الدولار الأمريكي: إلى أين؟

August 12th 2023 | كتبها

 

 

إبراهيم علوش – الميادين نت

 

ربما باتت حالة الدولار الأمريكي المؤشر الحيوي الأهم لصحة النظام الدولي القديم، نظام الأحادية القطبية الأمريكية، اقتصادياً وسياسياً.  وبناءً عليه، فإن السطور التالية تشبه “فحص دمٍ” لحالة الدولار لا بد من إجرائه دورياً، وسبق أن أجريناه من قبلُ، فهل من جديد؟

تتراقص المؤشرات الإحصائية حول الدولار الأمريكي كألسنة لهبٍ تعلو وتخبو خطوطها البيانية على جدران السياسة والاقتصاد الدوليين كأنها غيرُ مدركةٍ أن مصير العالم يتأرجح على حبالٍ مشدودةٍ بين ذُراها وقيعانها.

 

على سبيل المثال، حدّث صندوق النقد الدولي، في موقعه في الإنترنت، بياناته بشأن مكونات احتياطيات العملات الصعبة لدى المصارف المركزية حول العالم، في 30/6/2023، فأظهرت تلك التحديثات أن حصة الدولار الأمريكي من احتياطيات المصارف المركزية من العملة الصعبة ارتفعت من 58.58% في الربع الأخير من عام 2022 إلى 59.02% في الربع الأول من عام 2023، في حين انخفضت حصة اليوان الصيني من احتياطيات العملة الصعبة لدى المصارف المركزية دولياً بصورةٍ طفيفةٍ من 2.61% إلى 2.58%، كما انخفضت حصة اليورو من 20.37% إلى 19.77%، خلال الفترة ذاتها.

كذلك انخفضت في الفترة ذاتها حصة ثالث ورابع أهم عملتين دولياً، الين الياباني والجنيه الإسترليني، بصورةٍ طفيفةٍ من 5.5% إلى 5.47% بالنسبة للين، ومن 4.9% إلى 4.85% بالنسبة للإسترليني، في حين ارتفعت حصة كلٍ من الدولار الكندي والدولار الأسترالي والفرنك السويسري بصورةٍ طفيفةٍ جداً أيضاً.

لا بد من التأكيد مجدداً هنا على أمرين متلازمين:

أ – أن الخطاب التعبوي الذي يبشر بـ”سقوط أمريكا” الوشيك لا أساس له علمياً بناءً على تحليل البيانات، وأننا ما برحنا نعيش مرحلة هيمنة الدولار، ولكن إلى متى؟

ب – أن البيانات المقطعية أعلاه، التي تقارن حصص العملات المختلفة من العملة الصعبة دولياً عند نقطة زمنية محددة، أو بين نقطتين زمنيتين متقاربتين، أقل أهميةً بكثير من بيانات السلسلة الزمنية التي تقارن حصة الدولار وغيره من العملات الرئيسية من احتياطيات العملة الصعبة لدى المصارف المركزية على مدى سنوات، لا بين فصلين متتابعين فحسب.

نلاحظ على هذا الصعيد أن حصة الدولار الأمريكي من احتياطيات المصارف المركزية دولياً من العملة الصعبة كانت 65.36% في الربع الرابع من عام 2016، أي قبل 7 أعوام ونيف، وأنها كانت 71% من احتياطيات العملة الصعبة دولياً عام 2000، وأنها باتت أقل من 60% اليوم، وهو انخفاضٌ تدريجيٌ، ولكنْ ملموس.

هذا يعني أن الاتجاه التاريخي يكرس “نزع الدولرة”.  لكنّه اتجاهٌ يشهد تذبذباً على المدى القصير، كما تعتمل فيه قوى شد عكسي، لا يمكن الاستهانة بها، تتمثل في عوامل قوة الدولار على المدى الطويل، سنعود إليها بعد قليل.

يكرس ذلك الاتجاه التاريخي أيضاً زيادة حصص عملات رئيسية أخرى مثل الين الياباني والجنيه الإسترليني والدولار الكندي والأسترالي والفرنك السويسري، كإحدى استراتيجيات تنويع المحفظة الاستثمارية للمصارف المركزية، بعيداً عن الدولار الأمريكي، وبعيداً عن اليورو أيضاً، والذي حافظ على نسبة شبه ثابتة من احتياطيات العملة الصعبة للمصارف المركزية حول العالم تراوحت حول 20%.

