دمشق/ إلى بشار الأسد/ معمودية النار تكشف الانتهازيين

December 4th 2012 | كتبها

دمشق ..

 

فليعرف كل العالم أن دمشق عاصمة بلاد الشام، عاصمة فلسطين والأردن ولبنان، عاصمة سورية الأرض، لا عاصمة سوريا الدولة فحسب… وعاصمة الأمويين، أول دولة وحدة قومية عربية كاملة في التاريخ. وعاصمتنا وقفت في وجه الأعاصير والاحتلالات والعواصف والتتر والمغول القدامى والجدد، ثم بقيت واقفة قروناً وألفيات بعد أن سقط الآخرون. وهذه المرة، ستبقى عاصمتنا واقفة، بعد أن تطهر نفسها من الرجس الجديد. عاشت سورية العربية، وعاشت عاصمتنا دمشق.

للمشاركة على الفيس  بوك:

http://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=566704956680077&id=100000217333066

 

إلى بشار الأسد

 

إلى الرفيق المقاتل بشار الأسد: أهل مكة أدرى بشعابها، ولكن لا تقبل أي مشروع للحل إلا عندما تُسحق العصابات الإرهابية تماماً. ومن يدمرون سوريانا اليوم ليسوا إلا الأدوات الداخلية لعدوان خارجي هو أكثر دماراً مما لو جاء مباشراً. أما الفقاعات التي ترفض الحوار فلا وزن ولا ثقل لها أصلاً. الكلمة الأخيرة تبقى لميزان القوى على الأرض. وسورية ستنهض من دمائها وركامها كالعنقاء لتصنع المرحلة السورية في التاريخ العربي المعاصر. يدكم في النار، ويدنا في الدمع، لكنها معكم. اصمدوا.. اصمدوا.. اصمدوا..

 

للمشاركة على الفيس بوك:

http://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=567225193294720&id=100000217333066

 

معمودية النار تكشف الانتهازيين

 

لا يصمد كل الرجال كالأبطال في معمودية النار. البعض يرى انشقاقات، أما الذهب الخالص فيصبح أنقى، تماماً كما تطهّر سورية نفسها مما علق بها من أدران. من الطبيعي أن يذهب الزبد جفاءً عندما تقع الواقعة. وهو فرزٌ ضروريٌ أصلاً: من كان مع سورية السلطة، لن يحتمل السير على جمر التضحيات إلى النصر العظيم، ومن كان مع سورية الوطن والموقف، فيمكث في الأرض مهما غلا الثمن. والسلطة في سورية تكتشف الفرق الآن بين المخلصين والانتهازيين. فلا تهنوا ولا تحزنوا لأن سقوط بعض الأقنعة يجعل النظام أجمل في أعيننا.

للمشاركة على الفيس بوك:

http://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=567567633260476&id=100000217333066

الموضوعات المرتبطة

ترامب وتقرير مجموعة دراسة سورية

د. إبراهيم علوش ربما يغيّب دخول الجيش العربي السوري إلى مناطق كانت خارج سيطرته حتى الآن، من الشيخ مقصود في حلب إلى ريفي الحسكة والرقة، الهزة التي أحدثها الغزو التركي لمنطقة الجزيرة السورية، [...]

عن المنهج القومي في القرآن الكريم

د. إبراهيم علوش ربما ينزعج بعض المثقفين النخبويين من طرح قضايا دينية في سياق سياسي أو أيديولوجي، أما بالنسبة للمناضلين القوميين الذين يخوضون معركة مواجهة التكفير والنزعات الطائفية في [...]

المتباكون على “الخلافة العثمانية”

د. إبراهيم علوش يطلع علينا بين الفينة والأخرى من يتباكى على قرون التجمد الحضاري خارج التاريخ في ظل الاحتلال العثماني، بذريعة أن ما تلاها كان تجزئة واحتلالاً وتبعية للغرب، والمؤسف أن بعض هذه [...]

ارتفاع الأسعار في سورية… هل ثمة ما يمكن أن يفعله المواطن؟

د. إبراهيم علوش يصعب التحدث بالسياسة أو بغيرها بشكل عقلاني مع من وقع بين مطرقة ارتفاع الأسعار (ارتفع مؤشر أسعار المستهلك حوالي تسعة أضعاف منذ عام 2010، بحسب المكتب المركزي للإحصاء) من جهة، [...]

ما هي العروبة الحضارية؟

د. إبراهيم علوش هل تقوم العروبة على أساسٍ عِرقي أو عنصري، كما يزعم البعض؟ وهل يشكل الانتماء لـ"عِرقٍ عربيٍ صافٍ" أحد شروط الانتماء للعروبة، بما يخرج منها من لا ينحدرون من أصلابٍ عربية صرف من [...]
2019 الصوت العربي الحر.