بيان من جمعية مناهضة الصهيونية حول عريضة أرييه الداد

May 25th 2011 | كتبها

بيان من جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية:

أرييه الداد ليس معتوهاً بل استمرار طبيعي للمنطق الصهيوني

 

تدين جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية محاولة أرييه الداد، عضو الكنيست الصهيوني، تسليم عريضة للسفارة الأردنية في تل أبيب، قال أن ستة آلاف شخص من حول العالم وقعوا عليها، مفادها أن فلسطين هي الأردن، وأن حل المشكلة الفلسطينية يجب أن يتم في الأردن..

 

وقد عمد المدعو الداد إلى إطلاق هذه العريضة في العيد الوطني لاستقلال الأردن الواقع في 25/5/2011، وهو ما يعمق الاستفزاز ويؤكد على الرسالة الواردة في عريضته.

 

إن فكرة تحويل الأردن إلى “وطن بديل” للفلسطينيين ليست فكرة مهووسة ولا متطرفة، بل تمثل نتيجة طبيعية لعملية التسوية مع العدو الصهيوني، ونتيجة منطقية للعلاقات الطبيعية معه.  فالكيان الصهيوني لن يقبل بعودة لاجئين، ولا الذين أسسوا الكيان الصهيوني قاموا بذلك لكي يتم إغراقه سلمياً باللاجئين العائدين.  فلا عودة بلا تحرير، ومن يتحدث عن “حق” عودة دون بناء ذلك على التحرير يضلل الناس ويهيئ للتفريط بالعودة وبالأرض.

 

وما يعبر عنه الداد ليس توجهه وحده، بل المآل الطبيعي للأمور ما دام الموقف الرسمي العربي، الذي تمثل “مبادرة السلام العربية” أعلى سقف له، يقوم على “حل متفق عليه” لقضية اللاجئين.  وتأكيد ساسة الكيان الصهيوني على “يهودية الدولة”، حتى من لا يحكم منهم، مثل تسيبي ليفني، يدل بوضوح أن أي حل سياسي، لن يتضمن إعادة اللاجئين.  وكذلك جاء تجاهل خطاب أوباما الأخير ليؤكد نفس المسألة.

 

إن الرد الطبيعي على مثل هذا الموقف، الذي لا يعبر استفزاز أرييه الداد في ذكرى يوم الاستقلال إلا عن حقيقته الجوهرية، يكمن في إعلان بطلان معاهدة وادي عربة التي أسست في بندها الثامن لتوطين اللاجئين. 

 

كما أن استمرار العلاقات الديبلوماسية بين الكيان الصهيوني والأردن، سواء بوجود السفارة اللعينة للكيان في الرابية، أو بوجود السفارة الأردنية في تل أبيب، يقدم غطاء سياسياً لفكرة “الوطن البديل”.  ولهذا نطالب بإغلاق السفارة الصهيونية في عمان فوراً، وبإغلاق السفارة الأردنية في تل أبيب.

 

ونحذر الأردنيين والفلسطينيين من جانب أخر في تصريح الداد هو محاولة إثارة الفتنة بينهم.  ولهذا نؤكد على الوحدة الوطنية، وعلى تعميق الأخوة الأردنية-الفلسطينية في مواجهة العدو الصهيوني.  كما نؤكد أن أي برنامج تغيير حقيقي في الأردن يجب أن ينطلق من إعلان بطلان معاهدة وادي عربة وإغلاق السفارة.

 

ونطالب أخيراً بالسماح للاحتجاجات الشعبية والشبابية أن تصل لفلسطين دون إعاقة من الأجهزة الأمنية والبلطجية كما جرى في 15/5 في الكرامة، وهو السلوك المرفوض والمدان لأنه يسيء للأردن وللقضية الفلسطينية ويكرس الحلول الصهيونية على حساب الأردن وفلسطين.

 

من أجل أردنٍ خالٍ من الصهيونية، فلنغلق السفارة الصهيونية في الرابية.

 

لا لمعاهدة وادي عربة، لا لمشاريع الفتنة، نعم للوحدة الوطنية.

 

جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية

عمان، 25/5/2011

 

 

الموضوعات المرتبطة

فيديو: المسار الإبراهيمي والإسلام السياسي في مواجهة النهج القومي

المشروع القومي العربي في مواجهة المشروع التركي الإخواني والديانة الإبراهيمية والتطبيع مع الكيان [...]

ميزان القوى الذهبي عالمياً: أحد مفاتيح الهيمنة على الاقتصاد العالمي

  يعد الذهب صمام أمان إذا بدأت العملة بالانهيار، وبهذا المعنى، فإنه مؤشر على صلابة الاقتصاد في حالات الأزمة.  لكنه أيضاً مخزنٌ للقيمة لا يتأثر بمعدل التضخم، لأن قيمته التاريخية تبقى ثابتة [...]

فيديو: العدوان الصهـ.ـيوني على غزة وأبعاده… د. إبراهيم علوش على الفضائية السورية

العدوان الصهـ.ـيوني على غزة وأبعاده... د. إبراهيم علوش على الفضائية السورية ليلة 8/8/2022   https://t.me/alqawmeAlarabe/12265 [...]

مرجع: “الربيع العربي” كرافعة تطبيعية

إبراهيم علوش – مجلة "الفكر السياسي"، اتحاد الكتاب العرب، العدد 81 (28 نيسان/ إبريل 2022) لم تسقط الاتفاقات "الإبراهيمية" من فراغ، إذ أن أحد مصادرها كان الاتفاقيات والمعاهدات ما قبل [...]

روسيا الدولة والفضاء السلافي

إبراهيم علوش - طلقة تنوير 80 (1/3/2022) ظهر السلاف، أول ما ظهروا، في أواسط أوروبا بين القرنين الخامس والعاشر الميلاديين، وكانوا قبلها أقواماً تعيش في ظل إمبراطوريات أخرى، لكنهم لم يثبتوا [...]
2022 الصوت العربي الحر.