لكنّ الاتجاه التاريخي يكرس أيضاً دخول اليوان الصيني على الخط كأصل مالي ذي نوعية مختلفة جوهرياً عن العملات الصعبة الرئيسية، فهو صادر عن جهةٍ ذات مشروع مستقل، لا تخضع لهيمنة الغرب الجماعي، ويلعب القطاع العام دوراً رئيسياً في اقتصادها، ويحكمها حزب شيوعي، وتنبثق استراتيجياتها دولياً من مشروع قومي صيني أصبحت ملامحه أكثر وضوحاً، وخصوصاً منذ تسلم الرئيس شي جين بينغ السلطة عام 2013.

اخترت الربع الرابع من عام 2016 أعلاه لأنه الربع الذي تُظهِر فيه إحصاءاتُ صندوقِ النقدِ الدوليِ اليوانَ الصينيَ مكوناً رئيسياً في احتياطيات العملة الصعبة للمصارف المركزية دولياً للمرة الأولى، إذ بلغت نسبته آنذاك، أي قبل 7 سنوات ونيف، 1.08%، وأصبحت في نهاية الربع الأول للعام الجاري 2.58%.

ربما تبدو نسبة اليوان من مجموع العملات الصعبة ضئيلةً من منظور البيانات المقطعية، يعني إذا قارناها الآن بحصة الدولار أو اليورو من احتياطيات العملة الصعبة دولياً.  لكنها تعني، من منظور السلسلة الزمنية للبيانات، أن معدل نمو اليوان الصيني كاحتياطي عملة صعبة (خارج الصين) خلال 7 سنوات بلغ 138.88%، وهو معدل نمو أسطوري بمعايير علم المالية الدولية، لم نشهد مثله إلا في فترات التحول الكبرى تاريخياً، من الدولار الإسباني إلى الجنيه الإسترليني، أو من الجنيه إلى الدولار الأمريكي.

يذكر مثلاً أن الجنيه الإسترليني شكل أكثر من 50% من احتياطيات العملة الصعبة دولياً حتى بعد بريتون وودز وانتهاء الحرب العالمية الثانية، في حين كان الدولار الأمريكي يتقدم بصورةٍ حثيثةٍ للحلول محله بعد تغير موازين القوى دولياً، وبين بريطانيا والولايات المتحدة، اقتصادياً وعسكرياً وسياسياً.

لكنّ الحديث عن “اتجاه تاريخي” يُظهِر أفولاً تدريجياً للدولار الأمريكي، مع الحفاظ على هيمنته المطلقة حتى الآن، كما أنه يُظهِر العدوَ السريع للفرس الصيني الأسود عبر الصفوف في ميدان خيول العملات.  نقول إن ذلك لا يجوز أن يدفعنا إلى الركون إلى كسل اعتناق أي “حتمية تاريخية” حول صعود الشرق وأفول الغرب، إذ إن الدول لا تلعب، والصراع يحتدم، وهي معركة كسر عظم تحكمها عوامل عدة ما برح ثقل بعضها يعزز الهيمنة الأمريكية، والنتيجة ليست تحصيلاً حاصلاً.

لمحة عن عوامل قوة الدولار

 

 

تتمثل بعض أهم عوامل قوة الدولار الأمريكي بما يلي:

أ –  حجم الاقتصاد الأمريكي وجاذبيته كأكبر سوق مستوردات دولياً، الأمر الذي يعني تلقي دولارات أمريكية مقابل التصدير إليه، وتحول تلك الدولارات إلى عملة صعبة عالمياً.

ب – الذراع العسكرية والأمنية للإدارة الأمريكية، التي تتيح لها التدخل، بصورةٍ مباشرة أو غير مباشرة، لإطاحة الدول والحركات المستقلة أو محاصرتها أو استنزافها (كما يحدث في جينجيانغ أو التيبت أو تايوان أو بحر الصين الجنوبي).

ج – البنية اللوجستية والقانونية للمنظومة المالية الدولية التي تسيطر عليها نخب الغرب الجماعي، من اتفاقية بريتون وودز التي أنتجت البنك وصندوق النقد الدوليين، والتي ربطت الاقتصاد الدولي بالدولار، إلى منظومة “سويفت” لتحويل الأموال عبر الحدود.

