دروس انتفاضة تونس، ناجي علوش

January 20th 2011 | كتبها

السبيل 20/1/2011

 

إن انتفاضة تونس التي ما زالت مستمرة تثبت ما يلي:

 

أولاً: أن الأنظمة العربية الحاكمة بكل فاشيتها وأساليبها القمعية لم تستطع أن تخمد أنفاس الجماهير بل زادتها اشتعالاً،

 

ثانياً: أن الجماهير لم تكن نائمة إنما القيادات التي سعت للحكم بعد وفاة جمال عبد الناصر حكمت لتحقق مصالحها الخاصة، ولتقمع الشعب،

 

ثالثاً: أن المعارضات العربية شكلية وهشة، وأنها لا تتلمس أنفاس الجماهير، ولا ترى مصاعبها، ولا تنوي قيادة الحركة الجماهيرية الشعبية، ولا تتحلى بالشجاعة والإقدام لتتقدم الجماهير في معاركها، ولتكون قيادة حقة لها،

 

رابعاً: أن النظام القطري العربي الذي يبدو متجبراً هو نظام هش وضائع، وأنه يخشى غضب الناس، وهو يعرف ما فعل بهم، وكيف أذلهم ونهبهم وجوّعهم،

 

خامساً: أن الإسلاميين في تونس لم يكونوا على رأس الحركة الجماهيرية، وأن حزب النهضة، حزب راشد الغنوشي، لم يكن في طليعة المتظاهرين والمحتجين،

 

سادساً: أن قيادات المعارضة التونسية الوسطية والجذرية قبلت حلاً يلتف على الانتفاضة، لأنها تخشى أن تسير قدماً في طريق التغيير الحقيقي حتى بعدما أسقطت الجماهير النظام.

 

وبالرغم من ذلك كله، تبقى الانتفاضة درساً بليغاً لكل الجماهير العربية، ولكل الشعوب المضطهدة والمظلومة.  وعلينا أن نتعلم من هذه الانتفاضة ما يلي:

 

1 – أن الجماهير قوة هائلة إذا ما تحركت،

2 – أن التغيير بحاجة، بالإضافة لاستعداد الجماهير للتحرك في الشارع، إلى قيادات شجاعة ومبدعة، وإلى تشكيل لجان طلاب وعمال ومعلمين وأطباء وفلاحين وجنود تتولى قيادة الحراك الميداني،

3 – أن إدارة الصراع إدارة فعالة وجدلية على نطاق وطن تتطلب وجود قيادة حقيقية منبثقة من الحراك الميداني ومتصلة به، تعمل على تعبئة الجماهير وقيادتها بشجاعة وبصيرة واستئساد،

4 – أن التغيير الحقيقي يعني السعي لامتلاك أعنة السلطة، لا الالتحاق بوزارة مسيطر عليها.

 

وما زالت انتفاضة تونس في حيرة من أمرها عملياً لأن قوى المعارضة المنظمة انشغلت بتشكيل الوزارة أكثر مما انشغلت بتعبئة الشارع والجمهور، ولأنها جبنت عن أخذ المواقف الحاسمة، وفي هذا إضاعة للوقت وللفرصة التاريخية، وفيه سماح لقوى الثورة المضادة بتنظيم صفوفها وبوأد الانتفاضة.

 

وتجب دراسة حيثيات الانتفاضة ونقاط قصورها لتتعلم الجماهير العربية من ذلك، ولتكون درساً بليغاً لكل المظلومين والمضطهدين والمناضلين… علينا أن نتعلم من انتفاضة تونس أن الشعب هو القوة العظمى، وأن أجهزة الأمن عندما ترى الشعب موحداً على إسقاط الحكم تذوب كما يذوب الملح في الماء.

 

ولقد أحرق نفسه مثل بوعزيزي أكثر من شخص في مصر، وفي موريتانيا، ولم تحصل انتفاضة، وذلك لأن ما يسمى أحزاب معارضة نائمة وخائفة ومصابة بالهلع من كلمة “قمع”، ومن تهديدات أحزاب السلطة كما هي الحال في مصر وغيرها.

 

ولكن أحزاب السلطة تنهار بمجرد تحرك الجماهير حركة كبيرة وشجاعة.  والحزب الوطني الديموقراطي في مصر أخو الحزب الدستوري الديموقراطي في تونس، وكلاهما حزب مكاسب ومفاسد، وليس حزباً شعبياً، ورجال هذين الحزبين أضعف من أن يصدوا الجماهير بدون حماية الجيش… فإذا انقسم الجيش أو رفض أوامر التصدي للشعب، انهار هذان الحزبان انهياراً كاملاً.

 

وعلى الجماهير العربية أن تتعلم من هذه الانتفاضة أن نزول الجماهير إلى الشارع غاضبة يسقط السلطة الظالمة، وأن الانتفاضة بحاجة لقيادات شجاعة ومنظمة وحاسمة، وأن المطلوب ليس تغيير وجوه فقط، بل تغيير سياسات أساسية لمصلحة جماهير الشعب وقواه العاملة.

 

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

مسيرات غزة وإنجازاتها

في "جمعة مستمرون رغم الحصار" يواصل شعبنا في غزة، للجمعة التاسعة على التوالي، مسيرته المظفرة للتأكيد على عروبة كل فلسطين، وعروبة القدس جوهرة فلسطين. وإذا كانت مسيرة غزة اليوم تأتي في عيد [...]

تصريحات بومبيو تفتح فصلاً جديداً من الصراعات في المنطقة

د. إبراهيم علوش تشتعل المنطقة ترقباً وتكهنات حول ما ستؤول إليه المواجهة بين إدارة ترامب وإيران من جهة، وبين محور المقاومة عموماً والحلف الصهيوني-الرجعي العربي حول الملفات الإقليمية من جهة [...]

مشروع “تقسيم” سورية ينهار تحت أقدام الجيش العربي السوري

د. إبراهيم علوش تحرير القوات المسلحة لأربع قرى شرق نهر الفرات وهي (الجنينة ـ الجيعة ـ شمرة الحصان ـ حويقة المعيشية) يمثل تطوراً مهماً في المشهد السوري على عدة صعد، فهذه العملية تمثل أولاً [...]

ما بعد تأمين محيط دمشق وريفها

د. إبراهيم علوش مع حسم معركة الغوطة الشرقية، ودخول بقية مناطق القلمون الشرقي التي تسيطر عليها العصابات المسلحة حيز التسويات وتسليم الأسلحة وجلاء الإرهابيين، واقتراب ساعة حسم وضع مخيم [...]

“القمة العربية” في الظهران والفجر السوري القادم لا محالة

د. إبراهيم علوش تحية لجمهورية بوليفيا ورئيسها المناهض للإمبريالية إيفو موراليس على الموقف المشرف لبوليفيا في مساندة سورية ضد مشاريع القرارات الأمريكية-الصهيونية المعادية في مجلس الأمن، [...]
2018 الصوت العربي الحر.