المبيعات (16%) مركز الثقل في [...]

ما هي ضريبة المبيعات؟

أخذت الحكومة عشرين ديناراً من زيد الذي يبلغ راتبه 200 دينار، وخمسين ديناراً من عمرو الذي يبلغ دخله ألف دينار. قد يبدو للوهلة الأولى هنا أن عمرو دفع ضريبة أكبر من التي دفعها زيد، ولكن العكس، في [...]
2018 الصوت العربي الحر.