د – تسعير السلع الأساسية دولياً، مثل النفط والغاز والقمح إلخ… بالدولار الأمريكي.

هـ – تسعير الأسهم والسندات دولياً بصورةٍ متزايدةٍ بالدولار، خصوصاً بعد تغلغل العولمة المالية في ثنايا الكرة الأرضية بعد انهيار الاتحاد السوفييتي ودول المنظومة الاشتراكية.

و – عمق الأسواق المالية الأمريكية، وشفافية إدارة الشركات المساهمة الأمريكية، وحرية تملك الأجانب للأصول (مع قيود تفرض دورياً بحسب أجندة الغرب السياسية والأمنية، على الصينيين مؤخراً مثلاً)، الأمر الذي يجتذب رؤوس أموال ضخمةً إلى الولايات المتحدة لا بد من تحويلها أولاً إلى دولار.

ز – سوق السندات وأذونات الخزينة الأمريكية، أي الدين العام للولايات المتحدة الأمريكية، البالغ 32.61 ترليون دولار في تموز/ يوليو 2023، والذي يملك غير الأمريكيين منه 7.6 ترليون دولار، وهو ما يمثل بدوره طلباً أجنبياً على الدولار.

ح – إدارة الاحتياطي الفيدرالي للسياسة النقدية الأمريكية من منظور مصلحة “وول ستريت”، أي رأس المال المالي، ومصلحة الهيمنة الأمريكية، لا من منظور المصلحة القومية للاقتصاد الأمريكي، أي إدارة السياسة النقدية بما يخدم هيمنة الدولار دولياً، الأمر الذي يزيد من جاذبيته.  وللمزيد بشأن هذه النقطة، يمكن مراجعة “استقلالية المصرف المركزي والدولار الأمريكي” في الميادين نت في 12/5/2023.

 

ميزان القوى بين الولايات المتحدة والصين اقتصادياً

 

 

لكنّ العوامل المذكورة آنفاً لم يعد معظمها بالدرجة ذاتها من التماسك والتأثير كما كانت قبل عقدين أو ثلاثة، فالاقتصاد الصيني، على سبيل المثال، بات منذ سنوات أكبر حجماً من الاقتصاد الأمريكي بمقياس معادل القوة الشرائية، أي أن قيمة ما تنتجه الصين من سلعٍ وخدماتٍ في عامٍ واحد باليوان أقل من قيمة السلع والخدمات الصينية ذاتها بالدولار الأمريكي.  يمكن القول، بالمعنى ذاته، إن الاقتصاد الصيني اسمياً أقل منه فعلياً، أو إن الاقتصاد الأمريكي اسمياً أكبر منه فعلياً.

إن الفرق هنا هو بالضبط القوة الشرائية للدولار خارج الولايات المتحدة مقابل القوة الشرائية لليوان خارج الصين، أي أن الفرق يساوي هيمنة الدولار دولياً؛ فإذا انكشف الدولار، وظهرت الأحجام الحقيقية، سنجد دول البريكس بصورة عامة تتقدم الصفوف، لا الصين وحدها، كأكبر اقتصادات العالم، كما أظهرت مثلاً في “لوحة أحجام اقتصادات الدول: حصاد 2022″، في الميادين نت في 17/1/2023.

على الرغم من ذلك، تعد الصين، منذ الآن، ثاني أكبر سوق استيراد في العالم، بعد الولايات المتحدة.  وهذا عنصر قوة، بما أن الصين راحت تدفع باتجاه دفع فواتير مستورداتها باليوان الذي بات يلعب دوراً متزايداً في تجارتها الخارجية، حيث سبق اليوان الدولار في تعاملات الصين الخارجية منذ آذار / مارس الفائت، بحسب تقرير لرويترز في 26/4/2023.

ثغرات متزايدة في عناصر قوة الدولار الأمريكي

تتلخص قوة الدولار الأمريكي، في أبسط خلاصة ممكنة، بقوة الطلب دولياً عليه مقارنةً بالمعروض منه.  أدى ذلك مثلاً إلى ارتفاع قيمة الدولار إزاء العملات الرئيسية الأخرى حتى عندما ضخ الاحتياطي الفيدرالي 6 ترليونات منه، بين شباط / فبراير 2020 وشباط / فبراير 2021، لمواجهة العقابيل الاقتصادية لأزمة كوفيد-19.

أدى الدولار الأمريكي آنذاك دور “الملجأ الآمن”، منافساً الذهب، استناداً إلى “الثقة” فيه، مصرفاً مركزياً، واقتصاداً، ودولةَ شريحةٍ اجتماعيةٍ تدير منظومة هيمنة دولية، فهل ستبقى تلك الثقة قائمة بالدرجة ذاتها كلما تفلتت دولٌ وأقاليمُ برمتها من تلك الهيمنة؟

لكن قوة الدولار الأمريكي ما برحت تستند إلى قواعد متينة.  أنظر مثلاً إلى كمية العملات الأجنبية التي يجري تدويرها يومياً في الأسواق الدولية.  نتحدث هنا عما يزيد عن 7.5 ترليون دولار كل 24 ساعة يجري تبديلها في أسواق صرف العملات الأجنبية، إما لأغراض التجارة وإما الاستثمار وإما المضاربة.  وتجدر الإشارة هنا إلى أن الدولار الأمريكي هو أحد طرفي عملية التحويل في 88.3% من الحالات.

وبحسب بنك التسويات الدولية بداية 2021، فإن نحو 60% من الإيداعات والقروض الدولية (خارج الولايات المتحدة الأمريكية) عام 2020 جرت بالدولار الأمريكي.   وفي العقدين الواقعين بين 1999 و2019، بحسب تقرير منشور في موقع الاحتياطي الفيدرالي في 6/10/2021، فإن الدولار الأمريكي استخدم في فوترة 96% من التجارة الخارجية في القارة الأمريكية برمتها، وفي 74% من فواتير التجارة الخارجية لمنطقة آسيا-المحيط الهادئ، وفي 25% من فواتير التجارة الخارجية للاتحاد الأوروبي، وفي 79% من التجارة الخارجية لبقية العالم.

لكن ذلك كان قبل الأزمة الأوكرانية، والنسب أعلاه في طور التراجع مع تعزيز العلاقات اقتصادياً فيما بين دول البريكس ومنظمة شنغهاي للتعاون والتوجه نحو توسيع صفوفهما، ومع تزايد التشبيك بين الدول الواقعة تحت ربقة العقوبات.

ونلاحظ، بحسب إحصاءات منظومة “سويفت”، أن نسبة التحويلات بالدولار الأمريكي عبر المنظومة انخفضت بصورةٍ ملحوظةٍ من نحو 60% في نيسان / أبريل الفائت إلى نحو 42.4% في حزيران / يونيو الفائت، في حين شهد التحويل باليورو زيادةً ملحوظة، وهي نسب انخفاض ليست غير مسبوقة، لكنها ذات دلالة في الأشهر الأخيرة بالذات.

نلاحظ أيضاً أن شراء غير الأمريكيين، من مصارفَ مركزية ومؤسساتٍ حكوميةً وقطاعٍ خاص، للسندات الحكومية وأذونات الخزينة الأمريكية يشهد انخفاضاً بالنسب المئوية.  ففي عام 2014 بلغت ملكية الأجانب للدين العام الأمريكي نحو 33% من المجموع، انخفضت إلى 23% من الدين العام عام 2023، أي أن الإقبال دولياً على أدوات الدين العام الأمريكية شهد انخفاضاً ملحوظاً خلال 7 سنوات، بحسب موقع وزارة الخزانة الأمريكية في 7/8/2023.

ما هو سر هبوط الدولار الأمريكي نسبياً في الأشهر الفائتة؟

يذكر أن سعر صرف الدولار مقابل سلة من العملات الرئيسية شهد اتجاهاً عاماً للتصاعد منذ القعر الذي بلغه في حزيران / يونيو 2011، حتى بلغ ذروة عليا في تشرين الأول / أوكتوبر 2022 لم يبلغها منذ عام 2002. بلغ المؤشر القياسي لقيمة الدولار 135 في خريف 2022 إذاً، ثم انخفض أكثر من 28% مقابل تلك السلة مع مجئ آب / أغسطس الجاري، إذ بلغ الرقم القياسي 106.6، على الرغم من سلسلة إجراءات رفع معدل الفائدة الأساسي من طرف الاحتياطي الفيدرالي بذريعة مكافحة التضخم.

من السابق لآوانه إعلان نهاية الدولار طبعاً، ولا سيما أن قوته الشرائية أعلى مما كانت عليه قبل 10 سنوات مثلاً، لكنْ يشير محللون أمريكيون إلى أن العجز السنوي للحكومة الأمريكية، وتصاعد الدين العام الأمريكي، مع مشروع التخفيضات الضريبية للأغنياء في الكونغرس، بدأ ينال أخيراً من قوة الدولار الأمريكي.

فإذا صدق هذا التحليل، فإن ذلك يعني أن الدولار الأمريكي ربما يكون بصدد ولوج النفق المظلم الذي تعيشه عملة أي دولة تعاني تصاعداً في عجزها السنوي ودينها العام، خصوصاً أن رفع معدلات الفائدة الأمريكية يزيد من عبء خدمة الدين العام ومن العجز السنوي للإدارة الأمريكية.

يذكر أن الحكومة الفيدرالية للولايات المتحدة الأمريكية دفعت 476 مليار دولار كفوائد على الدين العام في 2022، وهي زيادة بمقدار 35% عن صافي فوائد الديون التي دفعتها الحكومة الفيدرالية عام 2021، والتي بلغت 352 مليار دولار.  وهناك مصدرٌ آخر يضع مدفوعات الفوائد على ديون الحكومة الفيدرالية عند 724 مليار دولار، منها 227 مليار دولار لوكالات حكومية أخرى.  كما بلغ الدين الحكومي بالنسبة للناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة 122.8% في حزيران / يونيو 2023.  وللمزيد حول هذا الموضوع، يمكن مراجعة مادة “هل تشهر الحكومة الأمريكية إفلاسها؟”، في الميادين نت في 29/3/2023.

كيف ستحاول الإدارة الأمريكية الخروج من استحقاق أزمتها التي طالما صدرتها ديناً عاماً برسم المستقبل؟  ليس الجواب واضحاً حتى الآن، لكن من البديهي أنها ليست مهيأة بعد لرفع الراية البيضاء والقبول بعالمٍ متعدد الأقطاب.  فاستعدوا.

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=pfbid026hfrPL5nTcr54D1QzCeQVY9LEB7PirzUwurqJYehupwBGYEjtTB8NjAprJLuXYENl&id=100041762855804

   https://www.almayadeen.net/research-papers/الدولار-الأميركي:-إلى-أين

الموضوعات المرتبطة

المنظومة الرسمية العربية في الميزان الغزاوي

  إبراهيم علوش – الميادين نت     كشفت المنظومة الرسمية العربية، مجدداً، عجزها عن الدفاع عن الأمن القومي العربي، حتى بأدنى سقفٍ ممكن، أو عن تواطئها عليه، أولاً، كمنظومة تجزئة، صممت كي تترك [...]

قراءة في استراتيجية الاحتلال العسكرية في غزة

  إبراهيم علوش  - الميادين نت     يقول المفكر العسكري الاستراتيجي كارل فون كلاوزفيتز في مرجعه الشهير "في الحرب" On War: "ليس هناك في الحياة، بصورةٍ عامة، ما هو أكثر أهميةً من إيجاد الزاوية [...]

معركة غزة الميدانية ما برحت في بداياتها

    إبراهيم علوش – الميادين نت لا خوف على غزة ومقاومتها إذا تمكن العدو الصهيوني من اختراقها برياً في بعض المواضع، ولا يجوز أن تنهار المعنويات حتى لو صدقت التقارير والخرائط والفيديوهات [...]

هل جاء تدمير مباني غزة رداً على “طوفان الأقصى”؟

    إبراهيم علوش – الميادين نت يسوق البعض الدمار الكبير الذي ألحقه الاحتلال الصهيوني بقطاع غزة "حجةً" على المقاومة الفلسطينية بصورةٍ عامة، وعملية "طوفان الأقصى" بصورةٍ خاصة، في أنها منحت [...]

دفاعاً عن ثقافة المقاومة، ورداً على المشككين بالطوفان

  إبراهيم علوش – الميادين نت انطلق منذ الأيام الأولى لعملية "طوفان الأقصى" المبدعة وابلٌ من السهام المشككة في مشروعيتها مبدئياً ووجاهتها سياسياً.  وكان الغربيون والصهاينة أول من سارع إلى [...]
2023 الصوت العربي الحر.